رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

باسم علي : لم أبك بعد ضياع السوبر وكان نفسي الناس تفرح

في أول حوار له بعد السوبر الأفريقي

باسم علي : لم أبك بعد ضياع السوبر وكان نفسي الناس تفرح

لست أول لاعبا يهدر ركلة جزاء.. ساهمت في هدف متعب القاتل.. والاهلي قادر علي التعويض

إيهاب علي 23 فبراير 2015 15:20

تعرض لموجة انتقادات لاذعة في الساعات القليلة الماضية وحمله البعض مسؤولية خسارة النادي الأهلي لقب بطولة السوبر الأفريقي، عقب الهزيمة من وفاق سطيف الجزائري بركلات الترجيح بنتيجة 6 / 5، وإضاعته الركلة الأخيرة والحاسمة لكن باسم علي ظل صامداً ووعد الجماهير بتعويض ضياع البطولة بحصد البطولات خلال السنوات المقبلة.



"استاد مصر العربية" حرص علي استقبال بعثة الأهلي في مطار القاهرة ومحاورة باسم علي فور عودته من الجزائر، لكشف تفاصيل ساعاته الحزينه عقب خسارة لقب السوبر الأفريقي أمام وموقف الإسباني جاريدو المدير الفني للفريق ونجوم القلعة الحمراء بعدما أضاع الركلة الأخيرة والحاسمة....فإلي نص الحوار.


في البداية.. حمد الله على السلامة.. وهارد لك علي خسارة السوبر؟


الله يسلمك .. والحمد الله علي كل شيء وهذا نصينا.


كيف واجهت الانتقادات التي وجهت لك عقب ضياع البطولة؟

مساندة زملائي والجهاز الفني بالكامل لي بعد إضاعة ركلة الجزاء رفع من روحي المعنوية كثيراً فالكل حرص علي دعمي خاصة أنني قدمت مباراة جيدة ولم أقصر، ويكفي أنني لم أفقد تركيزي بعد هدف وفاق سطيف حتى أنني شارك في اللعبة الأخيرة التي سجل منها عماد متعب الهدف القاتل في آخر دقيقة من الوقت بدل من الضائع.

ولكنك أخطأت في هدف وفاق سطيف ثم أهدرت ركلة الجزاء الحاسمة؟

ضربات الجزاء تعتمد علي التوفيق والحظ في المقام الأول.. وأنا عملت اللي عليا وسددت الكرة في الزاوية ولكن لم يكون التوفيق ملازمني ونجح سفيان خضايرية حارس الوفاق في التصدي لها.. أما هدف الوفاق فالكرة التي مرت من جانبي كانت "قالشة" وغير متوقعة ولهذا السبب لم أستطيع اللحاق بها.. ولكني في النهاية أحمد ربنا في السراء والضراء وهذا ابتلاء من الله ولابد أن أصبر عليه.

هل كنت خائفا قبل تسديد ركلة الجزاء؟

إطلاقاً.. تقدمت لتسديد الكرة بشكل عادي جداً ولم أشعر بالخوف أو الرهبة ولكن نصيبي أن تضيع الكرة، وكان من الممكن أن يسددها أي لاعب أخر وتضيع أيضا، حيث كان من المفترض أن أسدد الكرة الخامسة لكن محمود حسن تريزيجيه طلب أن يسددها هو فوافقت وسددت أنا السادسة والأخيرة.

وماذل كان شعورك عقب إضاعة ركلة الجزاء؟

بالطبع كنت حزيناً للغاية، لأنني كنت أحلم بإسعاد الجماهير المصرية والعربية وتحقيق البطولة لمواصة التربع على صدارة الاندية العالمية الأكثر تتويجاً بالبطولات ﻷنني أعلم أن الجماهير الأهلاوية لا ترضي إلا بتحقيق البطولات.. ولكن قدر الله وما شاء فعل.

هل بكيت في غرفة الملابس بعد المباراة؟

لم أبكي سواء داخل الملعب أو خارجه وهذا لا يعني أنني لم أكن أشعر بالحزن وليس هذا المقياس الوحيد أو الطريقة الوحيدة للتعبير عن حزني، ومساندة الجميع لى ساعدني علي التماسك أكثر.

وما كان رد فعل جاريدو معك عقب المباراة؟


دعمني بكل قوة وقالي لا تحزن لانك لست أول لاعب يهدر ركلة جزاء فهناك العديد من نجوم العالم أضاعوا ركلات الجزاء ولكن المهم هو الخروج من هذه الكبوة سريعا من أجل تعويض ضياع هذه البطولة في أقرب فرصة سواء عن طريق تحقيق بطولة الدوري أو دوري أبطال أفريقيا.

وماذا فعل لاعبي الفريق الكبار معك؟

بصراحة جميع اللاعبين وقفوا بجانبي، عقب المباراة وداخل غرفة الملابس بداية من كباتن الفريق حسام غالي وعماد متعب وحسام عاشور إكرامي حتي أصغر لاعب وهذه الروح هي سر عظمة النادي الأهلي.

من أول شخص حدثك من مصر ؟


الثنائي محمد فاروق ومحمد رزق لأنهما من أقرب الأصدقاء لي منذ كنا معاً في نادي المقاولون العرب قبل الانضمام للأهلي، وطلبوا مني نسيان المباراة والتركيز في القادم ولا أعتبر خسارة بطولة السوبر هي نهاية العالم، لأننا قادرون علي التعويض في المسابقات القادمة.

هل قابلت المهندس محمود طاهر عقب المباراة؟


بالتأكيد.. وكانت كلماته لي مؤثراً للغاية حيث قال " لاتحزن فأنت قدمت ما عليك ولم تقصر والتوفيق وعدم التوفيق من عند الله وأنتم قادروق علي التعويض في المستقبل لإسعاد الجماهير التي تحبكم وتساندكم دائما".

وفي النهاية ماذا تقول للجماهير؟

أعتذر من كل قلبي علي ضياع ركلة الجزاء وكنت أتمنى أن أكون سبب في اساعدهم وأوعدهم بتحقيق البطولات والوصول لمنصات التتويج في المستقبل القريب.


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان