رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

كلوب يعود لبيته.. 5 مدربين لم يمنعهم الرحيل عن الحنين

كلوب يعود لبيته.. 5 مدربين لم يمنعهم الرحيل عن الحنين

تحقيقات وحوارات

يورجن كلوب

كلوب يعود لبيته.. 5 مدربين لم يمنعهم الرحيل عن الحنين

لؤي هشام 18 مارس 2016 16:12

"المنزلُ هو ما تنزل إليه وقت الحنين.. عُد لمنزلك، فلتوي أدركت أنني بلا منزلُ".. وأي مكان قد يشتاق له يورجن سوى "سيجنال إيدونا بارك"، وأي مكان قد يجعله يشعر بالحنين؟!.

 

قرعة عاطفية لمدرب ليفربول، الألماني يورجن كلوب، أجبرته على مواجهة عشقه الأول بروسيا دورتموند في ربع نهائي الدوري الأوروبي.

 

ولكنك لست وحدك يا كلوب فهناك من عادوا بالكثير من الحنين إلى مدرجات لطالما هتفت فيها الجماهير بأسمائهمو لطالما حملت جدرانها الكثير من الذكريات.

 

"استاد مصر العربية" يستعرض من خلال التقرير الآتي 5 عودات عاطفية للمدربين أمام أنديتهم السابقة.

 

يورجن كلوب
 

المدرب الذي أعاد لقب البوندسليجا إلى جدران إيدونا بارك بعد غياب 10 سنوات، وحقق 4 ألقاب آخرين ليسجل واحدة من أزهى فترات أسود الفيستفاليا، يعود مرة أخرى إلى ملعبه القديم ولكن هذه المرة كخصم وليس كمدربهم، ولكنها بالتأكيد سوف تكون عودة عاطفية.


بيب جوارديولا


المدرب بطل السداسية ومجدد الكرة الشاملة في الإقليم الكتالوني، من كان يتوقع عودة درامية وعاطفية لبيب إلى ملعب كامب نو، ولكن هذه هي كرة القدم.

 

عاد بيب إلى جدران ملعب كامب نو ولكن هذه المرة كمدرب لفريق بايرن ميونخ في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، ولكنها ورغم أنها عودة عاطفية إلا أنها كانت مؤلمة في نفس الوقت.

 

فالخروج أتى من أيدي الأحبة بعد انتهاء المبارتين بمجموع 5-3.

 

وقال بيب قبل المباراة " لا يمكن تجنب ذلك، عليكم أن تتفهموا الأمر، ليست مباراة عادية لي، لكن هذا لم يجعلني أحيد عما يتعين علي القيام به".

 




جوزيه مورينيو

 

"سبيشال وان" الذي قاد تشيلسي إلى منصات التتويج بتحقيقه لقبي بريمييرليج موسمي 2004–05 و2005–06، ومحققا ما مجموعه 8 ألقاب خلال ولايتين.

 

بعد انتهاء الولاية الأولى انتقل مورينيو إلى إنتر الإيطالي لتجمع الصدفة بينه وبين فريقه القديم والجماهير عاشقة له في ستامفورد بريدج.

 

وقال مورينيو عن هذه العودة "لأنا لا أخسر على ملعب ستامفورد بريدج قط"، وهو ما تحقق بالفوز بهدف نظيف.
 




يوب هاينكس

 

الكل يعرف ان هاينكس هو بطلا الثلاثية مع بايرن ميونخ ولكن هل تعرف أنه هو من قاد بروسيا مونشنجلادباخ للأمجاد خلال فترة السبعينات كلاعب، كما كان مدربا له خلال الفترة من 1979 حتى 1987.

 

وفي موسم الثلاثية وبعد مواجهة جلادباخ في البوندسليجا بآخر مباراة له مع البافاري بكى هاينكس متأثرا بالانتصار على فريقه القديم قائلا إن المكان الذي بدأ فيه مسيرته هو نفس المكان الذي انتهت فيه مسيرته مع الكرة.

 

وقال هاينكس "في هذا الملعب شهدت العديد من اللحظات العاطفية، كان هناك لحظات انتصار ولحظات انكسار، أريد أن أشكر جماهير بروسيا".
 

 

توماس شاف

 

شاف استمر في تدريب فرق فيردير بريمن بمراحلها العمرية المختلفة وحتى الفريق الأول منذ عام 1987 وحتى 2013، وحقق لقب البوندسليجا في موسم 2003 -2004. إضافة إلى 5 ألقاب أخرى بين كأس وكأس سوبر.

 

وفي مباراته الاخيرة أمام أوجسبورج رفعت الجماهير Danke Thomas والتي تعني شكرا توماس بالعربية.

 

تولى شاف مهمة اينتراخت فرانكفورت في الموسم التالي ليواجه فريقه القديم في أول مباراة وهي المباراة التي استقبالا حارا من جانب جماهير بريمن، وانتصر شاف في هذه المباراة بـ5-2.
 

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان