رئيس التحرير: عادل صبري 12:28 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تحليل.. كيف يتمكن يوفنتوس من إيقاف خطورة ميسي؟

تحليل.. كيف يتمكن يوفنتوس من إيقاف خطورة ميسي؟

عمرو عزت 04 يونيو 2015 20:56

يستضيف ملعب برلين الأوليمبي نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم الذي يقام بعد غدًا السبت، بين فريقي برشلونة ويوفنتوس في النسخة الـ60 بتاريخ البطولة.


ويأمل كلا الفريقين في إحراز اللقب لتحقيق حلم الثلاثية في الموسم الحالي، بعدما تمكنا من الفوز ببطولتي الدوري والكأس في بلادهما.


وبالطبع أكثر ما يشغل ذهن ماسيمليانو أليجري، المدير الفني لنادي يوفنتوس، في الوقت الحالي هو كيفية إيقاف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب البارسا، في المباراة النهائية، بعد تألقه الشديد خلال هذا الموسم وقيادته لفريقه لتحقيق الدوري والكأس، نظرًا كونه أخطر لاعبي الفريق الكتالوني والمحرك الرئيسي لهجمات الفريق.


ولم يقتصر دور ميسي عند تسجيل الأهداف فقط هذا الموسم بل تطور أداؤه كثيرا في صناعة الأهداف على عكس المواسم السابقة، حيث تمكن من صناعة 30 هدفا، بالإضافة إلى تسجيله 58 هدفا في كافة المسابقات التي خاضها مع البلوجرانا، لذا إيقافه سيكون مهمة صعبة للغاية على فريق يوفنتوس في مباراة السبت.
 

وتعد خطة 4-3-1-2 هي الأقرب ليوفنتوس في المباراة النهائية خاصة بعد إصابة جورجيو كيلليني وتأكد غيابه رسميا عن اللقاء حيث يبدأ في حراسة المرمى بوفون وأمامه الرباعي ليشتستاينر - بونوتشي - بارزالي - إيفرا وأمامهم الثلاثي بيرلو وماركيزيو وبوجبا خلف فيدال الذي يلعب تحت رأسي الحربة تيفيز وموراتا.


وكان الأمثل بالنسبة إلى أليجري هو اللعب بطريقة 3-5-2 التي يفضلها أمام الفرق التي تلعب بثلاثة في الخط الأمامي مثلما حدث في مباراة نابولي بنهائي الكأس الإيطالي والتي استطاع أن يتوج باللقب في النهاية بعد الفوز بهدفين مقابل هدف، ولكن إصابة كيلليني ستحول دون اللعب بتلك الطريقة خاصة وأن باقي المدافعين البدلاء بعيدون عن المباريات منذ فترة طويلة.


النجم الأرجنتيني هذا الموسم يميل إلى اللعب في مركز الجناح الأيمن بمعنى أنه سيواجه إيفرا الظهير الأيسر للفريق الإيطالي، وفي حالة وجودهما في موقف "واحد ضد واحد" بالتأكيد النتيجة ستكون في صالح ميسي لذا على أليجري أن يعطي تعليمات لماركيزيو بعدم الزيادة الهجومية ومراقبة البرغوث مع إيفرا وذلك إلى جانب تحرك بونوتشي دائما خلفهما في حالة مرور ميسي بالكرة من الثنائي، أي أن لابد من الضغط على ميسي وهو في مركز الجناح الأيمن باثنين من اللاعبين مع وجود ثالث لهما يقوم بالتغطية خلفهما.


وأحيانا يلجأ لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة أثناء المباراة لتغيير مركز ميسي بتحركه إلى الوسط خلف الثنائي نيمار وسواريز اللذان يلعبان حينها كمهاجميّن ليتمكن من صناعة الأهداف لهما بالإضافة إلى انطلاقه السريع بالكرة أو بدون كرة من منتصف الملعب وهنا تأتي دائما خطورته، لذا عندما يتحول ميسي إلى منتصف الملعب لابد أن يضيق لاعبو وسط السيدة العجوز المساحات في منتصف الملعب ويضغط الرباعي بيرلو وماركيزيو وبوجبا وفيدال عليه بمجرد استلامه الكرة لإيقاف خطورته وعزله تماما عن باقي الفريق.


ولكن السؤال حاليا بافتراض أن لاعبي يوفنتوس مع مديرهم الفني أليجري نجحوا في إيقاف خطورة ميسي طوال اللقاء، فهل سيصمد دفاع البيانكونيري أمام الثنائي الآخر نيمار وسواريز؟

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنــــا


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان