رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انقسام في الجبلاية بسبب العميد

انقسام في الجبلاية بسبب العميد

تحقيقات وحوارات

مجلس اتحاد الكرة

انقسام في الجبلاية بسبب العميد

محمد الصايغ 13 يناير 2015 10:46

بوادر أزمة جديدة تلوح في الأفق داخل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم برئاسة جمال علام، بسبب تشكيل الجهاز المعاون للمنتخب الوطني، الذي يتولى المهمة خلفًا لشوقي غريب، الذي تمت إقالته، عقب الفشل في التأهل لبطولة الأمم الأفريقية 2015.

 

ونشبت الأزمة عندما اقترح أحد الأعضاء الإبقاء على العميد أحمد حسن، المدير الفني السابق للمنتخب، في منصبه مع الجهاز الجديد المزمع تشكيله بعد انتهاء بطولة الأمم الإفريقية التي تحتضنها غينيا الاستوائية.

 

وانقسم المجلس إلى فريقين حول عودة الصقر، فهناك فريق يدعم الإبقاء عليه في منصبه، خاصة وأنه لم يكن سببًا في الخروج من تصفيات بطولة إفريقيا، لاسيما وأنه لا يتدخل في النواحي الفنية.

 

أما الفريق الآخر، فيرفض عودة أي فرد من الجهاز الفني القديم للفراعنة، حتى لا يتعرض المجلس للهجوم من وسائل الإعلام، إضافة إلى أن دور الصقر لم يكن محددًا بالنسبة لاختصاصات عمله.

 

واقترح حسن فريد، نائب رئيس اتحاد الكرة، خلال اجتماع مجلس الإدارة الأخير، إسناد مهمة المدرب العام للعميد، إضافة إلى قيامه باختصاصاته كمدير للمنتخب.

 

ورفض أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة الاتحاد، هذا الأمر، خوفًا من أن يطالب حسن الحصول على راتبين، بداعي شغله وظيفتين في وقت واحد.

 

ومن المنتظر، أن يناقش مجلس الجبلاية ملف الجهاز المعاون خلال الاجتماع المقبل المقرر لانعقاده يوم السبت، لاسيما بعد الانتهاء من معايير المدير الفني الأجنبي الذي سيتم الاستعانه به خلال المرحلة المقبلة.

 

ويدخل طارق مصطفى المدير الفني لفريق الدفاع المغربي، وهاني رمزي المدير الفني السابق لفريق ليرس البلجيكي، دائرة اهتمامات المجلس من أجل تولي منصب المدرب العام مع الخواجة المنتظر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان