رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صدارة غائبة وتألق وإنذار في انتصار «الفراعنة» الصعب على «تونس»

صدارة غائبة وتألق وإنذار في انتصار «الفراعنة» الصعب على «تونس»

تحقيقات وحوارات

فرحة لاعبي الفراعنة بالفوز على تونس

صدارة غائبة وتألق وإنذار في انتصار «الفراعنة» الصعب على «تونس»

أكرم نوار 16 نوفمبر 2018 20:15

حقق المنتخب الوطني الأول لكرة القدم انتصارًا صعبًا على نظيره التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وذلك في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة على ملعب برج العرب، في إطار منافسات الجولة الخامسة للمجموعة العاشرة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا المقرر إقامتها صيف العام المقبل في الكاميرون.

 

وكان المنتخب التونسي البادئ في التسجيل باللقاء عن طريق لاعبه نعيم السليتي في الدقيقة 14، لكن محمود تريزيجيه استطاع تعديل النتيجة للفراعنة في الدقيقة 32، ثم أحرز باهر المحمدي هدف التقدم للفراعنة في الدقيقة 59، قبل أن يعود نعيم السليتي للتسجيل مرة أخرى ليعادل النتيجة لنسور قرطاج في الدقيقة 72، وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة وفي الدقيقة الأخيرة من وقت اللقاء الأصلي تمكن محمد صلاح من تسجيل هدف الفوز للفراعنة بمجهود مميز منه داخل منطقة جزاء التوانسة.

 

ويرصد "مصر العربية" أبرز مشاهد اللقاء في السطور التالية ...

 

صدارة مُستعصية

 

رغم نجاح المنتخب الوطني في الخروج فائزًا من اللقاء إلا أن صدارة المجموعة ظلت في قبضة المنتخب التونسي، والذي بات يتساوى مع الفراعنة في رصيد النقاط بـ12 نقطة لكل منهما.

 

وحافظ المنتخب التونسي على موقعة في صدارة المجموعة بفضل فارق الأهداف في المواجهات المباشرة بين وبين المنتخب المصري، والذي كان قد خسر في معقل نسور قرطاج في الجولة الأولى بهدف نظيف، قبل أن تتلقى شباكه اليوم هدفين، حيث كان هدفا منتخب تونس في لقاء الليلة هما السر في بقاء قمة المجموعة تحت قبضة الأخير.

 

ظهور مميز

 

كان محمود تريزيجيه جناح منتخب مصر العنصر الأبرز في صفوف كتيبة المدرب المكسيكي خافيير أجيري في لقاء الليلة أمام تونس، واستعرض لاعب فريق قاسم باشا التركي مهاراته المميزة في أكثر من فرصة راوغ خلالها بعض لاعبي تونس بإتقان شديد.

 

وكلل تريزيجيه جهوده في لقاء الليلة بافتتاحه التسجيل للفراعنة معادلًا النتيجة التي كانت تشير وقتها لتقدم الضيوف بهدف نظيف.

 

كذلك سجل باهر المحمدي مدافع الإسماعيلي ظهور جيد في لقاء الليلة والذي أصبح محفورًا في ذهن المدافع الشاب كونه شهد تسجله أول هدف دولي له بقميص منتخب مصر.

 

جرس إنذار

 

ورغم انتهاء لقاء الليلة بفوز الفراعنة إلا أن مواجهة نسور قرطاج يمكن اعتبارها جرس إنذار مبكر وصل لمسامع الجهاز الفني للمنتخب، مفاده ضرورة ضبط إيقاع الفريق تحضيرًا للمرحلة المقبلة، والتي ستشهد مشاركة المنتخب في نهائيات أمم أفريقيا.

 

وبعد 3 انتصارات سهلة على منتخبي النيجر وإي سواتيني اصطدم الفراعنة اليوم بمنافس غير هين، كان ندًا قويًا لكتيبة المدرب أجيري معظم فترات اللقاء.

 

وكشف لقاء الليلة عن حاجة المنتخب لمزيد من الانضباط التكتيكي داخل الملعب، مع ضرورة ضبط إيقاع الخط الخلفي للفريق والذي استطاع نعيم السليتي لاعب تونس استغلال هفواته ليهز شباك الفراعنة مرتين.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان