رئيس التحرير: عادل صبري 09:49 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أساطير رياضية لم تستفد منهم الدولة المصرية

أساطير رياضية لم تستفد منهم الدولة المصرية

تحقيقات وحوارات

أساطير رياضية

أساطير رياضية لم تستفد منهم الدولة المصرية

محمد مصلوح 04 يناير 2016 22:18

يبدو أن عبارة "لا كرامة لنبي في وطنه" تنطبق على أساطير رياضية فى مصر  لم نستفيد منهم ومن خبراتهم وعلاقاتهم بالخارج.

 

"استاد مصر العربية" يضع أمام المسؤولين فى الدولة المصرية بعض اﻷسماء اللامعة فى الرياضة المصرية والتى نعتبرها أساطير  وكيف نستفيد منها حيث كانت تستحق الوجود تحت قبة البرلمان، أو تولى مناصب فى المنظومة الرياضية بالدولة المصرية.

محمود الخطيب
أحد أساطير الكرة المصرية، أستطاع أن يكون النجم اﻷشهر فى منطقة الشرق اﻷوسط فى كرة القدم خلال فترة وجوده بملاعب كرة القدم، حيث لم تحظ ملاعب الكرة المصرية بشرف أن يتكرر قدوم لاعب موهوب بحجم ووزن وقيمة محمود الخطيب.

كما نجح الخطيب فى استكمال مشواره المبهر فى مجال الإدارة الرياضية، من خلال وجوده بمجلس إدارة النادى اﻷهلى عضوا ثم نائبا للرئيس، ولذلك كان ينتظره الكثيرون كوزيرا للرياضة.

حسن مصطفى
حسن مصطفى، اسم كبير فى عالم كرة يد حيث كان نجما كبيرا أثناء فترة وجوده ﻻعبا، وأستطاع أن يرفع اسم مصر عاليا فى كرة اليد بعد أن تولى منصب رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد ولا يزال في هذا المنصب منذ عام 1998.

كان يجب على الدولة المصرية أن تستفيد بشكل أكبر من الرمز الرياضى الكبير حسن مصطفى، فأين هو من قانون الرياضة و كيفية تطوير الرياضة المصرية من خلال خطة يضعها العديد من الرموز الرياضية.

محمد رشوان
يعد أشهر من لعب "الجودو" فى تاريخ مصر حيث كان بطلا بارزا  بين 1975 - 1992. في دورة الالعاب الأولمبية الصيفية 1984 وحصل على الميدالية الفضية.
كانت أول رياضة يمارسها هي كرة السلة، وكانت الصدفة هي التي قادته للعبة الجودو عندما شاهد صديقا له يمارسها فجذبته هذه الرياضة.
دخل رشوان تاريخ رياضة الجودو بخلقه الرياضي الرفيع عندما تعمد الخسارة أمام الياباني «ياسوهيرو ياماشيتا» بطل العالم الذي كان مصاباً في المباراة النهائية لهذه البطولة ورفض أن يستغل إصابته وفضل أن يخسر الذهبية بشرف عن أن يفوز بالمركز الأول بالخسة لينال احترام وتقدير العالم، ونال تكريما رائعا من منظمة اليونسكو حيث منحته ميدالية الروح الرياضية، كما حصل على جائزة اللعب النظيف عام 1985م، وجائزة أحسن خلق رياضي في العالم من اللجنة الأوليمبية الدولية للعدل التى توجد فى فرنسا.

أعتزل رشوان اللعبة في العام 1992م ليكون بعدها حكما دوليا في اللعبة، وعضوا في اللجنة الفنية لاتحاد الجودو، ومشرفا على اللعبة بنادي المقاولون العرب.
والسؤال الذى يطرح نفسه هل تمت اﻻستفادة من رشوان وعلاقاته الدولية سواء فى اليابان أو فرنسا ؟

حسام حسن
حقا حسام حسن أسطورة تتحدث عن نفسها فيعد من أشهر ﻻعبى كرة القدم فى المنطقة العربية واﻷفريقية و من أكثر اللاعبين مشاركة و تسجيلاً للأهداف مع المنتخب المصري وله مشوار طويل مع اﻷندية المصرية بداية من اﻷهلى مرورا بتجربة احترافية فى الدورى السويسرى ثم الزمالك و الترسانة و اﻻتحاد السكندرى و المصرى البورسعيدى.
سلك طريقه فى مجال تدريب كرة القدم و خاض تجربة تدريبية جيدة العديد من الأندية على مر مسيرتهما الكروية والتدريبية، أختير ضمن قائمة شملت أفضل 1000 لاعب شاركوا في بطولة كأس العالم على مر التاريخ وذلك بعد مشاركته الفعالة في كأس العالم 1990 بإيطاليا.


كرم جابر
كرم جابر بطل المصارعة الرومانية، الذى حقق لمصر ميدالية ذهبية أوليمبية بعد انقطاع عن الميداليات الذهبية منذ عام 1948 حين حصد الرباع إبراهيم شمس على ذهبية رفع الأثقال للوزن الخفيف.
اعلن اعتزاله ولكنه رجع مرة اخري قبل الأولمبياد بخمسة أشهر فقط، لم يلقى اﻻهتمام من مسؤولي اللعبة بالرغم أن العديد من خبراء اللعبة أكدوا أنه ﻻعب أسطورى ويجب اﻻستفادة منه.

عمرو علوانى
الدكتور عمرو علواني رئيس الاتحاد الأفريقي ونائب رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة، نجح فى النهوض بلعبة الكرة الطائرة المصرية لتشارك فى العديد من المحافل الدولية، فكيف ﻻ نستفيد منه بالشكل اﻷمثل فى وضع خطة تطوير الرياضة المصرية.


حسن شحاتة

يٌعد حسن شحاتة نجم مصر والزمالك السابق والمدير الفنى الحالى للمقاولون أحد الرموز التاريخية للكرة المصرية بانجازاته لاعباً ومدرباً أسطورياً حصد للفراعنة 3 بطولات متتالية لأمم أفريقيا 2006، 2008، 2010.
وحصل شحاتة على "وسام الرياضة من الطبقة الأولى" فى عام 1980.

كما قاد أندية عديدة فى الدورى المصرى و المنطقة العربية، ليمتلك من الخبرات التدريبية ما يجعله خليفة الجنرال محمود الجوهرى الذى رحل ولم نستفد منه أيضا، فمتى نستفيد من خبرة ونجومية المعلم فى الكرة المصرية؟



محمد أبوتريكة
محمد أبو تريكة معشوق الجماهير وأمير القلوب أستطاع أن يساهم مع الأهلى ومنتخب مصر فى تحقيق العديد من الألقاب المحلية والقارية، كما حقق أرقاما قياسية عديدة.

 

 تفوق الماجيكو على نفسه باللمسات السحرية ومهارات المراوغة والاختراق، حيث تم تشبيه أسلوب لعبه باللاعب الفرنسي الشهير زين الدين زيدان.

يمتلك أبو تريكة من النجومية الطاغية فى الشرق الأوسط ويتميز بالأخلاق العالية في علاقاته مع الآخرين داخل وخارج الملعب، كما عرف عنه التزامه الديني، بالإضافة إلى التزامه بقواعد وأخلاقيات اللعب على أرض المباراة، لم يحصل أبو تريكة على بطاقة حمراء طوال تاريخه في كرة القدم، وهو
ما يجعله يفيد الدولة المصرية فى جميع المجالات نتيجة علاقاته الكبيرة.
لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان