رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هل يكتب المعلم نهاية مشوار الكابيتانو في الاهلي؟

هل يكتب المعلم نهاية مشوار الكابيتانو في الاهلي؟

محمد هاني 09 يناير 2016 21:31

المستوي المتميز الذي ظهر عليه صالح جمعة الوافد الجديد للأهلي، قادما من ناسيونال ماديرا البرتغالي وإنبي المصري في مباراة فريقه أمام اتحاد الشرطة، ضمن مؤجلات الجولة السادسة من الدوري الممتاز التي انتهت بفوز المارد الأحمر بسبعة اهداف مقابل ثلاثة، وضع البرتغالي جوزيه بيسيرو المدير الفني للأحمر، في حرج بالغ، حيث أصبح مطالبًا بالاعتماد علي صالح أساسيًا في تشكيلته خلال المباريات المقبلة من عمر الدوري.


بيسيرو خلال مباراة الشرطة وظف صالح جمعة في مركز صانع الألعاب خلف المهاجم الجابوني ماليك إيفونا ومعه ظهرت خطورة صالح ونجح في إحراز هدفًا وصناعة ٥ آخرين.

تواجد صالح في مركز صانع الألعاب تبعه عودة عبد الله السعيد لمنتصف الملعب بجوار حسام عاشور وبدلًا من حسام غالي الموقوف مباراتين لما بدر منه من أحداث عقب مباراة الانتاج الحربي.

بيسيرو حاول تجريب حسام غالي في مركز صانع الألعاب لكنه لم ينجح فاعاده مرة أخري لمركزه الأصلي في منتصف الملعب لكن عامل اللياقة البدنية لم يسعفه فاخرجه أمام الانتاج الحربي خلال أحداث الشوط الثاني ودفع بصالح جمعة.

الأمر أصبح معقدًا للغاية لدي البرتغالي بيسيرو؛ صالح جمعة ظهر بمستوي متميز في مركزي وسط الملعب وصانع الألعاب واجاد في الأخير أكثر؛ أيضا عبد الله السعيد لاعب جوكر بالنسبة للبرتغالي يعتمد عليه في مركز صانع الألعاب ويغير مركزه إلى منتصف الملعب حسب مقتضيات المباراة؛ أما الأخير وهو حسام غالي كابتن الفريق ففشل في مركز صانع الألعاب واجاد في منتصف الملعب لكن لياقته البدنية لا تعينه على استكمال المباراة بنفس القوة واللياقة واليقظة؛ فمن يضحي الخواجه في مبارياته المقبلة؟.

هل يضحي بيسيرو بالكابيتانو ويدفع بالسعيد وصالح الأبرز والأنشط والأكثر حيوية وقوة في منتصف الملعب ويصبح غالي حبيسًا لدكة البدلاء أم يبقي الخواجه على صالح على دكة البدلاء وحينها سيواجه سيلًا من الهجوم الجماهيري خاصة أن الشاب صالح قدم أوراق اعتماده سريعًا لدي الجمهور الأهلاوي وتواجده على دكة البدلاء سيثير ثورة الجماهير؟.

مباراة المقاولون العرب المقبلة للأهلي في الدوري لن تمثل أي أزمة للبرتغالي خاصة في ظل إيقاف غالي وبالتالي سيدفع بالسعيد وصالح في التشكيلة الأساسية أحدهما في منتصف الملعب واﻵخر في مركز صانع الألعاب؛ ولكن مع عودة الكابيتانو في المباريات التالية ستبدأ بشائر الأزمة الحقيقية خاصة أن غالي لن يقبل البقاء احتياطيًا لأي من صالح أو السعيد.




لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان