رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

روبرتو كارلوس.. الظهير الأيسر الإعجازي

روبرتو كارلوس.. الظهير الأيسر الإعجازي

تحقيقات وحوارات

روبرتو كارلوس

روبرتو كارلوس.. الظهير الأيسر الإعجازي

عمر البانوبي 10 أبريل 2015 12:27

تحل اليوم ذكرى ميلاد البرازيلي روبرتو كارلوس ظهير أيسر ريال مدريد السابق ومنتخب السامبا الذي خاض مسيرة حافلة بالألقاب مع الفريق الملكي الإسباني وسجل أهدافًا إعجازية بقميص السامبا والأندية التي لعب لها.


ولد كارلوس في مدينة ساو باولو في العاشر من أبريل عام 1973، وبدأ مسيرته الاحترافية مع نادي بالميراس أحد أكبر الأندية الشعبية في البرازيل عام 1993، وفي العام ذاته استطاع تحقيق لقب الدوري البرازيلي مع فريقه.

وبعد موسمين قضاهما ضمن صفوف بالميراس شق كارلوس طريقه في أوروبا بالانتقال لصفوف إنتر ميﻻن الإيطالي في العام 1995، ولم يستمر معه طويﻻً حيث بدأ فصول المحطة الأكبر والأكثر تأثيرًا في تاريخه بالانتقال لصفوف ريال مدريد الإسباني في العام 1996.

ولعب كارلوس مع ريال مدريد منذ العام 1996 وحتى 2007 واستطاع الظهير الأيسر البرازيلي حصد جميع الألقاب فتوج بلقب الدوري الإسباني 4 مرات، ودوري أبطال أوروبا 3 مرات، وكأس السوبر الأوروبي مرة وكأس العالم للأندية مرتين.

وسجل كارلوس هدفًا إعجازيًا بقميص ريال مدريد في مسابقة كأس ملك إسبانيا موسم 1997/98 في مرمى تينفري من زاوية مستحيله وبعيدة عن المرمى أقرب إلى إلى حدود الملعب ليسدد بيسراه وتسكن الكرة الشباك.



ومع المنتخب البرازيلي استطاع كارلوس التتويج بلقب كأس العالم 2002 على حساب ألمانيا رفقة كتيبة مميزة من نجوم السامبا في مقدمتهم زميله في ريال مدريد الإسباني رونالدو الذي نال لقب هداف البطولة وسجل هدفي المباراة النهائية في مرمى الحارس المخضرم أوليفر كان.

وكان كارلوس مميزًا للغاية في تسديد الضربات الثابته وسجل منها أهدافًا إعجازيه فجمهور كرة القدم على اختلاف انتماءاته ﻻ ينكر روعة هدفه في مرمى فرنسا في المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البرازيل والديوك يوم الثالث من يونيو عام 1997، حين سدد كرة مقوسة غيرت اتجاهها وسكنت شباك المخضرم فابيان بارتيز.



ورغم رحيله عن الريال في العام 2007 إﻻ إنه واصل مسيرته في أوروبا بالانضمام لفريق فناربخشة التركي، ولعب له 3 مواسم، قبل أن يعود للدوري البرازيلي بعد 15 عامًا من الرحيل عنه وينضم إلى فريق كورينثيانز ويلعب له موسمًا واحدًا.

وواصل كارلوس هوايته في تسجيل الأهداف المستحيله حتى بعد عودته للدوري البرازيلي مسجﻻً هدفًا إعجازيًا من ركلة ركنية بمهارة وخبث شديدين خﻻل مواجهة فريقه أمام بورتوجيزا.



ولأنه كان ﻻعبًا استثنائيًا لم تنته مسيرته بالعودة للدوري البرتغالي، ولكنه عاد مجددًا إلى أوروبا عبر بوابة أنجي محج قلعة الروسي الذي كانت له تجربة مريبة في عالم كرة القدم بإنفاق مﻻيين اليوروهات على بعض اللاعبين رغم تقدمهم في السن في مقدمتهم كارلوس والكاميروني صامويل إيتو.

ولعب كارلوس موسمًا واحدًا مع فريقه الروسي قبل أن يعلن اعتزاله اللاعب ويتجه إلى التدريب، ويتخذ من الدوري الروسي نقطة إنطﻻقه بتدريب سيفاس سبور ولكنه لم يوفق معه ليرحل ويتعاقد مع نادي أخيسار سبور الذي يدربه حاليًا ولكنه ﻻ يسير بشكل جيد في مسيرته التدريبية.

ويحتل فريق كارلوس الجديد المركز الحادي عشر في الدوري التركي الممتاز برصيد 32 نقطة.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان