رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تحليل .. السوبر أهلاوى بفضل " الكابيتانو" و العمود الفقرى و خطايا فيريرا

تحليل .. السوبر أهلاوى بفضل  الكابيتانو و العمود الفقرى و خطايا فيريرا

تحقيقات وحوارات

السوبر أهلاوى

تحليل .. السوبر أهلاوى بفضل " الكابيتانو" و العمود الفقرى و خطايا فيريرا

محمد مصلوح 15 أكتوبر 2015 19:47

قبل أن أتحدث فى اﻷمور الفنية فى مباراة السوبر التى أنتهت بفوز اﻷهلي على الزمالك منافسه التقليدى بثلاثة أهداف مقابل هدفين،وتتويج  المارد اﻷحمر بكأس السوبر للمرة التاسعة فى تاريخهﻻبد أن أعرب عن سعادتى بالشكل الرائع الذى ظهر به الجمهور المصرى فى مدرجات استاد "هزاع بن زايد" بالشقيقة الإمارات .


شهدت مباراة القمة فى كأس السوبر، بين اﻷهلي والزمالك حالة من الحماس الكبير، لدى ﻻعبى الفريقين خاصة أبناء القافلة الحمراء حيث ظهر "رامى ربيعة و أحمد حجازى" الثنائى الجديد بخط دفاع الأهلي، بثقة شديدة.
 

نجح عبد العزيز عبد الشافى المدير الفنى للأهلي فى إعادة "العمود الفقرى" للفريق اﻷحمر  حيث كان خط الدفاع صمام أمان بالإضافة إلى عودة " الكابيتانو" حسام غالى ﻻعب خط الوسط، الذى أستحق أن يحصل على جائزة أفضل ﻻعب فى المباراة بعدما كان له الدور اﻷكبر فى سيطرة اﻷهلي على وسط الملعب و يعد "غالى" المدير الفنى الحقيقى للفريق اﻷحمر نظرا لقيادته لزملائه فى الملعب.

كما أستطاع وليد سليمان و عبد الله السعيد، أن يكونا حلقة الوصل، بين ﻻعبى الوسط و المهاجم الوحيد ماليك إيفونا، الذى تسبب أيضا فى وجود حالة من الرعب لمدافعى الفريق اﻷبيض، ليكتمل العمودى الفقرى للأهلي الذى يتكون من "ربيعة و حجازى وأمامهما غالى و أمامه سليمان و السعيد و فى المقدمة إيفونا".

اﻷهلي كان يفتقد فى الفترة اﻷخيرة اللعب الجماعى و الثقة بالنفس لدى اللاعبين،بالرغم من أمتلكه لعناصر مميزة، ولكن اليوم كان ظهور ﻻعبى الفريق اﻷحمر  بحالة نفسية و  ذهنية و فنية وبدنية رائعة،عدا أحمد فتحى الذى كان يغرد خارج السرب  وكان نقطة ضعف واضحة فى الفريق اﻷهلاوى، ليسجل الزمالك هدفه اﻷول من خطأ دفاعى مركب بين الجانب اﻷيمن وعدم التمركز الجيد لـ أحمد فتحى و الثنائى "ربيعة و حجازى" ليسدد عمر جابر كرة تهز الشباك الحمراءو تضع الفريق الأبيض فى المقدمة بهدف.
 

فعل "زيزو"  فى مباراة  واحدة ما لم يفعله جاريدو  و فتحى مبروك، حيث كان بناء الهجمة عند ﻻعبى اﻷهلي بشكل جيد فى كل مربع من مربعات الملعب ، بالإضافة إلى تأدية صبرى رحيل للواجبات الدفاعية و الهجومية بشكل مقبول.

الدليل على استعادة ﻻعبى اﻷهلي الحالة المعنوية والنفسية الجيدة، التأخر بهدف ثم اللعب بروح قتالية حتى تسجيله هدف التعادل فى الدقيقة اﻷخيرة من الشوط الأول عن طريق ركلة جزاء لرمضان صبحى يحرز منها عبد الله السعيد هدف العودة.

فى المقابل كانت خطايا  البرتغالى جيسوالدو فيريرا  المدير الفنى للزمالك سببا أساسيا  فى هزيمة فريقه بعد التشكيل غير الموفق منذ البداية،  والدفع بمحمد إبراهيم  ليجلس أيمن حفنى و مصطفى فتحى على مقاعد البدﻻء وهو ما كان سببا مهما فى تقليل القوة الهجومية للزمالك،بالإضافة إلى عدم الدفع بمهاجم أخر بعد تسجيل فريقه للهدف الثانى ليقضى على فرص اﻷهلى فى العودة ولكنه لم   يمتلك الشجاعة الكاملة، لفعل ذلك.

  فى الشوط الثانى لم يدرك اﻷهلي ومدربه أن أحمد فتحى نقطة ضعف خطيرة فى دفاعات المارد اﻷحمر لينجح الزمالك فى اﻷقتراب من تسجيل الهدف الثانى عن طريق مراوغة "كهربا" لفتحى ليجنى ثمار مهارته بالحصول على ركلة جزاء ولكن يسددها كهربا ويتصدى لها شريف إكرامى لتكون نقطة التحول فى اللقاء ليسيطر اﻷهلي على مجريات المباراة بنسبة كبيرة وينجح فى الحصول على ركلة جزاء عن طريق  وليد سليمان، الذى بات مهاجما ثانى فى الشوط الثانى، ويسجل منها الهادئ "عبد الله السعيد".

ويحاول ﻻعبى الزمالك العودة مرة أخرى للمباراة ولكن يفشل بالرغم من تواجد أيمن حفنى و دفع فيريرا بالورقة اﻷخيرة له "مصطفى فتحى"، اﻻ أن "استفاقة" فيريرا كانت متأخرة جدا حيث سيطر أبناء مختار التتش بعد الدفع بمؤمن زكريا بدﻻ من وليد سليمان المصاب وينجح  "مؤمن" فى تسجيل الهدف الثالث لفريقه.

بعد تسجيل اﻷهلي الهدف الثالث مباشرة ، كان ﻻبد أن يتحلى "زيزو" بالشجاعة والجراءة ويدفع بجون أنطوى مهاجم أخر بجانب إيفونا ليحقق فوزا تاريخى على منافسه التقليدى ، كما فعل رمضان صبحى "عمل غير أخلاقى" بوقفه على الكرة للمرة الثانية ليشعل اﻷجواء ويخرج ﻻعبى اﻷهلي عن تركيزهم فى المباراة بعدما سيطرت حالة من الفوضى والهرج والمرج بين ﻻعبى الفريقين، ويتوقف اللعب بقرار من حكم اللقاء ، وتكون هذه الحالة سببا فى عودة الحماس للاعبى الزمالك بعد استكمال المباراة، وينجح كهربا فى تسجيل الهدف الثانى للزمالك.
ينتهى اللقاء بنتيجة 3\2 ، لصالح أبناء القلعة الحمراء، ليعود اﻷهلى لمنصات التتويج.

نعم حصد اﻷهلي كأس السوبر بفضل الرجل الهادئ عبد العزيز عبد الشافى  و خطايا "الغامض" فيريرا و اختراعاته التى تخطت كل الحدود  والذى نعتبره صاحب نظرية " السوبر فرصة للعك الكروى".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان