رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فوتا: المغاربة "محترفون".. وسأعيد طيورهم المهاجرة

فوتا: المغاربة محترفون.. وسأعيد طيورهم المهاجرة

تحقيقات وحوارات

مارك فوتا في الاتحاد المغربي

في حوار حصري لـ"استاد مصر العربية":

فوتا: المغاربة "محترفون".. وسأعيد طيورهم المهاجرة

أعشق الحياة في بلاد العرب.. ويمكن لمصر والغرب التأهل للمونديال

عمر البانوبي 03 ديسمبر 2015 13:06

التأهل إلى كأس العالم في أفريقيا ليس سهلاً أبدًا، ولكن من الممكن أن نرى مصر والغرب في روسيا سويًا.. كان هذا هو رأي الهولندي مارك فوتا المدير الفني الجديد لمنتخب شباب المغرب في حواره الخاص لـ"استاد مصر العربية"، وهو أول حوار يجريه مدرب منتخب هولندا الأسبق بعد وصوله إلى الرباط.


ويعتبر فوتا واحد من المدربين الهولنديين الذين تتذكرهم جماهير كرة القدم المصرية بعد عمله مع النادي الإسماعيلي فترتين مختلفتين، إضافة إلى ترشيحه لتدريب الأهلي ومنتخب مصر بعد ذلك.

كما عمل فوتا مساعدًا للهولندي المخضرم لويس فان جال المدير الفني الأسبق لمنتخب هولندا الأول، والذي يرتبط معه بصداقة قوية، فضلا عن كونهما قريبا الشبه ببعضهما، قبل أن يفاجأ الجميع بتولي القيادة الفنية لمنتخب المغرب تحت 20 عامًا.

في البداية.. كيف ترى خطوتك الجديدة بتدريب منتخب شباب المغرب؟

إنه مشروع عظيم، أن تسند إليك مهمة بناء جيل ينافس على بطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 20 عامًا، وكذلك كأس العالم تحت 20 عامًا، والتأهل إلى أولمبياد 2020، إنها مهمة بناء جيل جديد للمنتخب المغربي الأول، ونحن جميعًا بدءًا من ناصر ﻻرجيت المدير التقني للاتحاد المغربي، والمدرب الجديد لمنتخب 17 عامًا، كلنا نتوحد لتحقيق هدف بناء جيل جديد للكرة المغربية.


ولكن لماذا اتجهت إلى المغرب رغم تلقيك عروضًا من اسكتلندا وبلجيكا وهولندا؟

لقد انتظرت 6 أشهر في إجازة حتى أحسم قراري، وبالفعل قررت أن أخوض تجربة جديدة قبل حلول الصيف، وقبلت تدريب منتخب شباب المغرب لرغبتي في العمل مع ناصر ﻻرجيت، وﻷن هناك منافذ كثيرة لتطوير كرة القدم المغربية، وكذلك اللاعبين الشباب هناك لديهم قوة كبيرة، وهناك سبب آخر، هو أنني أحب طريقة الحياة العربية، وأحببت القاهرة والدوحة كثيرًا، وسعيد جدًا ﻷنني بعد 3 سنوات ونصف من العمل في أسكتلندا الباردة، أعود إلى الدفء.


وهل ستساعد المغرب على حل أزمة رفض اللاعبين من أصل مغربي في أوروبا فكرة تمثيل أسود الأطلس دوليًا؟

بالتأكيد، ومن ضمن مهام عملي التعرف على اللاعبين من أصل مغربي في أوروبا، وتحديدًا في هولندا وبلجيكا وشمال فرنسا، وإقناعهم باللعب لمنتخبات المغرب بمختلف مراحلها، وسنمنحهم فرصة تمثيل المغرب في أولمبياد 2020، وكذلك كأس العالم.


لديك خبرة بالكرة الأفريقية فهل أنت متفائل بصعود المغرب لمونديال روسيا 2018؟

أنا دائمًا متفائل، ولكن التأهل إلى نهائيات كأس العالم من أفريقيا لم يكن يومًا أمرًا سهلاً، كما رأينا في التصفيات الماضية، ولكن يمكنني أن أقول أن المغرب ومصر يمكنهما التأهل إلى نهائيات مونديال روسيا 2018.


وهل هناك اتصال بينك وبين بادو الزاكي المدير الفني للمنتخب المغربي الأول؟

هو يعمل بشكل مستقل، ولكني متأكد من أننا سوف نساعد بعضنا البعض، وخصوصًا في وجود قائد للمنظومة مثل ﻻرجيت.


وماذا عن الجانب الآخر في وظيفتك.. كيف ستساهم في رفع مستوى المدربين المغاربة؟

حسنًا، جزء من مهمتي مع الاتحاد المغربي لكرة القدم، أن أقوم بنقل خبراتي عن طريق "كورسات" للمدربين الوطنيين، وهم يميلون للاستفادة من المدرسة الأوروبية الهولندية التي أنتمي إليها.



وكيف ترى المسؤولين عن الكرة المغربية؟

لقد التقيت بعض المسؤولين في الاتحاد المغربي لكرة القدم وسعدت جدًا بالاحترافية الشديدة التي يتعاملون بها.



وكيف ترى الحياة في المغرب؟

مدينة الرباط رائعة، وخضراء، وكل شيء هنا جيد بالنسبة لي.



علقت الجماهير المغربية على الشبه الكبير بينك وبين المخضرم فان جال، كيف ترى هذا الأمر؟

ضاحكًا: أنا ﻻ أستطيع أن أغير من شكلي، ولكن بالفعل نملك نفس الهيئة أنا وفان جال، ولكنه واحد من أفضل 10 مدربين في العالم، وسعدت بالعمل معه وتعلمت منه الكثير خلال قيادتنا لمنتخب هولندا الأول في الفترة من 2000 وحتى 2002.



وما أطرف المواقف التي جمعتك بفان جال؟

ذهبنا للعشاء سويًا، وأتت سيدة مسنة، قالت لفان جال أنا أعرفك، أنت مدرب أياكس أمستردام، فقال لها نعم، وتابعت السيدة: أنت كنت مديرًا فنيًا لبرشلونة، فازداد فخرًا وقال: نعم أنا هو، وفوجئنا بالسيدة تقول له "أنت يوهان كرويف"، وأنتم تعلمون مدى توتر العلاقة بين الأسطورتين فان جال وكرويف، فكان بالفعل موقفًا طريفًا للغاية.

 

لمتابعة أخبار الكرة المصرية اضغط هـنــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان