رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بوقرة: موقعة "أم درمان" لا تُنسى والاهلي والزمالك خارج حساباتي

بوقرة: موقعة أم درمان لا تُنسى والاهلي والزمالك خارج حساباتي

تحقيقات وحوارات

مجيد بوقرة

في حواره لـ"استاد مصر العربية"

بوقرة: موقعة "أم درمان" لا تُنسى والاهلي والزمالك خارج حساباتي

لست نادمًا على الاعتزال.. والجزائر أبرز المرشحين للقب الـ"كان"

عمر البانوبي 18 نوفمبر 2015 14:37

مجيد بوقرة مدافع جزائري من الطراز الرفيع، حقق نجاحات عديدة على مستوى الأندية التي لعب لها في إنجلترا وفرنسا وإسكتلندا، ومثل منتخب الجزائر في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا و2014 في البرازيل، وكان أحد أفراد كتيبة الخضر أمام منتخب مصر في موقعة أم درمان السودانية والتي تحل ذكراها اليوم.


ولد بوقرة في مدينة ديجون الفرنسية عام 1982 وبدأ رحلته مع كرة القدم مبكرًا مع أندية صغيرة في فرنسا ثم شد الرحال إلى إنجلترا لأحد الأندية المغمورة أيضًا وهو كرو أليكساندرا قبل أن يتألق ويثبت جدارة ويلفت أنظار نادي شيفلد وينزداي الذي لعب له في عام 2006 ليتألق ويبدأ مسيرة مميزة، حيث انتقل في الموسم التالي إلى نادي تشارلتون أتليتك، ومنه إلى جلاسجو رينجرز الإسكتلندي الذي حقق معه نجاحات كبيرة وتوج بالدوري الاسكتلندي 3 مرات متتالية والكأس وكأس الدوري.

 

وظهر بوقرة للمرة الأولى في الشرق الأوسط كلاعب عندما انضم إلى صفوف لخويا القطري عام 2011 وحتى العام 2014 ليحرز معه لقب الدوري القطري مرتين، وكأس الأمير، ثم انتقل إلى صفوف الفجيرة الإماراتي والذي يلعب له حتى الآن.


وأعلن بوقرة اعتزاله اللعب الدولي مطلع العام الجاري بعد خوض منافسات كأس الأمم الأفريقية، عقب مسيرة كبيرة وحافلة مع المنتخب الجزائري مثل خلالها الخضر في نسختين لكأس العالم، وخاض 70 مباراة دولية وسجل 4 أهداف.

 

وينفرد "استاد مصر العربية" بهذا الحوار مع بوقرة للحديث عن منتخب مصر ومنتخب الجزائر والمحترفين العرب في أوروبا وذكرياته مع مباراة الحسم في أم درمان وتأهل المنتخب الجزائري على حساب الفراعنة إلى نهائيات كأس العالم 2010.

 

- دعنا نبدأ حوارنا من ذكرياتك مع مباراة مصر والجزائر في أم درمان والتي تحل ذكراها اليوم؟

 

لقد كانت مباراة تاريخية بالفعل، ولا تسقط من الذاكرة، ولكن أبرز ذكرياتي أننا حققنا الفوز، بالفعل لقد كانت اللحظة التي أطلق فيها الحكم صافرته معلنًا نهاية المباراة أسعد لحظاتنا.

 

وعودتنا إلى الجزائر بالنصر واحتفالاتنا بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم هناك بالفعل تعتبر أبرز ذكرياتي عن هذه المباراة.

 

- وهل تتوقع تأهل منتخب الجزائر إلى نهائيات مونديال روسيا 2018؟

 

لدي ثقة كبيرة في المنتخب الجزائري، والتعادل خارج الأرض نتيجة جيدة خصوصًا في أفريقيا في مباراة الذهاب كما حدث أمام تنزانيا، ونحن نعرف كيف نفوز على أرضنا، وحققنا فوزًا عريضًا بسبعة أهداف أمس، ولذلك أنا واثق من قدرتنا على التأهل إلى نهائيات المونديال روسيا 2018.

 

- وكيف رأيت أداء منتخب الجزائر أمام منتخب تنزانيا ؟

 

أنا سعيد جدًا بأداء المنتخب الجزائري، لقد أدينا مباراة رائعة على المستوى الخططي ومستوى الأداء الفني، وهذا الجيل في رأيي سيكون الأفضل في تاريخ كرة القدم الجزائرية، وعلينا فقط أن نعمل بجد وأن نكون على قلب رجل واحد كما يقال، وإذا حدث هذا فأنا متفائل للغاية بمستقبل الخضر.

 

- وهل يتأهل المنتخب الجزائري إلى نهائيات أمم أفريقيا وينافس بقوة على اللقب ؟

 

إذا كنا نتحدث عن التأهل إلى نهائيات أمم أفريقيا فبالفعل أعتبر أننا حسمنا التأهل فقد فزنا وحققنا العلامة الكاملة حتى الآن في مباريات التصفيات، أما المنافسة على لقب الأمم الأفريقية في الجابون فنحن من أبرز المرشحين لنيل اللقب، وإضافة إلى المنتخبات العائدة مثل المغرب وتونس ومصر والبطولة ستكون أصعب من سابقتها.

 

- وهل تتابع الكرة المصرية ؟

 

نعم، أنا أتابع نتائج الكرة المصرية بشكل كبير، وأعرف أن مصر خسرت مباراتها في الذهاب أمام منتخب تشاد قبل أن تفوز أمس.

 

- وهل تابعت فوز مصر على تشاد برباعية بيضاء؟

 

طبعًا، وأود أن أقدم التهنئة لمنتخب مصر وأيضًا لكل المنتخبات العربية المتأهلة، وفوز الفراعنة على تشاد طبيعي فالمباراة على أرض مصر لها طبيعتها الخاصة، ومنتخب تشاد ليس بالمنتخب القوي.

 

- وكيف ترى فرصة مصر في التأهل إلى نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟

 

أعتقد أن مصر الآن تبني جيلاً جديدًا من اللاعبين، وفي أفريقيا كل شيء جائز، وأعتقد أن مصر قادرة على التأهل لنهائيات كأس العالم، ولكن أعتقد أيضًا أنه ليس في هذه النسخة، ولكن في النسخة بعد القادمة.

 

- وهل تتابع المحترفين المصريين في أوروبا؟

 

من الجيد أن تملك مصر لاعبين كثيرين محترفين في أوروبا، وفي مصر أنتم محظوظون بالأهلي والزمالك ويملكان لاعبيين على مستوى عالي، وأعتقد أن محمد صلاح هو الأفضل في مصر الآن وأتابعه مع روما الإيطالي.

 

- هل توافق على اللعب في مصر إذا تلقيت عرضًا من الأهلي أو الزمالك ؟


أنا أملك عروضًا أوروبية، وكذلك عروضًا عديدة في الخليج العربي، ولم أحسم قراري بعد، ولكن الأولوية بالنسبة لي هنا في اللعب بالدوري الإماراتي أو القطري.

 

- هل قرار اعتزالك اللعب دوليًا نهائي ولماذا لا تفكر في العودة ؟

 

أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب لاعتزال اللعب الدولي، ولقد فكرت وكان هذا هو قراري، وبالفعل هو قرار نهائي، والجزائر الآن لديها جيل جديد من اللاعبين، وفضلت أن أترك مكاني لواحد من اللاعبين الشباب لكي يأخذ وقته مع المنتخب ويكتسب الخبرة، وقد بقيت لعدة أشهر مع المنتخب لنقل خبرتي للاعبين وأعتقد أن هذا هو الوقت المناسب.

 

- وفي رأيك هل يستطيع نجوم الجزائر نيل لقب الأفضل في أفريقيا؟


من الرائع أن تملك الجزائر لاعبين كبار في أوروبا مثل سليماني وفيجولي وبراهيمي، وهم يعطون بالفعل صورة رائعة عن اللاعب العربي في أوروبا، وفي رأيي الشخصي يستطيع أحدهم أن ينال لقب الأفضل في أفريقيا قريبًا.


لمتابعة أحداث القضايا والحوارات
.. اضغط هنـــــــــــــــــا
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان