رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هاري كين يقهر صمود «بوفون» ويتفوق على ميسي ورونالدو

هاري كين يقهر صمود «بوفون» ويتفوق على ميسي ورونالدو

تحقيقات وحوارات

المهاجم الإنجليزي ونجم توتنهام هوتسبير هاري كين

هاري كين يقهر صمود «بوفون» ويتفوق على ميسي ورونالدو

محمد متولي 14 فبراير 2018 05:02

حقق نجم توتنهام هوتسبير هاري كين إنجازاً تاريخياً خلال المباراة التي جمعت فريقه مع يوفنتوس الإيطالي ضمن منافسات ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا.

 

وأصبح المهاجم الإنجليزي  أكثر لاعب في تاريخ دوري أبطال أوروبا يحرز أهدافا خلال أول 9 مباريات له بالبطولة، حيث أحرز9 أهداف متفوقا على كل من سيموني إنزاجي ورونالدينيو وديديه دروجبا وديجو كوستا الذين أحرزوا 8 أهداف في نفس العدد من المباريات.

كما أن نجم توتنهام صاحب الـ24 عاماً أصبح متساوياً مع نجم ليفربول السابق ستيفين جيرارد في أكثر عدد الأهداف المسجلة من قبل لاعب انجليزي بدوري أبطال أوروبا برصيد 7 اهداف لكلاً منهما في تلك البطولة.

 

وتمكن هاري كين من تقليص الفرق من ثنائية نظيفة إلى هدفين مقابل هدف لصالح يوفنتوس بتسجيله هدفاً لتوتنهام، قبل أن يعادل كريستيان إيركسن النتيجة في المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء.

وبهذا الهدف كسر اللاعب الإنجليزي الرقم القياسي، الذي سجله اللاعب جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس الإيطالي، وكسر صموده  الممتد لمدة 694 دقيقة متواصلة، محافظًا على شباكه نظيفه سواء مع يوفنتوس أو المنتخب الإيطالي، حيث كان آخر هدف استقبله الحارس الكبير، أمام السويد في الملحق المؤهل لنهائيات مونديال العالم بروسيا 2018 نوفمبر الماضي.

 

ويتفوق كين وإنزاجي على الثنائي الأرجنتيني ونجم برشلونة ليونيل ميسي وهداف ريال مدريد والمنتخب البرتغالي كرستيانو رونالدو في أول تسع مباريات لهما.

ووصل هاري كين إلى الهدف رقم 33 في رصيده بمختلف البطولات، ليكون أكثر لاعب في فرق الدوريات الخمسة الكبرى (الإنجليزي والإيطالي والإسباني والألماني والفرنسي) يحرز أهدافا خلال الموسم الحالي.

 

من ناحيته أبدى هاري كين، نجم توتنهام هوتسبر، سعادته بأداء فريقه أمام يوفنتوس الإيطالي، أمس الثلاثاء، ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

وقال هاري كين لقناة "بي تي سبورت" البريطانية "قدمنا أداء مميزًا يظهر شخصيتنا، وسنعود إلى ملعبنا ولدينا الأفضلية في تسجيل هدفين خارج الديار".

 

وأضاف متصدر هدافي الدوري المحلي "أهدرت فرصة هدف محقق في هذا اللقاء، وعلي التركيز في إحراز أي فرصة في لقاء الإياب".

 

وكان توتنهام قد خرج بتعادل إيجابي 2-2، من ملعب "أليانز"، معقل نادي يوفنتوس الإيطالي، ضمن منافسات ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

 

وتصب هذه النتيجة في صالح الفريق الإنجليزي الذي سيخوض مباراة الإياب يوم 7 مارس المقبل على ملعبه (ويمبلي) ويكفيه الخروج بتعادل سلبي من أجل العبور لدور الثمانية.

وافتتح جونزالو هيجوين التسجيل ليوفنتوس بعد دقيقتين ثم ضاعف التقدم من نقطة الجزاء، لكن الفريق الزائر رد بطريقة رائعة.

 

وقلص هاري كين الفارق في الدقيقة 35 لتهتز شباك يوفنتوس لأول مرة في 2018 قبل أن يهدر هيجوين ركلة جزاء عندما سدد في العارضة قبل نهاية الشوط الأول ليضيع على نفسه فرصة الثلاثية.

 

وحصل توتنهام على مكافأة على محاولاته عندما أدرك كريستيان إريكسن التعادل من ركلة حرة في الدقيقة 71 مما يعزز فرص الفريق اللندني في بلوغ دور الثمانية على حساب وصيف بطل الموسم الماضي حين يخوض لقاء الإياب في استاد ويمبلي.

ودخل توتنهام المباراة وهو مليء بالثقة بعد فوزه بصدارة مجموعة ضمت ريال مدريد حامل اللقب، لكنه عانى من عشر دقائق مريعة في بداية المباراة.

 

وتقدم يوفنتوس، الذي لم يخسر في اخر 26 مباراة على أرضه في أوروبا، في الدقيقة الثانية عندما وصلت تمريرة ذكية من ميرالم بيانيتش من ركلة حرة إلى هيجوين الذي سدد بقدمه اليمنى في شباك الحارس هوجو لوريس.

 

ولم يمرر توتنهام بالكاد كرتين متتاليتين عندما وجد نفسه متأخرا بهدف آخر في الدقيقة السابعة من ركلة جزاء.

وتدخل بن ديفيز بشكل متهور على فيدريكو برنارديسكي ولم يجد الحكم أي صعوبة في الإشارة إلى نقطة الجزاء. ونفذ هيجوين ركلة الجزاء بهدوء رغم أن لوريس قفز في الاتجاه الصحيح ولمس الكرة.

 

وكان التفوق في بقية المباراة من نصيب الفريق الزائر الذي تجاوز آثار الهدفين المبكرين ليهيمن على اللعب.

 

وتولى إريكسن وموسى ديمبلي زمام الأمور في وسط الملعب، وتراجع يوفنتوس للوراء ويدين بالفضل إلى الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون الذي حرم المهاجم المتألق كين من التسجيل مرتين.

لكن بوفون لم يستطع فعل شيء عندما مرر ديلي آلي إلى كين في الدقيقة 35 ليضع مهاجم انجلترا الكرة في الشباك بهدوء.

 

وكاد توتنهام أن يتلقى ضربة قوية قبل نهاية الشوط الأول عندما شن يوفنتوس هجمة مرتدة، وارتكب سيرج أورييه مخالفة ضد دوجلاس كوستا ليحتسب الحكم ركلة جزاء.

 

وتقدم هيجوين لتنفيذ الركلة لكن بدلا من الاحتفال بتسجيل ثلاثية في الشوط الأول ارتدت تسديدته من العارضة.

ولعب يوفنتوس وكأنه فريق خارج الديار في الشوط الثاني في ظل ضغط توتنهام رغم أن بطل ايطاليا اقترب من التسجيل مرتين، وتصدى لوريس لفرصة من برنارديسكي ثم سدد ماريو مانزوكيتش برأسه باتجاه الحارس الفرنسي مباشرة.

 

وعادل إريكسن، أفضل لاعب في الملعب، النتيجة لصالح توتنهام في الدقيقة 71 عندما خدعت تسديدته المنخفضة من ركلة حرة الحارس بوفون لتسكن الشباك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان