رئيس التحرير: عادل صبري 09:54 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل يغزو لاعبو شمال إفريقيا «الإيجبشين ليج» ؟

هل يغزو لاعبو شمال إفريقيا «الإيجبشين ليج» ؟

تحقيقات وحوارات

أحد لقاءات بطولة الدوري

بعد قرار اعتبارهم محليين..

هل يغزو لاعبو شمال إفريقيا «الإيجبشين ليج» ؟

أكرم نوار 09 أكتوبر 2018 18:56

يبدو أن الساحة الكروية في مصر ستكون على موعد مع متغيرات كثيرة خلال الموسم الجاري، فيما يخص "كوتة" اللاعبين الأجانب الموجودين في البطولة.

 

واليوم كشف مسئولون باتحاد الكرة عن وجود اتجاه لدى مجلس إدارة الجبلاية لإصدار قرار يتم بموجبه اعتبار لاعبي دول شمال إفريقيا لاعبين محليين يعاملون معاملة اللاعب المصري.

 

قائمة مطولة

 

وفي حالة خروج هذا القرار بشكل رسمي إلى النور فإن قائمة الجنسيات التي يُعامل أصحابها كلاعبين مصريين ستمتد لتشمل 6 جنسيات، هي الليبية والتونسية والجزائرية والمغربية، إلى جانب الفلسطينية والسورية.

 

ويأتي هذا القرار المنتظر استجابة من مجلس إدارة اتحاد الكرة لتوصية أصدرها اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم باعتبار لاعبي تلك الدول لاعبين محليين في أي من البلدان التابعة للاتحاد.

 

اهتمام مُنتظر

 

وبناء على هذا القرار الوشيك الصدور من المتوقع أن تتغير بوصلة تعاقدات الأندية المصرية بداية من فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، بحيث تتجه بشكل أكبر نحو بلدان شمال أفريقيا، للبحث عن مواهب مميزة يمكن الاستعانة بها في "الإيجبشين ليج".

 

ولا يتواجد لاعبو شمال أفريقيا بشكل كبير في الدوري المصري، ويبقى أشهر المتواجدين منهم على الساحة المحلية حاليًا كل من ثنائي الأهلي التونسي علي معلول والمغربي وليد أزارو، والثنائي التونسي حمدي النقاز وفرجاني ساسي وزميلهم المغربي حميد أحداد واللذين يلعبون في صفوف الزمالك.

 

تغيير وارد

 

ولا شك أن هذا القرار سيكون له تبعات كثيرة على سوق انتقالات اللاعبين في مصر، والذي شهد طفرة كبيرة للغاية في العام الأخير فيما يخص أسعار اللاعبين، والتي وصلت إلى مستويات فلكية.

 

وفي سبيل مواجهة ظاهرة ارتفاع أسعار اللاعبين من الوارد جدًا أن تحاول أندية الدوري تحقيق أقصى استفادة ممكنة من قرار معاملة لاعبي شمال أفريقيا كلاعبين مصريين، بضم عناصر مميزة من تلك الدول دون أن يكونو من النجوم أصحاب الأسماء اللامعة الذين يشترطون الحصول على مبالغ ضخمة.

 

ومن شأن فتح السوق المحلي أمام لاعبي شمال أفريقيا أن يؤدي إلى هبوط إجباري في أسعار اللاعبين المصريين، وهو بلا شك ما تأمله كافة الأندية التي يجمع مسئولوها دائمًا على أن ما وصلت إليه الأسعار مبالغ فيه للغاية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان