رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

الليلة.. الزمالك يسعى لثنائية غائبة والاهلي لتعويض فقدان الدوري

الليلة.. الزمالك يسعى لثنائية غائبة والاهلي لتعويض فقدان الدوري

رياضة مصرية

الأهلي والزمالك أرشيفية

على شرف الكأس

الليلة.. الزمالك يسعى لثنائية غائبة والاهلي لتعويض فقدان الدوري

مصر العربية 21 سبتمبر 2015 08:09

في السابعة من مساء اليوم، تتجه أنظار محبي الكرة المصرية والعربية من المحيط إلى الخليج، صوب مدينة القاهرة الجديدة، وبالتحديد إلى ملعب بترو سبورت، لمتابعة مباراة القمة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك، ضمن إطار نهائي بطولة كأس مصر لموسم 2015، تحت قيادة تحكيمية للحكم السويسري الشهير جوناثان إريكسون.

 

يدخل الفريقان المباراة بمعنويات عالية ودوافع مختلفة، حيث يسعى الأهلي لتعويض فقدان لقب بطولة الدوري لحساب الغريم التقليدي، كما يستهدف ترسيخ العقدة المتأصلة والاستمرار في التفوق الكاسح على الزمالك على مختلف الأصعدة.

 

وفي المقابل يدخل لاعبو الزمالك اللقاء على أمل بداية فصل جديد من تاريخ مباريات القمة وتعويض الجماهير عن آخر 21 مباراة لم يفز فيها الأبيض ولو مرة واحدة، وكان أقصى ما استطاعت أقدامهم تحقيقه على أرض المعشب هو التعادل.

 

المباراة تحت قيادة فنية مصرية برتغالية، حيث يتولى قيادة القافلة الزملكاوية البرتغالي المخضرم مانويل جيسوالدو فيريرا، الذي استطاع استعادة لقب درع الدوري الغائب عن القلعة البيضاء منذ 2004، بينما يتولى دفة قيادة سفينة الأهلي، فتحي مبروك رجل المواقف الصعبة بالقلعة الحمراء، الذي كافأته إدارة ناديه بتجديد تعاقده لمدة عام بعد نجاحه في استعادة توازن الفريق وقهر الغريم التقليدي في قمة الدوري الأخيرة، بعد بداية موسم متخبطة تحت إدارة مهزوزة لسلفه الإسباني خوان كارلوس جاريدو.

 

الضبابية هي السمة السائدة قبل القمة في معسكري الفريقين، حيث حرص الجهازان الفنيان على إضفاء السرية التامة على التدريبات، ما يوحي بأن المباراة غدا ستشهد أكثر من مفاجأة سواء على مستوى التشكيل أو طريقة اللعب.

 

وبرغم كل ما سبق فإن هناك بعض العناصر الاساسية في الفريقين لا غنى عنها في خطط مبروك وفيريرا، من المؤكد دخولها في التشكيلين الأساسيين للقطبين غدا.

 

ففي القلعة الحمراء، مما لا جدال فيه أن الحارس شريف إكرامي سيتكلف بحماية المرمى الأحمر، وأن سعد سمير سيكون أحد قلبي الدفاع، وأن يشغل حسين السيد مركز الظهير الأيسر، وذلك على مستوى خط الدفاع.

 

أما في وسط الفريق الأهلاوي، وفي ظل غياب حسام غالي، يبدو من السهل توقع أن يقود حسام عاشور وسط الفريق الأحمر، في ظل معاونة من عبد الله السعيد الذي يعول عليه مبروك كثيرا في صناعة اللعب.

 

ولم يحسم المدرب المخضرم للنادي الأهلي عدة مراكز في التشكيل، حيث لا يبدو واضحا حتى الآن هل سيتم الاعتماد على أحمد فتحي في مركز الظهير الأيمن على حساب باسم علي، أم في الوسط بجوار عاشور، كما أنه من غير المحسوم الاعتماد على الوافد الجديد القديم رامي ربيعة بجوار سعد سمير في مركز قلب الدفاع على حساب محمد نجيب، أو استغلال قدراته المميزة باللعب كارتكاز في وسط الميدان، أو الإبقاء عليه كورقة رابحة للفريق الأحمر.

 

وجود مؤمن زكريا في التشكيل الأساسي للأهلي غدا، أمر قد يدعمه تألق اللاعب في مباراة القمة الأخيرة وإحرازه هدفي الفوز على ناديه السابق، إلا أنه لم يحسم حتى الآن في ظل تفكير مبروك في الدفع بصالح جمعة أو رمضان صبحي، لإضافة حلول جديدة لوسط الملعب الأهلاوي في ظل غياب محرك الفريق الأول حسام غالي.

 

وعلى مستوى الهجوم يبرز اسم المهاجم اليافع عمرو جمال كأبرز المرشحين لقيادة هجوم الفريق، مع عدم إغفال العائد من الإصابة جون أنطوي.

 

أما في الجانب الآخر من القمة، فقد بات من المحسوم أن يشارك الحارس المتألق محمود عبد الرحيم "جنش" في اللقاء بعد استبعاد الحارس الأساسي أحمد الشناوي من قائمة المباراة، كما أنه من المؤكد أن يشارك أمامه الثلاثي علي جبر ومحمد كوفي "قلبي دفاع" وحمادة طلبة "ظهير أيسر".

 

وفي الوسط، وفي ظل غياب إبراهيم صلاح للإصابة، حجز طارق حامد مكانه في مركز الارتكاز الدفاعي، بينما من المؤكد أن يلعب نجم الفريق الأول في الفترة الماضية محمود عبد المنعم "كهربا" على الرواق الأيسر، كما أنه من السهل توقع أن يلعب معروف يوسف على يسار طارق حامد خلف كهربا.

 

أما في مركز رأس الحربة، فيبدو باسم مرسي هداف الفريق هو الأعلى أسهما لقيادة الهجوم الأبيض، مع الاحتفاظ بأحمد حسن مكي على دكة البدلاء، وبحث إمكانية الدفع به وفقا لظروف المباراة.

 

ونظريا، يعتبر حازم إمام هو المرشح الأقوى لشغل مركز الظهير الأيمن، إلا أن اعتماد فيريرا على أحمد توفيق في ذلك المركز غير مستبعد، بعد الدفع به في مباريات هامة كظهير، كما أن خيار عمر جابر في قيادة الجبهة اليمنى يبدو واردا.

 

وفي خط الوسط تبدو الرؤية غير واضحة في ظل وجود عدد ضخم من اللاعبين متعددي المهارات والمراكز، فقد يدفع فيريرا بأحمد توفيق على يمين طارق حامد كارتكاز "Box to Box"، وقد يفضل عمر جابر لاستغلال مهاراته الهجومية، أو إبراهيم عبد الخالق الذي يعد خيارا بعيدا، وقد يغامر المخضرم البرتغالي بإشراك أيمن حفني العائد من الإصابة على الجناح الأيمن، ولكنه من غير المستبعد أن يفضل اللعب بأحمد حمودي وإبقاء حفني كورقة رابحة.

 

التشكيل المتوقع:

 

الأهلي:

 

شريف إكرامي

 

باسم علي - سعد سمير - محمد نجيب - حسين السيد

 

حسام عاشور - أحمد فتحي

 

عبد الله السعيد - مؤمن زكريا - رمضان صبحي

 

عمرو جمال "جون أنطوي"

 

الزمالك:

 

محمود عبد الرحيم "جنش"

 

حازم إمام - علي جبر - محمد كوفي - حمادة طلبة

 

معروف يوسف - طارق حامد - أحمد توفيق

 

كهربا - أيمن حفني "حمودي"

 

باسم مرسي

 

ويبقى السؤال: هل يعوض الأهلي جماهيره عن خسارة الدوري ويستعيد لقب الكأس الغائب عن خزائنه منذ 2007؟ أم ينتفض الزمالك ويكسر هيمنة الأهلي ويحتفظ بالكأس للمرة الثالثة على التوالي؟.. الإجابة بعد ساعات في "بترو سبورت".

لمتابعة أخبار الكرة المصرية اضغط هـنـــــا
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان