رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

لماذا تراجع مستوى تشيلسي؟.. 5 أسباب توضح لك

لماذا تراجع مستوى تشيلسي؟.. 5 أسباب توضح لك

تحقيقات وحوارات

جوزيه مورينيو

لماذا تراجع مستوى تشيلسي؟.. 5 أسباب توضح لك

لؤي هشام 28 أكتوبر 2015 17:01

"مورينيو يمكن أن يغير الأمور مع تشيلسي ولكننا سئمنا من نرجسيته" ربما تلخص تلك الجملة -التي قالها الصحفي الإنجليز أدريان دورام في مقاله بصحيفة "ديلي ميل- الكثير من أسباب تأزم الأوضاع في تشيلسي.

 

يعاني تشيلسي كثيرا هذا الموسم حيث لم يحقق الفريق سوى 3 انتصارات في 10 جولات وفوز وحيد بدوري أبطال أوروبا من أصل 3 مباريات. ولم يحققوا أي فوز في آخر 7 مباريات كان آخرها هزيمتين في البريمييرليج و"كابيتال وان" من وست هام وستوك سيتي على الترتيب.

 

لكن لماذا تراجع أداء تشيلسي هذا الموسم تحت قيادة "سبيشال وان".. "استاد مصر العربية" يوضح في التقرير الآتي.

 

الإرهاق

 

قدم تشيلسي موسما قويًا للغاية في الموسم الماضي ليضمن تحقيق اللقب قبل نهاية المسابقة بفترة كبيرة وهو ما أثر بالطبع على قدرات لاعبيه في الموسم الحالي.

 

تلاحم المواسم وعدم وجود عطلة كافية من أجل حصول اللاعبين على راحة كان سببا في تعرضهم للإرهاق خاصة وأن مورينيو لم يجري أي تغيير على تشكيل الموسم الماضي.

 

الإرهاق أثر على عناصر أساسية ومهمة في دفاعات البلوز وبالطبع أبرزهم إيفانوفيتش الذي كان المرور منه أمرا شبه مستحيلا في الموسم الماضي قبل أن يمر كل من هب ودب منه الآن.

 

غياب الحافز

 

لطالما عُرف مورينيو بأنه يجيد تحفيز لاعبيه والتعامل معهم نفسيًا وإخراج أفضل ما لديهم ولكن يبدو أن "سبيشال وان"  فقد تلك القدرة الآن مع اللاعبين.

 

لاعبو تشيلسي بعد ما قدموه الموسم الماضي من استعادة اللقب لستامفورد بريدج مرة أخرى إلا أنه لم يوجد الحافز الكافي لديهم الذي يجبرهم على الحفاظ على الروح القتالية.

 

حافز تحقيق البريمييرليج لم يعد موجودا وإن كان هناك الحافز لتحقيق لقب دوري الأبطال إلا أنه مع الإرهاق البدني والنفسي أيضا باتت الأمور صعبة.

 

هازارد وماتيتش (صانع الفرص ومحطمها)

 

قدم هازارد موسما مذهلا على جميع النواحي في العام الماضي وكان أحد الأسباب الرئيسية وراء انتصارات فريقه المتتالية والأرقام تؤكد هذا.

 

استخلص إدين الكرة 128 مرة ي الموسم الماضي كأكثر لاعب في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى ووصل معدل صناعته للفرص في المباراة الواحدة لـ2.64.

 

يبدو أن هازارد لم يعد يحتمل الضغوطات الموضوعة على كاهله ليظهر هذا الموسم في صورة التائه والمرهق ذهنيًا وبدنيًا وهو أمر خطير للغاية يعاني منه العديد من اللاعبين.

 

كذلك نفس الامر بالنسبة لماتيتش محطم الهجمات الأول والحصن المنيع أمام دفاعات البلوز الذي تسبب تراجع أدائه في تلقي الكثير من الأهداف وهو ما دفع مورينيو لإجلاسه على مقاعد البدلاء أمام أستون فيلا قائلا "يجب عليه أن يمرر الكرة دائما بشكل صحيح، لا يهم الشكل الجمالي المهم أن تصل إلى زملائه".

 

نرجسية مورينيو

 

رغم اعتراف الجميع بالقدرات الكبيرة التي يمتلكها "سبيشال وان" إلا أنه يعيبه نرجسيته الغريبة التي دفعته رغم تراجع النتائج لأن يقول "لا يمكن أن يقيلونني.. أنا أفضل مدرب في تاريخ الفريق".

 

دعم الإدارة -متمثلة في المالك رومان أبراموفيتش- مورينيو عبر بيان رسمي لأول مرة في تاريخ البلوز ورغم ذلك لم يكف مورينيو عن نرجسيته ولم يتوقف عن مهاجمة الحكام والتصريحات الاستفزازية وهو ما تسبب في تشتيت لاعبيه بشكل كبير.

 

مورينيو يجب أن يحارب في جبهة واحدة فقط حتى يضمن النصر، وهي جبهة الفريق والأداء في الملعب فقط دون أن يلتفت إلى حكام أو صحافة أو مدربين منافسين لأن من يحارب الجميع يخسر.

 

الصفقات

 

ربما هي إحدى أكبر خطايا مورينيو مع البلوز، كيف لفريق بطل ألا يمتلك العناصر الاحتياطية القادرة على تعويض مكان الأساسيين.. كيف لفريق يريد الاحتفاظ باللقب والمنافسة على دوري الأبطال.

 

لم يتعاقد مورينيو سوى مع أسمير بيجوفيتش لتعويض رحيل تشيك ومع فالكاو في الخط الأمامي وهو ما سبب ضررا كبيرا للفريق واثر على قدراته الفنية في الملعب مع تراجع أداء معظم اللاعبين.

 

قد يكون مورينيو قادرا على تجاوز تلك النقطة في يناير المقبل وهو أمر ضروري من أجل استعادة نغمة الانتصارات مرة أخرى.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان