رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

تحليل.. كيف هزم جاريدو الاهلي في السوبر؟

تحليل.. كيف هزم جاريدو الاهلي في السوبر؟

محمد مصلوح 21 فبراير 2015 18:06


تعرض فريق النادى اﻷهلى لخسارة ﻻتوصف إلا بأنها سخيفة، بعد أن قدم مباراة جيدة على ملعب مصطفى تشاكر بالجزائر،أمام وفاق سطيف الجزائرى بركلات الترجيح بنتيجة6/5 ليحصد الفريق الجزائرى لقب السوبر الإفريقى .

 

كالعادة  غابت القيادة الفنية لفريق اﻷهلى ولم يقدم الإسبانى خوان كارلوس جاريدو  المدير الفنى للأهلى حلول عندما تعرض مرمى فريقه لهدف ولم ينقذه الإ القناص عماد متعب.

 

ظهر ﻻعبى اﻷهلى بحالة طيبة فى الشوط اﻷول  ولكن كان ينقص ﻻعبى الفريق اﻷحمر  الفاعلية على مرمى المنافس ، كما انتابت  محمود تريزيجيه طوال المباراة  حالة من اللعب الفردى و " المزاجى" وكأنه يلعب بدون زمﻻئه فى الملعب.

 

منذ بداية اللقاء غاب اللاعب الذى يمتلك القدرة على التحكم  فى " رتم المباراة " وأن يصنع عدد من الفرص للمهاجم الوحيد أحمد عبد الظاهر، الذى كان واجباً تدعيمه بمهاجم أخر من منتصف الشوط اﻷول، وما هو ما يؤكد أن جاريدو لديه عناد واصرار على رأيه باللعب بمهاجم واحد بالرغم من التعاقد مع الﻻعب النيجيرى "بيتر" .

 

كما يتحمل الرباعى وليد سليمان و تريزيجيه و عبد الله السعيد و أحمد عبد الظاهر  مسئولية اهدار الفرص وعدم  استغﻻل الهجمات  فلم يسدد ايا منهم تسديدة واحدة على مرمى الفريق الجزائرى.

 

و بالرغم من ظهور لاعبى اﻷهلى بحالة معنوية رائعة خلال الشوط الأول، حيث أمتلك اللاعبين الحماس واللعب الرجولى الذى كان كفيلاً أن يؤهلنا لمنصة التتويج  وخاصة ﻻعبا الوسط المدافع حسام عاشور و حسام غالى  فكان اﻷول متألقاً ، وتمكن الثانى من قيادة لاعبى الوسط  وحصل على لفب مايسترو  منطقة تحضير هجمات اﻷهلى ولعب السهل الممتنع حتى جاءت الإصابة لتجبر  جاريدو على تغيريه و لكن لم يتمكن المدرب الإسبانى من تغير تكتيك الذى يلعب به فريقه و كانت تغير وليد سليمان ليقضى على خطورة اﻷهلى والربط بين الثلاث خطوط .

 

والغريب  تمسك جاريدو  بوجود عبد الله السعيد  فى الملعب وإعادته لوسط الملعب المدافع يضع العديد من علامات اﻻستفهام.

 

فى المقابل ظهر الفريق الجزائرى بحالة فنية سيئة فى الشوط اﻷول وكان بامكان اﻷهلى تسجيل أكثر من هدف وأن يقضى على المباراة مبكرا ، و لكن نجح خير الدين ماضوي المدير الفنى لوفاق سطيف فى تعديل طريقة لعبه كما نجح ﻻعبيه فى خطف هدف على عكس مجريات المباراة .

 

ويبقى فى النهاية أن اﻷهلى خسر اللقب وﻻ يوجد فى الكرة ما يسمى  الخسارة بشرف ﻻن التاريخ سيذكر الفائز بالبطولة فقط ﻻن كرة القدم مكسب وخسارة وليست مكسب و أداء جيد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان