رئيس التحرير: عادل صبري 12:32 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

5 خطايا تسببت في انهيار المصري البورسعيدي

5 خطايا تسببت في انهيار المصري البورسعيدي

محمد مصلوح 14 ديسمبر 2014 20:18

وضعت جماهير بورسعيد أيديها على قلوبها بعد تلقي المصرى الهزيمة الرابعة على التوالي في بطولة الدورى الممتاز، حيث خسر الفريق البورسعيدي أمام بتروجت بثﻻثة أهداف مقابل هدف في الجولة الثالثة عشر من المسابقة.

 

بدأ الفريق اﻷخضر سيناريو  كل موسم مبكراً  بتراجع النتائج و تقديم أداء هزيل، وظهر ﻻعبوه بحالة فنية وبدنية سيئة للغاية، ما يجعله يدخل فى صراع على الهروب من الهبوط لدوري القسم الثاني باكرا.

 

"استاد مصر العربية" يرصد أسباب هزائم المصري في الموسم الحالي، وتراجع النتائج واﻷداء، متمثلة في 5 خطايا وضعت الفريق البورسعيدى في ورطة:

 

1-  تكوين فريق من وجهة نظر الإدارة:

تدخل مجلس إدارة النادى المصري البورسعيدى وتحديداً ياسر يحيى رئيس النادي في تكوين فريق الكرة بالتعاقد مع ما يقارب 21 ﻻعبا رغم أنه ﻻ يملك القدرات التي تؤهله ﻻختيار اللاعبين.

 

2- قبول طارق يحيى المهمة:

فى خطوة غير محسوبة قرر طارق يحيى قبول مهمة قيادة المصري فنيا، برغم تعاقد مجلس إدارة النادى مع 21  ﻻعبا، لم يكن له دور فى اختيارهم، ورغم عدم اقتناعه بقدرات الﻻعبين الموجودين إﻻ أنه قبل المهمة والتحدي.

 

3- التفريط في الشناوي:

اتخذ مجلس المصري قرارا غير مدروس بالتفريط فى أحد أهم ﻻعبيه، الحارس الدولى أحمد الشناوى، والذي كان الحصن المنيع للفريق البورسعيدي، حيث رحل الشناوى  لصفوف الزمالك بمقابل مادى كبير يصل إلى 6 مﻻيين جنيه، ولكن دون توفير بديل كفء.

 

4-  هروب يحيى .. وانعدام الحلول:

بدأ  المصرى مسلسل  التفريط فى النقاط بمياريات الدوري عندما خسر في اﻷسبوع الرابع من المسابقة أمام المقاولون العرب بهدف دون رد، وفي اﻷسبوع السادس خسر بنتيجة ثقيلة  أمام طﻻئع الجيش بـ 4 أهداف مقابل هدفين، وتوالت الهزائم والنتائج السلبية ولم يتحرك طارق يحيى ﻻيجاد حلول ﻻعادة الفريق للمسار الصحيح بل خرج المدير الفنى يهاجم ﻻعبيه، وآخر تلك الوقائع عقب مباراة بتروجت اليوم، بعد أن أشار إلى أن الحظ تخلى عنه أمام الفريق البترولي، مؤكدا أن ﻻعبيه يتصرفون بغرابة ويقومون بأشياء يراها لأول مرة فى حياته، فضلا عن شكواه بأن لديه عجزا فى مركز حراسة المرمي، الذى يفتقر إلى الخبرة المطلوبة، وأدى هجوم يحيى المتكرر على اللاعبين إلى غضب اللاعبين، وهو ما تجلى اليوم في اعتراضهم على إدارته للمباراه.

 

5-  الصراع على كرسي الرئاسة:


صراع خفي في مجلس إدارة المصرى بين ياسر يحيى رئيس النادي من جهة، وشريف عبد اللطيف نائب رئيس مجلس الإدارة، من جهة أخرى، على كرسى رئاسة النادي، خاصة وأن عبد اللطيف يتزعم جبهة إعادة كامل أبو علي رئيس النادى السابق، منذ نهاية الموسم الماضي عندما تكتل أعضاء المجلس ضد رأى ياسر يحيى الذى تمسك بأنور سﻻمة المدير الفنى السابق للفريق، وهو ما يتكرر حاليا مع طارق يحيى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان