رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

باولو سوزا.. قائد ثورة التغيير في فلورانسا

باولو سوزا.. قائد ثورة التغيير في فلورانسا

تحقيقات وحوارات

باولو سوزا

باولو سوزا.. قائد ثورة التغيير في فلورانسا

لؤي هشام 20 أكتوبر 2015 08:34

باولو مانويل كارفايو دي سوزا المعروف باسم باولو سوزا، الرجل البرتغالي الهاديء الذي أحدث ثورة تغيير في مدينة فلورانسا.. المدينة التي لا تعرف إلا اللون البنفسجي.

 

سوزا نجح في إحداث تغيير كبير في أداء فيورنتينا ليكمل الموسم الرائع الذي قدمه المدرب فينتشنزو مونتيلا في الموسم الماضي، ليحقق المدرب البرتغالي 8 انتصارات متتالية في الدوري الإيطالي ليتصدر الترتيب برصيد 18 نقطة.

 

رغم سقوط الفيولا لأول مرة في الكالتشيو أمام "فقراء الجنوب" نابولي السبت بهدفين مقابل هدف  إلا أن أداء الفريق التوسكاني يبشر بموسم قادرون فيه على تحقيق لقب على الأقل.

 

ولكن ما الذي فعله سوزا حتى يتألق فريقه بهذا الشكل ويتصدر الدوري الإيطالي.. "استاد مصر العربية" يوضح في السطور الآتية.

 

حينما أتى سوزا إلى فلورانسا في البداية كان أول ما فكر به هو الحصول على خط وسط أكثر قوة، كيف لا يفكر في الوسط وقد كان أحد لاعبي وسط يوفنتوس الذين حققوا دوري الأبطال موسم 95-96 ثم مع بروسيا دورتموند في الموسم التالي 1996–97.

 

ولجأ سوزا إلى خطة 3-4-2-1 بالاعتماد على 4 لاعبين في الوسط بالإضافة إلى ثنائي خلف المهاجم (إيليستش وفاليرو) ويعودان في حالة الدفاع من أجل غلق المساحات أمام أظهرة الفريق المنافس وهو ما نجح فيه أمام إنتر بالمباراة التي انتهت بالفوز 4-1.

 

 

هذه الخطة وفرت الكثير من دعم إلى خطي الدفاع والهجوم حيث يعود كلا من ماركوس ألونسو وجاكوب بواشتشيكوفسكي إلى الخط الخلفي في حالة الدفاع لتتحول إلى الخطة إلى 5-2-2-1 أو 5-4-1.

 

وفي حالة الهجوم ينطلق ثنائي الأطراف إلى الأمام برفقة فاليرو وإيليستش مستغلين الدعم الذي يوفره الثنائي فيتشينو وباديلج في الخط الخلفي أمام الثلاثي الدفاعي.

 

كذلك كان لتألق الكرواتي نيكولا كالينيتش الكثير في انتصارات الفيولا حيث سجل 5 أهداف في المركز الثاني للهدافين خلف إيدير مارتينز مهاجم سامبدوريا.

 

الشكل الخططي الآتي يوضح كيف يعتمد سوزا على (المثلثات) بين اللاعبين من أجل الحصول على بناء لعب سريع وقدرة على التمرير بسهولة.

 

 

في النهاية سوزا كان قادرا بذكاء وخططية عالية أن يحقق أكبر استفادة من العناصر المتاحة له ليحدث تغييرا كبيرا في أداء فريق مدينة فلورانسا.. ولكن هل يستمر على نفس الأداء في النصف الثاني من الموسم خاصة إذا عرفت أن أصغر لاعبين في الفريق هما ماركوس ألونسو وماتياس فيتشينو وهما يبلغان من العمر 24 عاما.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان