رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هل استفاد الإسماعيلي من معسكر تونس ؟

هل استفاد الإسماعيلي من معسكر تونس ؟

تحقيقات وحوارات

محمد صبحي ومحمد عواد

حراسة المرمى "صداع" والمحمدي يتألق

هل استفاد الإسماعيلي من معسكر تونس ؟

عمر البانوبي 05 ديسمبر 2015 12:50

اختتم فريق النادي الإسماعيلي معسكره الخارجي الذي احتضنه دولة تونس بفوز على مستقبل المرسى بهدفين لهدف ومباراة استعراضية في الكرة الخماسية بين جهازه الفني بقيادة أحمد حسام "ميدو" والجهاز الفني للأفريقي التونسي.


وشهد معسكر الإسماعيلي إيجابيات عديدة للجهاز الفني وخسارة للبعض الآخر من عناصر الفريق خلال 3 مواجهات ودية خاضها الدراويش بدءًا بالأفريقي التونسي، ومرورًا بالترجي وانتهاءًا بالمرسى.

ويرصد "استاد مصر العربية" في هذا التقرير سلبيات وإيجابيات معسكر تونس بالنسبة للاعبي الإسماعيلي والجهاز الفني.

3 وديات كشفت عورات الدراويش

استطاع ميدو أن يقف على نقاط الضعف المميتة داخل فريق النادي الإسماعيلي خلال المباريات الودية التي خاضها بدءًا بمباراة الأفريقي التونسي التي كشفت وجود ضعف في خط الوسط المدافع، وكذلك قلب الدفاع.

وخلال مواجهة الترجي في ثاني التجارب الودية أكد ميدو أن الهزيمة بالثلاثة ليست مهمة قدر اهتمامه باكتشاف نقاط الضعف والتعامل مع الوضع وإصلاحه وهو ما حدث بالفعل أمام المرسى التونسي في المباراة الثالثة.

كما حاول ميدو خلال المعسكر إنهاء أزمة تسجيل الأهداف والتي أصابت الغاني إيمانويل بناهيني منذ انطلاقة الدوري واستطاع مهاجم الدراويش تسجيل أول أهداف الإسماعيلي خلال المعسكر في مرمى الأفريقي.

إعادة اكتشاف الشباب والمستبعدين

أعاد ميدو اكتشاف عدد من اللاعبين الشباب والمستبعدين من الحسابات خلال معسكر تونس وفي مقدمتهم الثنائي باهر المحمدي ومحمد علاء، وكذلك كريم الضو.

واستطاع ميدو أن يقف على المستوى الحقيقي للثلاثي الضو والمحمدي ولالا خلال معسكر تونس ومنحهم الفرصة خلال المباريات الودية ليثبت أصغرهم "المحمدي" كفاءة كبيرة وينال ثقة الجهاز الفني.

وأدخل المدير الفني الشاب كريم الضو مرة أخرى إلى دائرة اهتمامته داخل الفريق بعد أن كان على وشك الرحيل في بداية الموسم الجاري.


حراسة المرمى تحرج ميدو

مثل مركز حراسة المرمى صداعًا لميدو بعدما شهد تذبذب مستوى الثنائي محمد عواد ومحمد صبحي خلال المباريات الودية الثلاثة.

واستقبلت شباك الإسماعيلي 3 أهداف أمام الترجي التونسي بأخطاء من الدفاع وحراسة المرمى جعلت ميدو في حيرة من أمره بسبب تذبذب مستوى الثنائي صبحي وعواد.

ويسعى سعفان الصغير مدرب حراس مرمى الدراويش لتكثيف جرعات التدريب لمعالجة الأخطاء التي ظهرت خلال المعسكر.

توأمة مع مستقبل المرسى

على المستوى الإداري استطاع الإسماعيلي إنقاذ معسكره في ظل هروب الأندية الكبرى من تونس لخوض مباريات ودية في الخارج، مثل الصفاقسي الذي يلتقي مع الأهلي المصري في دبي.

ونجح الجهاز الإداري للإسماعيلي في توفير 3 مباريات ودية أمام أندية قوية، وكذلك نجح في إقامة علاقات جيدة مع هذه الأندية.

وأبرم مجلس إدارة النادي الإسماعيلي توأمه مع نادي مستقبل المرسى الذي قام بدوره بتكريم ميدو.

فيما تؤكد المباراة الاستعراضية في الكرة الخماسية بين الجهازين الفنيين للإسماعيلي والأفريقي التونسي حسن العلاقة بين الناديين رغم رفض الأخير خوض مباراة ودية أمام الدراويش في شرم الشيخ.

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان