رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فشل ملف الجماهير في رقبة الوزير

فشل ملف الجماهير في رقبة الوزير

تحقيقات وحوارات

الكرة للجماهير

فشل ملف الجماهير في رقبة الوزير

محمد هاني 22 أكتوبر 2015 22:47

مدرجات خاوية على عروشها، مباريات تقام بدون حضور جماهيري، روابط ثائرة تنتظر السماح لها بالدخول لمؤازرة فرقها في مبارياته بالدوري، موسم مضي وآخر انطلق ولا جديد، نفس الحال كما هو مباريات صامتة مدرجات خاوية، أزمة جماهيرية لم تحل ولن تحل في غياب تام لصناع القرار ومسوؤلي الرياضة في مصر.


جروب أولتراس أهلاوي فجر الأزمة بعدما أعلن عبر حسابه الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تجمع الخميس أمام البانوراما لحضور مباراة الأهلي وطلائع الجيش في افتتاحية مباريات الدوري، مشددين علي أنهم انتظروا كثيرًا لحل الأزمة وعودة الجماهير لمدرجاتها، قائلين الكرة للجماهير.
 

أزمة الحضور الجماهيري عادت مرة اَخري للسطح مجددًا بعدما قاربت علي النسيان، خاصة أن ابتعاد الجماهير عن حضور المباريات استمر فترات طويلة بدون جدوي، رغم صرف الملايين على الاستادات لتجهيزها طبقا للاشتراطات الامنية، ورغم ظهور الجماهير بشكل حضاري في مباراة السوبر المصري بين الأهلي والزمالك التى أقيمت علي استاد هزاع بن زايد بمدينة العين الاماراتية إلا أن الدوري المصري انطلق بدون حضور جماهيري.
 

وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز المنوط به إيجاد حلول للأزمة بداية من إقناع وزارة الداخلية بإقامة المباريات بحضور جماهيري، مرورًا بالتحاور مع شباب الأولتراس، وقف متفرجا يشاهد الأزمة بدون تدخلات ودون حلول، حتي اقتربت الأزمة من الانفجار، وثارت الجماهير معلنة حضور المباريات بداية من مواجهة الأهلي وطلائع الجيش.
 

ورغم تصريحات ووعود الوزير بايجاد حلول للأزمة واقناع الداخلية بإقامة المباريات بحضور جماهيري إلا أنه عاد مؤخرًا مؤكدًا إقامة المباريات بدون حضور جماهيري مما دفع الجماهير الحمراء لإعلان الحضور إجباريًا مما ينذر بمشكلات عديدة قد تتسبب في أزمات الكرة المصرية في غنى عنها حاليا وقد يتسبب في إيقاف المباراة أو إلغائها أو دخول الجماهير في أزمات مع قوات الأمن المخول لها تأمين المباراة، فهل تتحمل الكرة المصرية دماء جديدة في الاستادات أم يتعامل الأمن بحنكة ويسمح للجماهير بحضور المبارايات أم يتراجع الاولتراس عن مخططهم وينتظرون انتهاء الانتخابات البرلمانية لإقامة المباريات بجمهور.

 

وهل يواصل وزير الشباب والرياضة ضرب عرض الحائط بأزمة الجماهير أم يستفيق ويتحرك للحوار مع الأولتراس وإقناعهم بالانتظار لحين انتهاء الانتخابات البرلمانية أم ينأى بنفسه بعيدًا تاركًا جماهير الأولتراس في مواجهة أمنية بحتة؟

 

الساعات القادمة ستفصل في الأمر برمته، تسمح الداخلية للجماهير بالحضور، أم يتراجع الاولتراس عن حضور المباريات، ولكن الشيء المؤكد الوحيد أن وزير الرياضة أبعد نفسه وخرج من الدائرة متفرغًا لمركز شباب الجزيرة.



لمتابعة أحداث القضايا والحوارات.. اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان