رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أوتاكا: أبو تريكة يستحق الكرة الذهبية والعودة إلى الإسماعيلي ممكنة

أوتاكا: أبو تريكة يستحق الكرة الذهبية والعودة إلى الإسماعيلي ممكنة

تحقيقات وحوارات

جون أوتاكا

في حوار خاص لـ"استاد مصر العربية":

أوتاكا: أبو تريكة يستحق الكرة الذهبية والعودة إلى الإسماعيلي ممكنة

محمد صلاح "سوبر".. وأرشح نيجيريا لبلوغ أمم أفريقيا على حساب الفراعنة

عمر البانوبي 10 يناير 2016 06:00

- ميدو فاوضني للعودة إلى الإسماعيلي هذا الموسم
- الإسماعيلي علامة فارقة في مشواري وأعشق جماهير الدراويش
- أجمل أهدافي في مرمى لوريان في الدوري الفرنسي
- مصر ونيجيريا لديهما الفرصة لبلوغ نهائيات كأس العالم
- ظاهرة تألق أنطوي مع الإسماعيلي وفشله في الأهلي بلا تفسير
- اتجهت للتمثيل في إحدى الأجازات ولكني عاشق لكرة القدم


هو أحد أبرز المحترفين الأفارقة في تاريخ كرة القدم المصرية، وصاحب مسيرة احترافية أوروبية حافلة بالإنجازات والتألق، بدأ مسيرته مع كرة القدم في أحد الأندية النيجيرية المغمورة، قبل أن ينتقل إلى المقاولون العرب ومنه إلى الإسماعيلي .. إنه النيجيري أوتاكا" target="_blank">جون أوتاكا.

 


أوتاكا من مواليد الثامن من يناير من العام 1982، وبزغ نجمه مع المقاولون العرب في العام 1998، ليلفت أنظار مسؤولي الإسماعيلي الذي ظفر بخدمات المهاجم النيجيري الشاب في موسم 1999-2000، ليحقق معه لقب كأس مصر وينال لقب هداف الدوري المصري برصيد 17 هدفًا، بعدما شكل ثنائيًا مرعبًا مع محمد بركات.

وانتقل أوتاكا إلى السد القطري في صفقة قياسية بلغت مليون دوﻻر في هذا التوقيت، ليرحل بعد موسم واحد في الدوري القطري ويبدأ رحلة التألق الحقيقية في أوروبا عبر بوابة لينس الفرنسي.

وشارك أوتاكا في المسابقات الأوروبية الكبرى وفي مقدمتها دوري أبطال أوروبا واستطاع تسجيل أهداف عديدة في مرمى الكبار وعلى رأسهم بايرن ميونخ الألماني وميلان الإيطالي، كما حصل على بطولة الدوري الفرنسي، وكذلك كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويروي أوتاكا في هذا الحوار الخاص لـ"استاد مصر العربية" ذكرياته مع رحلة الاحتراف ويكشف عن وجهته المُقبلة وإمكانية عودته إلى مصر، ويتحدث عن نجوم كرة القدم المصرية.

في البداية نهنئك بعيد ميلادك، ونود أن نسأل أين أوتاكا" target="_blank">جون أوتاكا الآن؟

أشكركم، وسعيد بهذا الحوار الذي يعيدني إلى أجواء مصر، أنا الآن مقيم في فرنسا، بعد انتهاء تعاقدي مع نادي سيفاس سبور التركي.

ولنتحدث عن الإسماعيلي كيف تقيم الفترة التي ارتديت فيها قميصه؟

لقد كانت فترة وعلامة فارقة في مسيرتي مع كرة القدم، ﻷننا كنا فريق جيد، ومعنا مدرب جيد، وخلفنا جماهير عظيمة تساندنا.. أنا أعشق جماهير الإسماعيلي.

وحصلنا على بطولة كأس مصر، وكذلك كنت هدافًا للمسابقة المحلية وهو إنجاز كبير في مصر.

وهل هناك تواصل مستمر بينك وبين زملائك في الإسماعيلي؟

نعم، بالطبع مازلت على تواصل مع البعض، وأتحدث دائمًا مع محمد صبحي، وكذلك مدربي السابق محسن صالح.

وهل من الممكن أن تعود للعب بقميص النادي الإسماعيلي مرة أخرى؟

نعم، أعتقد أن العودة ممكنة، أنا أحب مصر جدًا، وإذا أتيحت الفرصة خلال فترة الانتقالات الجارية للعودة للإسماعيلي فمرحبا بذلك.

وهل تحدث معك أحد مسؤولي الإسماعيلي؟

بالفعل، جرت مفاوضات من جانب أحمد حسام "ميدو" منذ شهور قليلة، وكذلك تواصلت مع محمد صبحي لأستطلع رأيه بشأن العودة إلى الإسماعيلي فعلاقتي به ممتازة.

وهل تمتلك عروضًا خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية؟

لديّ عروض للانتقال ﻷحد الأندية الخليجية، وكذلك بعض العروض في تركيا ودول أخرى في أوروبا، ولكني لم أحسم قراري حتى اللحظة.

ولنتحدث عن مسيرتك الحافلة في أوروبا، ما أبرز محطاتك؟

بالفعل، قضيت أوقاتًا عظيمة مع جميع الأندية التي لعبت لها في أوروبا، وأشكر الله على ذلك، فقد لعبت للينس ورين ومونبلييه في فرنسا، وبورتسموث في إنجلترا، وكذلك سيفاس سبور التركي.

ولكن تظل فترتي مع مونبلييه الفرنسي الأفضل فقد استطعنا الحصول على لقب الدوري الفرنسي الممتاز، وكذلك الموسم الأول لي مع بورتسموث الإنجليزي، فقد توجنا بكأس الاتحاد الإنجليزي.

وماذا عن أفضل النجوم الذين لعبت بجوارهم في هذه الأندية؟

لقد لعبت بجوار نجوم كبار سعدت بهم جميعًا، أبرزهم النيجيري كانو والبريطاني بيتر كرواتش والغاني سولي مونتاري والبريطاني جيرمين ديفوه، والتشيكي ميلان باروش، والمغربي يونس بلهنده، والبريطاني المخضرم سول كامبل، والفرنسي أوليفيه جيرو، وغيرهم.

هدف لا ينساه أوتاكا" target="_blank">جون أوتاكا؟

هدفي الذي سجلته في مرمى لوريان وأنا ألعب ضمن صفوف رين في الدوري الفرنسي.


وماذا تمثل لك مواجهة عمالقة أوروبا مثل بايرن ميونخ الألماني وميلان الإيطالي؟

إنها لحظات عظيمة بحق، أن تواجه مثل هذه الأندية في الأجواء الأوروبية، والأكثر من ذلك أن تسجل في مرماهم، أمر أكثر من رائع، لقد استمتعت به.

ولنذهب إلى مصر، في رأيك، من يستحق الكرة الذهبية من اللاعبين المصريين في آخر 15 عامًا؟

بدون تردد، هو محمد أبو تريكة صانع ألعاب الأهلي ومنتخب مصر.

وكيف ترى استبعاد محمد صلاح من قائمة الأفضل أفريقيًا؟

محمد صلاح موهوب "سوبر"، وأعتقد أن المستقبل أمامه لنيل لقب أفضل لاعب أفريقي في المستقبل.

وماذا عن المواجهة المرتقبة بين منتخبي مصر ونيجيريا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية؟

بالتأكيد هي مواجهة كبرى، وليس من السهل التنبؤ بنتيجة هذه المباراة، ولن تكون سهلة على منتخبي مصر ونيجيريا، ولكني أعتقد أن النسور الخضر سوف يحسمونها ذهابًا وإيابًا ويتأهلون إلى نهائيات الأمم الأفريقية.

وهل ترشح مصر ونيجيريا لبلوغ نهائيات كأس العالم المُقبلة "روسيا 2018"؟

أعتقد أن ذلك ممكن، الفرصة سانحة أمام منتخبي مصر ونيجيريا لبلوغ نهائيات المونديال.

وهل مازلت تتابع كرة القدم المصرية حتى الآن؟

نعم، أتابع كرة القدم المصرية بشكل جيد.

كيف ترى تراجع مستوى الغاني جون أنطوي في الأهلي بعد أن كان هدافًا للدوري مع الإسماعيلي؟

في بعض الأحيان يتألق اللاعب ضمن فريق، ولكنه يفشل في تقديم نفس المستوى مع فريق آخر، هذا أمر شائع، ومن الصعب على أي ﻻعب تفسيره.

وبمناسبة الأهلي، كنت مشهورًا بتسجيل الأهداف في مرمى الحضري هل تتذكره؟

بالطبع، ولا يمكن أن أنسى مباراة 4-3 في الدوري، سجلت هدفًا رائعًا في مرمى الحضري، كان الهدف الأول في هذه المباراة.

وماذا عن اتجاهك للتمثيل في السينما؟ وهل يأخذك من كرة القدم؟

بالنسبة لي، كرة القدم هي كل حياتي منذ كنت طفلاً صغيرًا في نيجيريا، وأنا أعشق كرة القدم، ولكني خضت تجربة التمثيل خلال فترة الأجازة وليست عملي الأساسي.

ودعنا نختتم الحوار بالحديث عن نشاطك الخيري من أين جاءت لك فكرة مؤسسة أوتاكا" target="_blank">جون أوتاكا؟

حسنًا، أعتقد أنه من الجيد دائمًا أن أتذكر من أين أتيت، وأن أقوم بدعم هذا المجتمع الذي أتيت منه، فقد كنت فقيرًا، وأعرف معاناة الأطفال الفقراء، ومؤسسة أوتاكا" target="_blank">جون أوتاكا أنشئت لدعم أطفال أفريقيا في وطني نيجيريا وسائر دول القارة السمراء، وتقدم لهم المنح الدراسية وتساهم في علاج الأطفال غير القادرين.

لمتابعة أخبار الكرة المصرية اضغط هـنـــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان