رئيس التحرير: عادل صبري 01:49 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تحليل.. 5 أسباب وراء انهيار الاهلي في أبيدجان

تحليل.. 5 أسباب وراء انهيار الاهلي في أبيدجان

تحقيقات وحوارات

مباراة الاهلي وسيوي سبور

تحليل.. 5 أسباب وراء انهيار الاهلي في أبيدجان

علاء عفالله 29 نوفمبر 2014 18:11

فشل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي في تحقيق نتيجة إيجابية أمام مضيفه سيوي سبور الإيفوراي، في اللقاء الذي جمعهما منذ قليل في العاصمة الإيفوارية أبيدجان.


وتعرض المارد الأحمر للخسارة بهدفين مقابل هدف وحيد في لقاء الذهاب، الذي أقيم بملعب  "روبر شامبرو"، مما يجبره على ضرورة تحقيق الفوز في مواجهة الإياب بالقاهرة يوم السبت المقبل، دون أن تتلقى شباكه أهداف.


يرصد " إستاد مصر العربية"  5  أسباب وراء خسارة الأهلي في موقعة أبيدجان.

 

1- فشل جاريدو في إدارة اللقاء

فشل الأسباني خوان كارلوس جايدو، المدير الفني للأهلي، في إدارة المباراة، حيث ظهر الفريق الأحمر من بداية اللقاء متباعد الصفوف، وفاقد للتركيز، مع غياب الزيادة العددية في وسط الملعب على الرغم من وجود ثلاثة محاور ارتكاز هم حسام غالي وحسام عاشور وأحمد خيري.

ولم يستطع جاريدو إدراك الأخطاء التي ظهرت في النواحي الدفاعية، من خلال التغيرات التي أجراها بإستثناء تغير رمضان صبحي، الذي ظهر بشكل مميز.


2 - الأخطاء الدفاعية وثغرة رحيل


تسببت الأخطار الدفاعية للاعب الخط الخلفي للمارد الأحمر في تلفي شباك أحمد عادل عبد المنعم هدفين،حيث استغل كوفي كوامي مهاجم، سيوي سبور، عدم التفاهم بين حارس الأهلي وخط دفاعه، في الحصول علي ركلة جزاء، سجل منها الهدف، بينما منح الارتباك الدفاعي بين سعد سمير ومحمد نجيب في منح هونادجي فرصة تسجيل الهدف الثاني.


3 - توهان متعب

ظهر عماد متعب، مهاجم الفريق الأحمر، تائهاً منذ الدقائق الأولي للمباراة، حتى تم استبداله مع انطلاق الشوط الثاني باللاعب رمضان صبحي الذي منح خط الهجوم المزيد من الحيوية والنشاط.


4 - الحظ السئ للحاوي

تسبب عناد الحظ للحاوي وليد سليمان في خروج الأهلي مهزماً من اللقاء، حيث أضاع سليمان أكثر من فرصة محققة لتسجيل الأهداف، احدها في الشوط الأول بعدما أضاع انفراد تام بحارس سيوي سبور، وأخري في الشوط الثاني حين وجه الكرة برأسه إلي خارج المرمي الخالي بغرابة.

 

5 - غياب دور القائد "غالي"

افتقد الفريق لقائده حسام غالي في وسط الملعب رغم مشاركته، حيف لم يقود الكابيتانو بدوره المعتاد بقيادة زملائه في الملعب والربط بين الخطوط، حيث ظهر الفريق مفكك ولا يجد "الأسطى" الذي يتحكم في الأداء، ويوجه اللاعبين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان