رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

اليوم.. البرازيل والاكوادور يبحثان عن التأهل لربع نهائي كوبا امريكا

اليوم.. البرازيل والاكوادور يبحثان عن التأهل لربع نهائي كوبا امريكا

رياضة عربية وعالمية

البرازيل والاكوادور

اليوم.. البرازيل والاكوادور يبحثان عن التأهل لربع نهائي كوبا امريكا

وكالات 12 يونيو 2016 08:30

تعد البرازيل والإكوادور المرشحين الأوفر حظًّا لبلوغ ربع نهائي بطولة كوبا أمريكا المقامة في الولايات المتحدة حتى 26 يونيو الحالي، عندما تلتقيان مع بيرو وهايتي على التوالي (فجر الإثنين)، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.


وتتصدر البرازيل ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط بفارق الأهداف أمام بيرو، مقابل نقطتين للإكوادور ولا شيء لهايتي.

في المباراة الأولى على ملعب جيليت ستاديوم في فوكسبورو، يضع كارلوس دونجا مدرب منتخب البرازيل الذي حقق فوزا كبيرا على هايتي 7-1 في الجولة الثانية بعد تعادل سلبي في الأولى مع الإكوادور، مصيره على المحك لأن استمراره في منصبه خلال أولمبياد 2016 الذي تستضيفه البرازيل في اغسطس، يتوقف على نتائجه في البطولة القارية.

ويغيب النجم والقائد نيمار عن تشكيلة دونجا لمنعه من قبل ناديه برشلونة الإسباني من المشاركة في كوبا أمريكا والألعاب الأولمبية معا، وفضل اللاعب المشاركة في الأولمبياد كون البرازيل لم تعانق الذهب الأولمبي حتى الآن في وقت تمتلئ فيه خزائنها بالكؤوس القارية والعالمية.

ويملك دونجا مجموعة كبيرة من النجوم لتعويض هذا الغياب بدءا من المدافعين ميراندا (إنتر ميلان الإيطالي) وماركينيوس (باريس سان جيرمان الفرنسي) مرورا بلاعبي الوسط فيليبي كوتينيو (ليفربول الإنجليزي) وويليان (تشيلسي الإنجليزي) وكاسيميرو (ريال مدريد الإسباني) وانتهاء بالمهاجم هولك (زينيت الروسي) والواعد جابرييل أو "جابيجول" (سانتوس).

وإذا لم يكن أداء رجال دونجا مقنعا أمام الإكوادور، فإن الغلة كانت كبيرة ومرتفعة جدا أمام هايتي التي تنتمي إلى اتحاد الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي)، وتعتبر أقل مستوى من منتخبات اتحاد أمريكا الجنوبية.

وتقام البطولة بشكل استثنائي بعد عام من نسخة 2015 التي فازت فيها تشيلي على أرضها وأحرزت أول القابها، وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لانطلاق المسابقة، ولأول مرة خارج دول اتحاد الكومنيبول (أمريكا الجنوبية) وبمشاركة 16 منتخبا بدلا من 12 في السابق.

وتميل الكفة بشكل واضح لصالح البرازيل التي لم تستطع حتى الآن نسيان نتائج المونديال الذي استضافته، وأكبرها الهزيمة أمام ألمانيا 1-7 في نصف النهائي والتي أدت إلى إقصاء لويز فيليبي سكولاري والإتيان بدونجا.

والتقت البرازيل مع بيرو 42 مرة في جميع المسابقات الدولية والمباريات الودية، وفازت في 30 منها مقابل 9 تعادلات و3 هزائم فقط.

وبدأت المواجهات بين الطرفين في كوبا أمريكا في 27 ديسمبر 1936 وفازت يومها البرازيل بصعوبة 3-2، في حين يعود آخر لقاء إلى 17 نوفمبر 2015 عندما اكتسحت البرازيل منافستها 3-صفر ضمن تصفيات مونديال 2018 في روسيا.

بينما تكتسي المواجهة بين الإكوادور وهايتي أهمية خاصة بالنسبة إلى الطرفين، فالأولى تسعى إلى التأهل، فيما ستحاول الثانية تحقيق فوز شرفي ومعنوي ليس إلا في مباراة تأدية الواجب بعد الهزيمة الثقيلة أمام البرازيل.

ويرتبط مصير الإكوادور بنتيجة اللقاء الأول بين البرازيل وبيرو، فخسارة أي منهما وفوزها على هايتي يضمنان لها إحدى البطاقتين.

والأمور مختلفة تماما بالنسبة إلى هايتي التي تبخرت آمالها من الجولة الثانية، وفوزها على الإكوادور يعيد لها الاعتبار كونها خسرت أمامها مرتين مقابل تعادل في المواجهات الثلاث السابقة.



لمتابعة أخبار الكرة العربية والعالمية اضغط 
هـنــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان