رئيس التحرير: عادل صبري 07:50 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الصقر.. هل يكون بداية نهاية التجربة الشبابية؟

الصقر.. هل يكون بداية نهاية التجربة الشبابية؟

محمد هاني 14 ديسمبر 2015 09:13

تفاءل الجمبع خيرًا مع بداية العام الحالي لتواجد عدد كبير من الشباب على رأس الإدارة الفنية لعدد من أندية الدوري الممتاز للموسم الحالي.


إتاحة الفرصة لجيل الشباب تجربة انتظرها كثيرون لإدخال فكر شبابي جديد على العملية التدريبية في مصر نظرًا لقدرة الشباب على الإطلاع على الأفكار التدريبية الأوروبية وما يتمتعون به من قدرة على مجاراة طرق اللعب الحديثة والدراسة والقراءة والاطلاع والتعلم من مدربين عالميين مميزين وتطبيق هذا الفكر في مصر بعكس المدربين الكبار الذين اعتادوا علي طرق لعب محفوظة وأساليب قديمة لا تجاري العصر الحالي والكرة الحديثة المتطورة خاصة أن المدربين الكبار ظلوا فترات طويلة على رأس الإدارة الفنية ولم يقدموا جديدًا بل جديدهم في تنقلهم من ناد إلى آخر دون إنجازات أو بطولات إلا استثناءات لا تذكر.

العام الحالي تواجد عدد من الشباب في منصب الرجل الأول لفرق الدوري الممتاز، يأتي على رأسهم أحمد حسام "ميدو" المدير الفني لفريق الإسماعيلي الذي خاض فترة ناجحة مع الزمالك في الموسم الماضي ونجح في الفوز بلقب كأس مصر؛ وهو بالفعل يسير بخطى جيدة مع الدراويش بعدما نجح في تكوين فريق مميز يضم لاعبين مميزين علي رأسهم حسني عبد ربه وشيكابالا ومروان محسن وبناهيني ومحمد عواد وعفروتو.

ثاني المدربين الشباب هو عماد النحاس الذي صعد بفريق أسوان من الدرجة الثانية للدوري الممتاز ويقدم مردودًا طيبًا مع فريق الجنوب حتى الآن في ضوء الإمكانات المتاحة.

وثالث الشباب هو هاني رمزي الذي خاض فترة تدريبية مع إنبي في السابق؛ لم تكن ناجحة؛ كما قاد المنتخب الأوليمبي في الأولمبياد الماضي وقدم مستوي مميز وعاد هذا الموسم لقيادة إنبي مجددًا ولكن بصماته لم تتضح حتى الآن.

إيهاب جلال المدير الفني لمصر المقاصة يحقق نتائج جيدة مع الفريق الفيومي عقب خلافته لطارق يحيى في الموسم الماضي ونجح في وضع المقاصة بين الكبار؛ واستطاع هزيمة قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك.

عبد الحميد بسيوني أيضًا قدم مستوي متذبذبًا مع حرس الحدود الموسم الماضي ولكنه واصل النتائج السلبية الموسم الحالي مما دفعه للاستقاله من تدريب الفريق العسكري لرفع الحرج وأملاً في تحسن النتائج مع المدرب الجديد.

الصقر المصري وعميد لاعبي العالم أحمد حسن كتب له أن تكون أولى تجاربه التدريبية مع بتروجت في الدوري الممتاز لكن تجربته انتهت سريعًا بعد سوء نتائج الفريق البترولي مما دفع الصقر للاستقاله من تدريب الفريق. 

فهل يكون أحمد حسن بداية نهاية جيل الشباب في تولي المسؤولية الفنية لفرق الدوري المصري؟ أم يستطيع باقي الشباب الدفاع عن أنفسهم وعن التجربة الشبابية وتثبيت أقدامهم في منصب الرجل الاول؟

لمتابعة أخبار الكرة المصرية اضغط هـنــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان