رئيس التحرير: عادل صبري 02:26 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تحليل.. إنريكي يحرج سيميوني في قمة برشلونة وأتلتيكو

تحليل.. إنريكي يحرج سيميوني في قمة برشلونة وأتلتيكو

تحقيقات وحوارات

إنريكي وسيميوني

تحليل.. إنريكي يحرج سيميوني في قمة برشلونة وأتلتيكو

بلال السيسى 12 سبتمبر 2015 22:27

وضع لويس إنريكي المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي برشلونة، نظيره دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد في وضع محرج بعدما تفوق عليه تكتيكيًا خلال المباراة التي جمعتهما مساء السبت.


أثبت اللوتشو تفوقه على الشولو، وتغلب على الغيابات التي ضربت فريقه، قبل المباراة، وقاد الفريق الكتالوني، للفوز على أتلتيكو 2 / 1، بالمباراة التي جمعتهما مساء السبت على ملعب "فيسنتي كالديرون"، ضمن فعاليات الجولة الثالثة من عمر مسابقة الدوري.

ودخل إنريكي المباراة، بتشكيل مكون من تير شتيجن في حراسة المرمي، بجانب فيرمالين، ماسكيرانو، ألبا وسيرجي روبيرتو في خط الدفاع، ودعم الوسط بالثلاثي إنييستا، راكيتيش، بوسكيتس، بينما احتفظ بالأرجنتيني ليونيل ميسي نجم الفريق على مقاعد البدلاء، وبدأ المباراة بالثلاثي الهجومي رافينيا، سواريز ونيمار.

واضطر إنريكي لهذه التشكيلة، بعد أن ضربت الغيابات فريقه قبل المباراة، وخلال أحداث سير اللقاء سواء للإصابة أو للإيقاف، فتغيب عن البارسا كلًا من كلاوديو برافو حارس المرمي، وداني ألفيس للإصابة، بجانب جيرارد بيكيه للإيقاف، لكن استطاع اللوتشو أن يجد التشكيل المناسب لبدء اللقاء.

وبعد مرور 28 دقيقة من عمر المباراة، تعرض إنريكي لموقف محرج عقب إصابة فيرمايلين، ليضطر المدرب الإسباني إلى إجراء التبديل الأول بإشراك ماتيو بدلًا من فيرمايلين المصاب.

وتعامل إنريكي مع إصابة فيرمايلين بشكل رائع للغاية وحافظ على توازن البارسا، الذي استحوذ على اللعب في معظم أوقات المباراة على الرغم من إقامة اللقاء على ملعب كالديرون معقل الأتلتي.

وفرض إنريكي طريقة لعبه على أتلتيكو، واستحوذ على الكرة، وكاد لاعبوه أن يحرزوا أهدافا في أكثر من مناسبة خلال الشوط الأول إلا أن الكرة رفضت أن تسكن الشباك.

ويمر الوقت، ويطالب عشاق البارسا بالدفع بالبرغوث الأرجنتيني ميسي، لإنقاذ الفريق وحصد نقاط المباراة كاملة للحفاظ على الصدارة، لكن  فرناندو توريس صدم الفريق الكتالوني، وسجل الهدف الأول للروخو بلانكوس في الدقيقة 51.

وبعد تسجيل توريس توقع الكثير أن إنريكي سيدفع بميسي لإنقاذه إلا أنه واصل الحفاظ على اللاعب خوفًا من الإرهاق، حتى تمكن البرازيلي نيمار دا سيلفا من تعديل النتيجة 55 بعد تنفيذ رائع لكرة ثابتة.

احتفاظ إنريكي بميسي على مقاعد البدلاء لم يأت بمحض الصدفة، بل فضل المدرب الحفاظ على مجهود اللاعب الذي لم يشارك في تدريبات البارسا استعدادًا للقاء لأسباب عائلية، ومنحه دقائق محددة لمجاراة اللعب وسط صلابة دفاعات أتلتيكو.

وبالفعل بعد نزول ميسي مع الدقيقة 60 بدلًا من راكتيتيش استطاع البرغوث أن يصول ويجول في الملعب، ومنح إنريكي مرونة رائعة، وقرر المدرب عودة رافينيا إلى خط الوسط، والدفع بميسي في خط المقدمة ليزيد الفعالية الهجومية لفريقه.

وسجل ميسي هدف البارسا الثاني في الدقيقة 77 ليمنح فريقه ثلاث نقاط غالية، وعجز سيميوني في إيقاف الزحف نحو مرماه وأكتفي بمشاهدة المباراة متمنيًا إطلاق صافرة النهاية حتى لا يستقبل عددا كبيرا من الأهداف، بعد أن فشل فريقه في مجارة البارسا، واكتفى بمشاهدة تبادل لاعبي برشلونة للكرة.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان