رئيس التحرير: عادل صبري 09:03 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ليفربول وليستر.. الكبرياء وحده يكفي

ليفربول وليستر.. الكبرياء وحده يكفي

تحقيقات وحوارات

ليفربول وليستر

ليفربول وليستر.. الكبرياء وحده يكفي

لؤي هشام 26 ديسمبر 2015 18:22

في عام 2001 وبالتحديد في شهر أكتوبر التقى ليفربول مع فريق يدعى ليستر سيتي، الأمر لم يأخذ كثيرا من الجهد من جانب الريدز فالنجم روبي فاولر سجل "هاتريك" وأضاف الأسطورة سامي هيبيا الرابع لتنتهي المباراة بنتيجة 4-1 لفريق مقاطعة ميرسيسايد في الموسم الذي احتل الريدز فيه المركز الثاني خلف البطل ارسنال.

 

وفي نفس الموسم هبط فريق ليستر إلى دوري الدرجة الأولى بعد احتلاله المركز الأخير برصيد 28 نقطة لينتظر هذا الفريق موسمين من أجل الصعود مرة أخرى ولكنه هبط أيضا لينتظر حتى عام 2014 من أجل أن يتواجد في البريمييرليج بل أنه حافظ بصعوبة على تواجده بين الكبار بعد إنهائه الدوري في المركز الـ14.

 

ولكن ما الجديد بعد 14 عاما من لقاء الرباعية، الجديد هو أن الأمور تغيرت تماما وأن ليستر هو متصدر البريمييرليج ويلاحقه الكبار بينما ليفربول في المركز الثامن ويكافح من أجل الوصول إلى حتى الدوري الأوروبي.

 

ولكن لماذا كل تلك المقدمة.. في الحقيقة كانت هذه المقدمة ضرورية من أجل إيضاح لماذا نجح ليفربول تحت قيادة يورجن كلوب في إيقاف قطار ليستر والتغلب عليه بهدف نظيف سجله كريستيان بينتيكي في الدقيقة 63ليس من الناحية التكتيكية -التي تفوقوا فيها أيضا- وإنما من الناحية النفسية.

 

كلوب نجح في إقناع رجاله بأن هذه المباراة هي مباراة استعادة الكبرياء بعد السقوط المتتالي في الجولات الماضية وبالتأكيد استعادة الانتصارات على حساب المتصدر سيكون لها شأن معنوي كبير على أداء الفريق في قادم الجولات.

 

بالتأكيد أحد أهم العوامل الرئيسية في نجاح كلوب كمدرب هو قدرته على التعامل نفسيا مع لاعبيه وشحذ هممهم وهو ما ظهر جليا أمام "الثعالب"، وبالتأكيد لجأ كلوب إلى مباراة 2001 من أجل تحميس لاعبيه وإظهار أن البطل بطل دائما وإن غدرت به الأيام والأموال.

 

فيديو لأهداف ليفربول وليستر 2001:

 

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان