رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

5 أسباب وراء سقوط الإسماعيلي أمام الاتحاد

5 أسباب وراء سقوط الإسماعيلي أمام الاتحاد

تحقيقات وحوارات

حسني عبد ربه

5 أسباب وراء سقوط الإسماعيلي أمام الاتحاد

محمود صادق 16 مارس 2016 13:30


لا ينكر أحد الروح الجديدة، التي ضخها خالد الفماش، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، بنادي الإسماعيلي، على الفريق منذ توليه المسؤولية، خلفا لنصر الدين النابي.

ومن خلال الروح الجديدة التي بعثها المدرب في لاعبييه، استطاع تحقيق 5 انتصارات و تعادل في مباراة وخسر في اثنين.


ولأن الروح وحدها لا تكفي، قد يستمر الدراويش في التراجع، إن لم يتدارك الفريق الأصفر الأخطاء التي وقع فيها خلال مباراة الاتحاد.


ويبرز "استاد مصر العربية"، أسباب خسارة الإسماعيلي من الاتحاد:


غياب الفنيات:

كما ذكرنا في السابق أن الروح وحدها لاتكفي، لأن الروح تحتاج للفنيات و تدخلات المدير الفني، عندما تصبح المباراة معقدة.
عندما تقدم الاتحاد بالهدف الأول، لم يستطيع الدراويش إيجاد الحلول التي تجعله يعود في النتيجة، بل إنقلب السحر على الساحر وكاد الفريق السكندري أن يضاعف النتيجة في أكثر من مناسبة.
وهذا لم يظهر فقط في مباراة الاتحاد، ولكن دائما يعتمد الإسماعيلي في جميع مبارياته بالدوري في المقام الأول على الروح، على حساب الفنيات.


خدعة مختار:

لا أحد يختلف أن مختار مختار المدير الفني الجديد للاتحاد السكندري، مدرب مخضرم، وله بصمته حتى في أول مباراة له مع الفريق.
استطاع مختار أن يطمع لاعبي الدروايش في المباراة بجعلهم يهاجمون في الدقائق الأولى، ليلعب هو على الهجمات المرتدة، والتي أتت بثمارها بهدف المباراة الوحيد عن طريق يوسف أوباما.
وذلك على العكس، لم يستطع خالد القماش دراسه فريق الاتحاد جيدا، ولم يدرك أن هناك مدرب جديد، لديه من الخبرات ما يؤهله لقلب الطاولة.

 

استفزاز الاتحاد:

استطاع لاعبو الاتحاد أن يخرجوا الفريق الأصفر من تركيز المباراة تماما، خاصة بين شوطي اللقاء، فقد بدأت بدأت الاستفزازات للاعبي الإسماعيلي، عقب تقدم الفريق السكندري، وحدثت مشادات بين اللاعبين.
وظهر نتيجة التوتر بين شوطي اللقاء، على لاعبي الإسماعيلي، الذين خرجوا عن تركيزهم طوال الشوط الثاني، وكادوا يستقبلون أكثر من هدف.

حسني عبد ربه" فيها يا أخفيها":
على الرغم من أن حسني عبد ربه لاعب ذو قيمة كبيرة، وقائد في الملعب، ولكن قد يصبح في بعض الحيان مثل "اللقمة في الزور".
حسني هو قائد الفريق، وهو من نقل التوتر للاعبين في الدقائق الأخيرة من المباراة، عندما اعترض على تبديله، الذي أجراه خالد القماش في الدقيقة 80، ودفع ببناهيني، وعلى الرغم من أن هذا التبديل قد تاخر بسبب عدم فاعيلة حسني في الملعب، إلا أنه قد وتر اللاعبين أكثر في الدقائق الأخيرة.

المكافآت سلاح ذو حدين:
اعتمد مجلس إدارة الإسماعيلي في الفترة الأخيرة، على مكافئة اللاعبين، لاسيما بعدما حققوا 4 انتصارات متتالية.
ولأن المكافآت تكون نوع من أنواع التحفيز، قد تصبح في وقت ما نقمة، وتعطي اللاعبين شعور الغرور، بانهم حققوا المستحيل.

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط
هنـــــــــــــــــا









 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان