رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نجمات طائرة الأهلي: استبعادنا من المونديال "عنصرية" وظلم ﻷفريقيا

نجمات طائرة الأهلي: استبعادنا من المونديال عنصرية وظلم ﻷفريقيا

تحقيقات وحوارات

شروق فؤاد وشريهان سامح ونهلة سامح نجمات الأهلي في ندوة"استاد مصر العربية"

في ندوة "استاد مصر العربية"

نجمات طائرة الأهلي: استبعادنا من المونديال "عنصرية" وظلم ﻷفريقيا

ننتظر تكريم مجلس الإدارة .. والزواج قبل الطائرة أحيانًا !

إعداد - عمر البانوبي 13 أبريل 2015 06:31

نجح فريق آنسات الكرة الطائرة بالنادي الأهلي في اقتناص لقب بطولة أفريقيا للأندية التي استضافتها مصر بمدينة السادس من أكتوبر بعد مشوار صعب وأحداث أكثر صعوبة قبل وأثناء البطولة.


واستضاف "استاد مصر العربية" شريهان ونهلة سامح وشروق فؤاد نجمات فريق الطائرة بالأهلي ليتحدثن عن مشوار البطولة وكواليسها وكيف استطاعوا الفوز باللقب رغم فقدان النجمتين إنجي الشامي ونرمين المنشاوي للإصابة، ووفاة مدربهم جمعة عبد الحميد قبيل البطولة.

كما تناولت الندوة مستقبل الكرة الطائرة والرياضة النسائية في مصر.

في البداية نرحب بالنجمات شيريهان ونهلة سامح في "مصر العربية" ونقدم التهنئة على البطولة، كيف كانت منافسات البطولة؟



شريهان: لقد كانت البطولة صعبة للغاية، وحتى قبل بدء منافساتها تعرضنا لضغوط كبيرة، بدءًا من وفاة مدربنا الراحل كابتن جمعة عبد الحميد، وتولى القيادة الفنية خلفًا له كابتن حمدي الصافي الذي لن أستطيع أن أمنحه حقه كلاعب أو مدرب، وكيف استطاع جمع شمل الفريق في فترة صعبة.

كما أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة مع أندية قوية منها حامل اللقب النفط الجزائري والبنك التجاري الكيني وكذلك "فاب" الكاميروني واستطعنا الفوز عليهم، ومن وجهة نظري كانت مباراة نصف النهائي الأصعب بالفوز على قرطاج التونسي رغم فقدنا لإنجي الشامي في المباراة الافتتاحية.

ولكن قدر الله أن تتعرض نرمين المنشاوي للإصابة في مباراة نصف النهائي وهي بديلة إنجي الشامي لنصبح في مأزق ونشعر بأن البطولة ستضيع لكن مدربنا الكابتن حمدي استطاع بخبرته أن ينهي المباراة وحققنا الفوز بنتيجة 3-2.

وفي المباراة النهائية درس الكابتن حمدي الفريق المنافس الأنابيب الكيني واستطعنا تحقيق الفوز والتتويج باللقب.

نهلة: أعتقد إن مباراة النفط الجزائري حامل اللقب كانت النقطة المفصلية في البطولة، فقد جنبنا الفوز عليه وتصدرنا للمجموعة مقابلة الأنابيب الكيني في دور الثمانية، كما كانت مباراة قرطاج التونسي واحدة من أهم المباريات بسبب الضغط النفسي على الفريق عقب تعرض نرمين المنشاوي للإصابة.

وجاءت تغييرات كابتن حمدي كالمعجزة، واستطاع توظيف ﻻعبة أخرى في مركز "3" بدﻻً من نرمين المنشاوي وإنجي الشامي واستطعنا تحقيق اللقب.

وما أبرز كواليس هذه البطولة، وما رأيك في المحترفة الكوبية ؟


شريهان: لقد كانت بطولة "كئيبة" بسبب تعرض إنجي الشامي ﻹصابة قوية بقطع في الرباط الصليبي وكان الصراغ عاليًا داخل الملعب، ولم نكن لنقدر على تجاوز هذه الأزمة.

وحاولنا أن نتوج بهذه البطولة من أجل مدربنا الراحل كابتن جمعة، وكذلك إنجي الشامي، ولكن سقط نرمين المنشاوي مصابة بقطع في الرباط الصليبي أيضًا وكأننا "محسودين"، لكن ترابطنا وحبنا للجهاز الفني جعلنا نقدم كل ما لدينا لإحراز البطولة.

أما عن المحترفة الكوبية في الفريق فهي مميزة وطولها مناسب جدًا لمركزها، وساعدتنا في إحراز البطولة.

وما تعليقكن على منع فريق آنسات الأهلي من المشاركة في كأس العالم للأندية ؟



شريهان: كانت مفاجأة لنا عندما أخبرونا بأننا قد ﻻ نشارك في كأس العالم المُقبلة بسويسرا، وعلمنا إن كارت الدخول قد مُنح بالفعل إلى فريق من روسيا، ولكني أرى إن هذا التصرف عنصرية من الاتحاد الدولي ضدنا وظلم للقارة الأفريقية.

ولكن الاتحاد الدولي أكد إن مستوى الأندية الأفريقية ضعيف ولا يرتقي للمشاركة في المونديال ؟

شريهان: ولكن هذا ظلم، وكيف سيتطور مستوانا، إذا تم استبعاد كل الفرق الأفريقية من المشاركة في المونديال، وعندما نشارك في المحافل الدولية نحن ﻻ نخسر بفضيحة !

نهلة: أرى إنه ﻻبد من وجود مقعد لأفريقيا، لأننا لن نتطور بدون ذلك، وﻻبد أن نحتك بفرق أقوى، وفي السنوات التالية سنصبح أكثر خبرة، وكأندية ﻻبد لنا من ذلك، لأن منافسات الأندية في المحافل الدولية أقوى من المنتخبات بسبب وجود اللاعبات المحترفات.

شروق: لقد خضت منافسات بطولة أفريقيا مع الأهلي من أجل المشاركة في المونديال، وإﻻ لماذا بذلت مجهود ولعبت المباريات.. ﻻبد من مشاركتنا في كأس العالم، وإن لم يحدث ذلك سيتدخل مدربنا حمدي الصافي لدى الاتحاد المصري للطائرة وحتى إن وصل الأمر لتدخل عمرو علواني نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة.

وماذا عن معسكر منتخب مصر الذي انطلق عقب انتهاء فعاليات البطولة الأفريقية للأندية مباشرة، هل يؤثر على مستواكم البدني؟



شريهان: بالفعل، هناك معسكر لمنتخب مصر استعدادًا لتصفيات دورة الألعاب الأفريقية بأوغندا والتي تنطلق يوم 20 أبريل الجاري، وأعتقد إن اللوم على الاتحاد الأفريقي للطائرة وليس الاتحاد المصري، ﻷن الفارق بين انتهاء البطولة الأفريقية للأندية ودورة الألعاب 14 يومًا فقط.

وكيف أستطيع أن أحدد أحمال التدريبات قبل البطولة، هذا أمر غير معقول وتسبب في العديد من الإصابات، وأعتقد إن هذا التلاحم في البطولات هو سبب انتشار إصابة الرباط الصليبي الذي لم نكن نعرفه في الكرة الطائرة، والآن 5 ﻻعبات تعرضن لقطع في الرباط الصليبي وفي مقدمتهن إنجي الشامي ونرمين المنشاوي من الأهلي في أسبوع واحد فقط.

هل أخذتكم حقكم من الاهتمام الإعلامي بعد تحقيق البطولة الأفريقية ؟

شروق: الطبيعي إن الإعلام في مصر يركز على كرة القدم فقط، ويتجاهل الرياضات الآخري، ظهرنا في نشرة الأخبار، واستضافتنا بعض القنوات وهذا يعتبر حافز لنا.

وهل لو كانت هذه البطولة لفريق كرة القدم الأول بالأهلي سيكون اهتمام مجلس الإدارة بالقدر ذاته ؟



شروق: لم يتحدث معنا أحد من مجلس الإدارة حتى الآن، 3 من أعضاء المجلس فقط حضروا المباراة النهائية، لكن محمود طاهر رئيس النادي لم يتحدث مع الجهاز الفني أو مع أحد منا حتى الآن، ولو كانت المباراة النهائية لفريق كرة القدم لحضرها المجلس بالكامل واحتفل باللاعبين في اليوم التالي، ولكن الاحتفال بنا يكون بحوار على قناة النادي فقط.

وأعتقد إن هذه البطولة إنجاز لهذا المجلس الذي تولى المسؤولية منذ سنة واحدة فقط، ووجوده معنا يدعمنا.

مجلس إدارة الأهلي رصد مليون جنيه مكافأة لفريق رجال الطائرة بعد حصولهم على بطولة أفريقيا، فهل ستعاملون بالمثل ؟

نهلة: ﻻ طبعًا، لن يٌرصد لنا مثل هذا المبلغ، فالفجوة كبيرة بيننا وبين فريق الرجال، رغم إننا نؤدي نفس الأداء في الملعب ونتدرب نفس فترات التدريب، لكن وعلى السبيل المثال إن كانت صاحبة أكبر عقد في الأهلي تأخذ 5 جنيهات، فأصغر ﻻعب في فريق الرجال يأخذ 5 أضعاف هذا المبلغ.. الفجوة كبيرة.

وحتى الآن ﻻ يوجد أي تحرك فعلي لتكريمنا أو تقديم مكافآت، ولكني أتوقع أن يقوم مجلس الإدارة الحالي بتكريمنا أو رصد مكافآت مجزية لنا، ولكن منذ بدأت اللعب مع الفريق الأول منذ 2003 لا أجد اهتمام بالرياضة النسائية عمومًا.

نطير إلى الاتحاد المصري للكرة الطائرة، هل اختلف التعامل والدعم بين المجلس السابق برئاسة علي السرجاني والمجلس المؤقت الحالي برئاسة فؤاد عبد السلام؟



شريهان: حتى الآن لم نبدأ تجمعات أو معسكرات مع المجلس الجديد، ولكن الحاج علي السرجاني انتظمت المرتبات في عهده لفترة، ولكننا أيضًا لعبنا كثيرًا لله وللوطن، فنحن نعشق اللعب باسم مصر.

وأما عن مجلس إدارة الأهلي فلن أتجنى عليه فهو يحاول أن يقدم لنا الدعم المناسب، ولكن حال الرياضة النسائية في مصر "صعب"، على العكس في بعض الدول الأفريقية والأوروبية ولن نذهب بعيدًا فلاعبات الطائرة الجزائريات يملكن مشاريع سياحية كبيرة، ونجمات المنتخب الإيطالي للطائرة هن الأشهر في المجال الإعلاني في أوروبا، أما في مصر فمعظم اللاعبات لا يملكن حتى سيارات خاصة، وما نحصل عليه من الكرة الطائرة بعد خصم الضرائب يصل أعلى عقد لنا إلى 40 ألف جنيه فقط وعلى فترات مع احتمالية خصم نسبة المشاركة، هنعمل بيهم إيه !؟

ولكننا نسعى في المرحلة المُقبلة إلى العودة بمنتخب مصر إلى المحافل الدولية الكبرى بالتأهل إلى بطولة العالم بعد البطولة الأفريقية.

ونذهب إلى شروق فؤاد، ما طموحاتك للرياضة النسائية في مصر عمومًا خلال المرحلة المُقبلة؟

ﻻ جديد، كما قالت نهلة تلعب منذ 2003 وﻻ جديد، الاهتمام ضعيف، نحتاج معسكرات في الخارج قبل البطوﻻت الكبرى، ويجب على الدولة أن تنفق على الرياضة النسائية ومنتخب مصر.

نحن ﻻ نطالب بالمساواة مع فرق الرجال، ولكن أطالب بالإنفاق على الرياضة النسائية كتجربة، وإن لم نقدم الأثر المطلوب يمكنهم التراجع وتركنا كما نحن الآن.

وماذا عن طموحاتكم مع الأهلي في المرحلة المُقبلة ؟

شريهان: لدينا الآن مواجهة في نصف نهائي كأس مصر، كما أننا نتصدر الدوري، ويتبقى لنا مباريات الدور الثاني 7 مباريات، وقد حققنا الفوز في مباريات الدور الأول بالكامل.

ونطمح لاستمرار الحفاظ على بطولات الطائرة المحلية داخل قلعة النادي الأهلي.

من هي مثلك الأعلى من نجمات الطائرة المصرية؟

شريهان: بالطبع كابتن تهاني طوسون، فهي المثل الأعلى ﻷي ﻻعبة طائرة في مصر، وهناك أيضًا نجمات كبار في مقدمتهن منى عبد الكريم وهناء حمزة ومريم مجدي ونجلاء فوزي ويسرا عبد الكريم.

شروق: بالنسبة لي فأنا مثلي الأعلى في مركزي منى عبد الكريم ويسرا عبد الكريم، لكن تهاني طوسون "توتو" أسطورة لن تتكرر في تاريخ الطائرة.

نهلة: بالنسبة لمركزي فأختي كابتن منتخب مصر شريهان هي مثلي الأعلى وساعدتني كثيرًا في مشواري، لكن جميع اللاعبات يتمنين أن يصبحن مثل تهاني طوسون.

وماذا عن فكرة الاحتراف، وهل تلقيتم عروض احتراف في وقت سابق ؟



نهلة: حصلت على أكثر من عرض للاحتراف في جنوب أفريقيا وإيطاليا والجزائر، ولكن الأمر صعب على البنت المصرية أن تترك أهلها ودراستها وتنتقل للحياة بمفردها.. الفكرة صعبة للغاية في المجتمع العربي.

ولكن هناك مروة عيد ﻻعبة اليد المحترفة في فرنسا !؟

نهلة : أتابعهن بشكل جيد، وهن شرف لنا، ولكن التقاليد والتضحية بالحياة بين الأهل وبالمستقبل الدراسي أمر صعب.

شريهان : تلقيت عروضًا مختلفة للاحتراف، ولكن كما قالت نهلة الأمر صعب بالنسبة لمجتمعنا، وتلقيت عرضًا للدراسة واللعب والعمل في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن لا نستطيع أن نقبل البقاء 4 سنوات بعيدًا عن أهلنا بمفردنا.

شروق: لا أعتقد أن أسرتي ستوافق على إحترافي في الخارج،

وهل الزواج يعيق ممارسة النشاط الرياضي وتحديدًا ممارستكن للكرة الطائرة ؟



نهلة: في مصر كلما تكون فريق قوي للكرة الطائرة يأتي الزواج والعمل ليقضيا على آمال كل ﻻعبة في الاستمرار بالنشاط الرياضي، ولكن الاهتمام بالرياضة النسائية سيدعم استمرار اللاعبات في ممارسة الكرة الطائرة فالنادي الأهلي فقد 6 لاعبات في موسم واحد بسبب العمل والزواج.

شريهان: بالفعل أنا مُقبلة على الزواج، ولم أقرر بعد إن كنت سأترك الكرة الطائرة أم ﻻ، وﻷن خطيبي من الرياضيين أيضًا فهو متفهم الأمر.

وأرى كما قالت نهلة إن الاهتمام بالرياضة النسائية يدعم استمرار اللاعبات في الملاعب بدلا من الاتجاه للعمل والزواج فقط.

شروق: رأيي مخالف لزميلاتي فطالما إن البنت تزوجت فلابد أن تترك ممارسة الرياضة، ﻷن العائد المادي لن يكون مناسب، و"أنا مش هقول لجوزي أنا عندي معسكر وأسيبه في البيت".

وأنا أعتبر الكرة الطائرة وظيفتي، فإذا حصلت على المقابل المادي المناسب من اللعبة، سأستطيع التأثير على زوجي لاستمراري في الملاعب، لكن بالوضع الحالي "مش مستاهلة".

لمتابعة أخبار الألعاب الأخرى اضغط هنــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان