رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الإمارات وقطر.. مواجهة عربية بنكهة آسيوية

الإمارات وقطر.. مواجهة عربية بنكهة آسيوية

كأس آسيا

قطر والإمارات

الإمارات وقطر.. مواجهة عربية بنكهة آسيوية

وكالات 10 يناير 2015 22:07

يستعد عشاق كرة القدم الآسيوية والعربية اليوم الأحد، لمتابعة المواجهة المحتدمة بين المنتخبين الإماراتي والقطري، في التاسعة صباحا، برسم منافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا لكرة القدم.

وستكون المباراة الأولى في البطولة هامة للفريقين، حيث أن المنتصر فيها سيسهل طريقه نحو الأدوار الإقصائية، وهذا بسبب أن المنتخبين من أقوى المشاركين في البطولة، ومرشحين لنيل لقبها.
 

وتقام المباراة على ملعب كانبرا في أستراليا مستضيفة البطولة، على أن يحتضن ملعب ملبورن المواجهة الثانية للمجموعة بين إيران والبحرين.
 

وحاول مدرب العنابي الجزائري جمال بلماضي التخفيف من حدة التوقعات التي ترافق فريقه في البطولة، وأكد أن المنافسات صعبة في الدور الأول من البطولة.
 

وقال بلماضي "تضم مجموعتنا إيران المشاركة في كأس العالم والمنتخب الإماراتي، الذي نعرف أنه فريق جيد كما تضم البحرين".
 

ويخوض المنتخب القطري كأس آسيا بمعنويات عالية بعد فوز بلقب خليجي 22 في نوفمبر الماضي.


من جهته قال مهدي علي مدرب الإمارات إن كل المنتخبات الخليجية مستواها متقارب، ولا أعتقد أنه سيكون هناك أي تأثير للمواجهات السابقة، حيث أن ظروف البطولة والأجواء مختلفة تماما.


وتابع علي "نواجه مباريات صعبة في هذه المجموعة، أعلنا قبل عامين أننا نريد التأهل للدور قبل النهائي، ولهذا فإننا سنحاول تحقيق ذلك، ثم سنشاهد ماذا يمكن أن نفعل."


فيما سيكون لقاء البحرين مع إيران سيكون محفوفاً بالمخاطر بالنسبة للمنتخب البحريني الطامح لمحو الصورة التي ظهر عليها في كأس الخليج السابقة بخروجه من الدور الأول بنقطتين فقط بتعادلين سلبيين مع اليمن وقطر، وخسارة ثقيلة من المستضيف السعودية بثلاثية نظيفة.
 

ويدخل منتخب البحرين البطولة بطاقم فني بحريني للمرة الثانية على التوالي بعد المدرب سلمان شريدة ومساعده عدنان إبراهيم في النسخة السابقة التي أقيمت في قطر، ولدى منتخب البحرين عناصر خبرة ممزوجة بعناصر الشباب.
 

ويبرز في صفوفه الحارس محمد سيد جعفر، وفي الدفاع القائد محمد حسين وعبدالله الهزاع وعبدالله عمر ووليد الحيام وراشد الحوطي، وفي الوسط حسين علي بابا وعبدالوهاب علي وعبدالوهاب المالود وفوزي عايش وفي المقدمة إسماعيل عبداللطيف وجيسي جون ومحمد الطيب.

 

أما منتخب إيران، فسيعتمد مدربه البرتغالي كارلوس كيروش على الروح القتالية للاعبيه للوصول إلى أبعد مدى في كأس آسيا لكرة القدم بعد أن تحسر على أسوأ فترة إعداد لأعلى منتخبات القارة تصنيفاً.

 

ونجحت إيران في خوض مباراتين فقط، فازت فيهما بهدف دون رد، على كوريا الجنوبية، وعلى العراق يوم الأحد الماضي، بتشكيلة ضمت مجموعة من اللاعبين الشبان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان