رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأهلي علي صفيح ساخن

الأهلي علي صفيح ساخن

تحقيقات وحوارات

مجلس الأهلي

هل يشهد سفح الأهرامات بداية الاستقالات؟

الأهلي علي صفيح ساخن

منزل الشيخ يحتضن المعارضة.. والحكماء يفشلون في إعادة طاهر

عمر البانوبي 21 نوفمبر 2015 12:18

يعيش النادي الأهلي حالة من عدم الاستقرار غير معلنة منذ تفجير مفاجأة استقالة محمود طاهر رئيس النادي من منصبه أمام أعضاء مجلس الإدارة في الاجتماع الأخير، وبعد اختفائه لفترة بعيدًا عن الإعلام والأضواء عاد طاهر دون ضجيج لترتيب أوراقه قبل اتخاذ القرار النهائي بشأن تقديم استقالة رسمية أو العودة وحسم الجدل.

 

"استاد مصر العربية" يرصد في هذا التقرير أحداث الأيام الماضية وكواليس اجتماعات جبهة طاهر والجبهة المعارضة له بقيادة الشيخ وأحمد سعيد، والأزمات التي ضربت النادي الأهلي قبل احتفالية عقد الرعاية التى تقيمها شركة "صلة" السعودية.

 

أزمات عرض مستمر

أصبح التوأم حسام وإبراهيم حسن والبرتغالي مانويل جوزيه وعصام الحضري أبطال أحدث أزمات مجلس إدارة النادي الأهلي بعدما تسرب للإعلام خبر دعوة التوأم والحضري لحضور حفل الرعاية المقرر إقامته 26 نوفمبر الجاري وتكريمهم باعتبارهم من رموز القلعة الحمراء.

 

وواجهت فكرة دعوة التوأم والحضري للتكريم في الحفل الذي سيقام عند سفح الأهرامات الثلاثة استنكارًا شديدًا من قبل جماهير النادي وأعضاء الجمعية العمومية باعتبارهم باعوا القلعة الحمراء ولم يلتزموا بمبادئ النادي الأهلي.

 

فيما تفجرت أزمة جديدة بسبب رفض مجلس الإدارة توجيه الدعوة للبرتغالي مانويل جوزيه للتكريم وحضور الحفل بسبب تهكمه على رئيس النادي محمود طاهر خلال ظهوره في أحد البرامج الفضائية.

 

طاهر مصر على الاستقالة

عاد محمود طاهر رئيس النادي الأهلي إلى القاهرة بعد اختفائه عقب الأزمة التي نشبت بينه وبين الجبهة المعارضة له في اجتماع مجلس الإدارة الأخير ولكنه لم يعلن موقفه للإعلام سواء بالاستمرار في قرار الرحيل أو العودة مجددًا.

 

وعلم "استاد مصر العربية" أن طاهر مصر على استقالته ورفض محاولات بعض الحكماء من أبناء النادي لإثنائه خاصة مع إصرار المعارضة على سحب ملف الإشراف على كرة القدم، وكذلك تعيين جمال جبر مديرًا للمركز الإعلامي والإطاحة بصلاح يحيى.

 

وعقد طاهر جلسة مع الثلاثي عماد وحيد ومحمد عبد الوهاب وكامل زاهر خارج أسوار القلعة الحمراء منذ أيام مؤكدا لهم رغبته في الرحيل عن رئاسة النادي بسبب ما اعتبره إهانة له من قبل طاهر الشيخ وأحمد سعيد بالإصرار على إبعاده عن ملف كرة القدم.

 

وينوي الثلاثي عبد الوهاب ووحيد وزاهر التقدم باستقالات رسمية في حال تقدم طاهر باستقالته بشكل رسمي خلال الأيام المُقبلة.

 

جبهة المعارضة ترفض شروط طاهر

رفضت جبهة المعارضة التي اجتمعت في منزل طاهر الشيخ عضو مجلس الإدارة خلال الأسبوع الماضي شروط طاهر للتراجع عن قرار الاستقالة من رئاسة النادي.

 

واشترط طاهر الإشراف الكامل على ملف كرة القدم، أو تشكيل لجنة كرة بمعرفته من خارج مجلس الإدارة، وهو الأمر الذي اعترض عليه الشيخ بشدة.

 

كما تمسك رئيس النادي بإلغاء قرار مجلس الإدارة الخاص بتعيين جمال جبر مديرًا للمركز الإعلامي وإعادة التصور الخاص بهيكلة الإعلام بالنادي من البداية وهو ما يعترض عليه أحمد سعيد نائب الرئيس.

 

هل تبدأ الاستقالات من عند سفح الأهرامات؟

فتح محمود طاهر باب التلويح بالاستقالة من رئاسة النادي الأهلي، وتبعه أعضاء جبهته ليلوح الجانب الآخر أيضًا باستقالات جماعية تنسف النصاب القانوني لمجلس الإدارة وتفتح الباب أمام سيناريوهات مختلفة ستهدد استقرار القلعة الحمراء.

 

وينوي طاهر وجبهته تقديم استقالة رسمية بعد انتهاء فعاليات حفل عقد الرعاية مع الشركة السعودية والمقرر له الخميس المُقبل، كما هو الحال أيضًا على الجانب الآخر.

 

ومازالت محاولات الحكماء وأعضاء الجمعية العمومية من أصحاب الثقل لرأب الصدع بين جبهتي مجلس الإدارة مستمرة، ولكن تمسك وعناد محمود طاهر بشأن الإشراف على ملف كرة القدم أو إبعاده عن مجلس الإدارة لصالح لجنة كرة يختارها بنفسه أحد أبرز أسباب تفاقم الأزمة.

 

فهل تبدأ استقالات مجلس إدارة النادي الأهلي عند سفح الأهرامات بعد انتهاء فعاليات احتفال عقد الرعاية الجديد؟ أم ينجح الحكماء في إنهاء الخلاف؟!

 

لمتابعة أحداث القضايا والحوارات.. اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان