رئيس التحرير: عادل صبري 04:39 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تحليل| ترجمة تعليمات البدري.. وأزمة خطيرة في مباراة الأهلي وإنبي

تحليل| ترجمة تعليمات البدري.. وأزمة خطيرة في مباراة الأهلي وإنبي

تحقيقات وحوارات

حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي

تحليل| ترجمة تعليمات البدري.. وأزمة خطيرة في مباراة الأهلي وإنبي

محمد حسين 25 يونيو 2017 11:11

رغم تلقي مرماه لهدفين أمام إنبي، إلا أن النادي الأهلي واصل تقديم عروضه الطيبة على المستوى الهجومي، واصل بدلاؤه تقديم مستوى جيد يؤهلهم للتألق في المباريات المقبلة، استطاع صالح جمعة التأكيد على أحقيته في التواجد بالتشكيل الأساسي للشياطين الحمر.

 

بدأ النادي الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من حراسة المرمى: محمد الشناوي، وصبري رحيل، محمد نجيب، رامي ربيعة، محمد هاني ، عمرو، وحسام غالي، صالح جمعة ، أحمد حمودي، كريم نيدفيد،  وعمرو جمال.

 

اعتمد حسام البدري مدرب النادي الأهلي على طريقة اللعب المفضلة لديه، 4-2-3-1، لكن هذه المرة استعان بالعناصر البديلة كعادته في لقاءات نهاية الدوري لاختبار لاعبيه وإكسابهم الثقة، ويأتي في مقدمة هؤلاء اللاعبين صالح جمعة في مركز صناعة اللعب، وكريم نيدفيد كجناح أيسر هذه المرة وليس لاعب وسط دفاعي ثالث مثلما يفعل كل مرة.

 

الأهلي على الصعيد الهجومي واصل أدائه الجيد، واستطاع البدلاء بشكل كبير الاندماج في الطريقة الهجومية التي يرغب البدري في تحفيظهم إياها مثلما هو حال الأساسيين، وازداد بريق صالح جمعة على وجه التحديد.

 

على المستوى الدفاعي بدأت الأزمات تظهر تباعا بوجود رامي ربيعة إلى جوار محمد نجيب في الوقت الذي أراح فيه البدري أحمد حجازي وسعد سمير، وشكلت الكرات العرضية خطورة كبيرة على مرمى الأهلي جاء منها الهدفين فضلا عن أهداف أخرى ضاعت، إلى جانب ظهور مساحات لم تكن تظهر في السابق.

 

نستعرض حالات المباراة الهجومية والدفاعية في الصور التالية:

 

الحالات الهجومية

 

شكل الهجوم الأحمر الثابت الاعتماد على الجناح الذي يملك الكرة بينما في الجهة المقابلة 3 لاعبين، مهاجم وصانع لعب والجناح العكسي ينطلقون نحو المرمى.

 

 

تطور مطلوب من حمودي مثلما يطلب البدري من كل أجنحة الفريق الإندفاع والتحول لرأس حربة مقابل للمرمى، هنا ينطلق ويتلقى تمريرة حريرية من صالح ليودعها الشباك بسهولة كبيرة.


 

صالح جمعة يزداد تألقًا مع البدري، الأمر هنا بالطبع ليس لأنه سجل الهدف بعد عرضية حمودي، لكن لأنه انطلق للأمام تنفيذا لتعليمات البدري"هو هنا يقوم بالدور الذي يقوم به السعيد تماما".

 

 

المعلم صالح جمعة يقوم بدور آخر موكل إليه من البدري، دور صناعة اللعب من العمق والأطراف، لتحويل دفة اللعب وخلق فرص لزملائه، تمريراته رائعة للغاية.

 

 

من جديد يوزع الكرات، لكن ما يعاب عليه هنا عودته للخلف بشكل مبالغ فيه، والأولى التقدم للأمام قليلا ثم توزيع اللعب.

 

 

أزمة دفاعية

 

في المجمل كان الأداء الهجومي جيدًا وحمل تطويرًا لكن على المستوى الدفاعي كان الأمر به بعض القصور كما ستوضحه الصور التالية.

 

البداية مع الكرات الثابتة، كان التعامل سيئ للغاية فغابت الرقابة على لاعبي إنبي، كذلك نجد المرمى دون حماية من أي لاعب بالأهلي على القائمين.

 

 

 

المساحات لم تكن كذلك في دفاعات الأهلي من قبل، منظر سيئ للغاية يعيد للأذهان الأهلي في زمن الإسباني جاريدو، حيث غياب الرقابة والضغط وترك المساحات وزوايا التمرير للمنافس.

 

 

رغم الزيادة العددية لمدافعي الفريق الأحمر إلا أن الكرات العرضية تشكل خطرًا كبيرا، في الصورة التالية لحظة الهدف الأول، كذلك جاء الهدف الثاني من عرضية لم تقدر بالشكل المطلوب ترجمت لهدف.

 

 

شاهد ملخص اللقاء به الحالات بالفيديو

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان