رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

رمضان صبحي.. موهبة جديدة مهددة بالضياع

رمضان صبحي.. موهبة جديدة مهددة بالضياع

تحقيقات وحوارات

رمضان صبحي

رمضان صبحي.. موهبة جديدة مهددة بالضياع

علاء عفالله 17 ديسمبر 2014 21:58

بين ليلة وضحاها، أصبح رمضان صبحي صانع ألعاب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، حديث الساعة داخل القلعة الحمراء، وسط الأعضاء ومدربي ولاعبي الفرق الرياضية وصولا للمسئولين أنفسهم، خوفاً من تكرار سيناريو إبراهيم سعيد لاعب الفريق السابق، الذي رحل من النادي وقضي علي موهبته النادرة، بسبب أزماته الأخلاقية المتكررة طوال مشواره الكروي، الذي انتهي بالفشل.

 

وصعد اسم الصاعد صاحب ال 17 عاماً، بسرعة الصاروخ في الفترة الماضية، بعدما ظهر بمستوي مميز في بعض المباريات التي شارك فيها مع الفريق الأول لكرة القدم، منذ تم تصعيده من قطاع الناشيئن، لكنه سرعان ما دخل في العديد من المشاكل منها اشتباكه مع لاعبي منتخب الكونغو وحكم اللقاء، في التصفيات الأفريقية الماضية، قبل أن يصطدم بالمدير الفني للأهلي، الأسباني خوان كارلوس جاريدو، بسبب التأخير المتكرر عن تدريبات الفريق في المرحلة الماضية، وسهره الدائم في العديد من الأماكن العامة، وانتشار العديد من الصور الخاصة به مع أحد الفتيات علي مواقع التواصل الاجتماعي.

 

من جانبه، أكد ياسر رضوان المدير الفني السابق للمنتخب الوطني للشباب، لـ"استاد مصر العربية"أن نشأت اللاعب في بيئة شعبية لها الأثر الأكبر علي تصرفاته، خاصة مع صغر سنه، وأنه لمس ذلك خلال الفترة التي درب فيها اللاعب سواء في مدرسة الكرة بالأهلي أو في المنتخب الوطني، مشيراً أن عدم معاقبة صبحي عقب أزمته الشهيرة في مباراة الكونغو من جانب اتحاد الكرة، بعد ضغط من إدارة النادي الأهلي، كانت سبباً في وصول الأمر إلي هذه الحد.

 

وشدد نجم الأهلي السابق أن صبحي يمتلك قدرات فنية بدنية هائلة تؤهله للاحتراف في أفضل الدوريات العالمية بشرط الإلتزام علي المستوي الأخلاقي، موضحاً أن اللاعب يتأثر بالتوجيه والنصيحة ولكنه سرعان ما ينسي هذا الكلام ويعود من جديد لفعل مثل هذه الأمر لأنه يشعل بقدراته وأنه سيكون لاعباً مهماً في المستقبل.

 

فيما حمل فتحي مبروك المدير الفني لفريق الشباب بالنادي الأهلي، الإعلام مسؤولية أفعال رمضان صبحي، بسبب وضعه في مكانه لا يستحقها حالياًَ، لأنه لم يقدم حتي الآن مع الفريق ما يمنحه تلك النجومية والهالة حوله، فالنجم يكون مثل محمد أبو تريكة، نجم الأهلي المعتزل ومحمود الخطيب أسطورة القلعة الحمراء، بعدما صنعا العديد من الانجازات والبطولات، وحفرا اسمهما من ذهب في سجل وتاريخ الأهلي بأخلاقهما الراقية.

 

أما علاء عبد الصادق، رئيس قطاع الكرة بالأهلي، أظهر العين الحمراء للاعب، مهدده بالاستبعاد والتجميد خلال المرحلة المقبلة حال الخروج عن النص مجدداً وعدم التزامه بقواعد ومبادئ القلعة الحمراء، بعدما قرر الجهاز الفني للفريق معاقبة اللاعب مادياً وفنياً بإستبعاده من مباراة حرس الحدود الماضية بالدوري.

 

وشدد عبد الصادق أنه لن يسمح بخروج اللاعب عن النص خلال الفترة المقبلة، وأنه لاعب أن يعلم أن أصبح لاعباً بأكبر نادي في مصر والقارة الأفريقية، ويجب أن يحترص علي كل تصرفاته وأفعاله داخل النادي وخارجه لأنه يمثل القلعة الحمراء.

 

وفي النهاية اتفق رضوان ومبروك علي أهمية تدخل الجهاز الفني للأهلي ومسؤولي قطاع الكرة لاحتواء اللاعب واحتضانه في هذه المرحلة العمرية التي تحتاج لتقويم وتوجيه بشكل مستمر والصبر عليه، وشدداً الثنائي علي أن مسؤولي القلعة الحمراء قادرون علي التعامل مع اللاعب وتصحيح مثاره حتي لا يصبح نسخة جديدة من اللاعبين الموهوبين الذين أضاعوا موهبتهم بسبب عدم الإلتزام الأخلاقي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان