رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كرم جابر.. بطل من ورق

كرم جابر.. بطل من ورق

محمد ناجي 06 يناير 2016 10:48

كرم جابر، اسم كبير في عالم المصارعة المصرية والعالمية، استطاع الفوز بميداليتين أولمبيتين عامي 2004 و2012، كما كان يطمح في الفوز بالميدالية الثالثة بالأولمبياد المقبلة بريو دي جانيرو 2016، إلا أن أحلامه ذهبت أدراج الرياح عقب قرار الاتحاد الدولي للعبة بإيقاف اللاعب عن المشاركة في أية أحداث أو بطولات دولية خلال العامين المقبلين، بالإضافة إلى توقيع عقوبة على الاتحاد المصري بغرامة 20 ألف فرانك سويسري، بعد رفض الاستشكال المقدم من اللاعب على خلفية خطأ في تسجيل أماكن تواجده خلال 2015.

 

 

وأيدت "كأس" قرار منظمة مكافحة المنشطات العالمية "وادا" بإيقاف كرم جابر لمدة موسمين، ليصبح تاريخ رفع الإيقاف عن اللاعب  26 أغسطس 2017، وبالتالي لن يشارك فى دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو 2016.

 

1- ميلاده:

ولد كرم جابر في 1 سبتمبر 1979 في حي المنشية بالإسكندرية، وأنهي دراسته بالمعهد الفني التجاري، ودخل عالم المصارعة في سن سبع سنوات بمركز شباب العبور، شارك بعدها في بطولة الإسكندرية للناشئين عام 1989، وكان وزنه وقتها 26 كجم.

 

2 - بداية مسيرته:

انتقل بعد ذلك إلى اللعب بمركز شباب النصر واستمر هناك لمدة 5 سنوات حصل فيها على كل بطولات الجمهورية التي شارك بها، وذلك قبل أن ينتقل إلى النادي الأولمبي، وينضم لأول مرة إلى صفوف المنتخب عام 1995.

 

3 – أول ميدالية ذهبية:

توج المصارع الأولمبي بالميدالية الذهبية لأول مره في حياته عام 1997 خلال مشاركته في منافسات البطولة العربية للشباب بسوريا في وزن 96 كجم، ثم ميدالية ذهبية ببطولة بيروت الدولية في نفس الوزن، وميدالية برونزية في دورة ألعاب البحر المتوسط في إيطاليا، وبرونزية بطولة العالم للشباب في فنلندا.

 

4 – بداية التوهج:

في عام 1998، أحرز جابر ذهبية بطولة أفريقيا بالقاهرة في وزن 97 كجم، وفي نفس العام حقق برونزية بطولة العالم للشباب بالقاهرة في وزن 96 كيلو جرام، وبرونزية بطولة الجائزة الكبرى للمصارع إبراهيم مصطفى وزن 97 كيلو جرام، وذهبية دورة فهمي أمري بتركيا في وزن 97 كيلو جرام، وفى عام 1999 كان على موعد مع الميدالية الذهبية لدورة الألعاب الأفريقية في العاصمة الجنوب أفريقية جوهانسبرج في وزن 97 كجم.

 

وعاد كرم جابر ليحرز الميدالية الفضية عام 2000 خلال مشاركته في بطولة الجائزة الكبرى وإبراهيم مصطفى في وزن 97 كجم، وفي نفس العام حقق ذهبية بطولة أفريقيا بتونس، كما حصل على ذهبية بطولة القارات عام 2001، وكأس أفضل مصارع لنفس العام، ونجح اللاعب في حصد ذهبية بطولة إسبانيا، وذهبية بطولة النمسا الدولية.

 

وسطع نجم كرم عام 2001، حيث أحرز الميدالية الذهبية في بطولة العرب العاشرة بسوريا، وذهبية بطولة دورة ألعاب البحر المتوسط في تونس.

 

وفي عام 2002، حقق لقبه الثاني في بطولة العرب بقطر، وذهبية بطولة أفريقيا بالقاهرة، وذهبية كأس العالم للقارات، وذهبية كأس العالم للكبار، وذهبية بطولة الجائزة الكبرى وإبراهيم مصطفى في وزن 96 كجم،

 

وفاز كرم جابر بذهبية بطولة دافيد شولتز بأمريكا في عام 2003، وفضية بطولة العالم بفرنسا، وذهبية بطولة بتلاسنسكي ببولندا، وذهبية دورة الألعاب الأفريقية.

 


5 – ذهبية أثينا التاريخية:
شهد عام 2004، شهادة ميلاد بطل أولمبي، بعد أن نجح كرم جابر في حصد ميدالية ذهبية خلال مشاركته في منافسات أولمبياد أثينا في وزن 96 كجم، عقب فوزه على بطل جورجيا.

 


شاهد الفيديو:


 

6 – خسارة بكين :


فشل كرم جابر في المنافسة خلال أولمبياد بكين 2008 وسط آمال كبيرة أن يحقق ذهبية جديدة لإسعاد المصريين وحينئها قام مسؤولو اللجنة الاولمبية المصرية بمنح "جابر" شرف حمل العلم المصري بطابور عرض المنافسات، ولكن الإخفاق كان لكرم بالمرصاد بعد فترة إعداد غير موفقة بسبب خلافاته الكثيرة مع اتحاد اللعبة في مصر.


 

7 – العودة للتوهج من جديد :



عاد المصارع الأولمبي للتوهج من جديد، واستطاع دخول التاريخ الاولمبي المصري من باب الكبار، عقب فوزه بفضية أولمبياد "لندن" عقب الخسارة من بطل روسيا، في مباراة ظلم فيها الطاقم التحكيمي البطل المصري.

 

شاهد الفيديو :

 

 

8 – العودة للأزمات مع اتحاد اللعبة :

 

بدأ "جابر" فصلًا جديدًا من الأزمات بعد واقعة مؤسفة جمعت كرم وزميله محمد عبدالفتاح بوجى تبادلا خلالها الاتهامات التي وصلت إلى حد الوصف بخيانة الوطن، والتفريض في التصريحات غير المدروسة من بطلين كبيرين.

 

9 – النهاية المأساوية :

 

رفض المصارع الأولمبي، خروجه من الباب الكبير، والمنافسة على الفوز بالميدالية الأولمبية الثالثة، أو حتى التـأهل لأكبر حدث رياضي عالمي، وعوقب "جابر" من الاتحاد الدولي للمصارعة، عقب إيقافه لمدة عامين على خلفية خطأ في تسجيل أماكن اللاعب خلال 2015، قبل أن تحاول وزارة الرياضة في تقديم طعن على القرار ومحاولة الإبقاء على حلم اللاعب والملايين في حصد الميدالية الثالثة، ولكن المحكمة الرياضية الدولية "كأس" ترفض الطعن بداعي استهتار اللاعب، وتهاونه في الرد على المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا". 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان