رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تحليل.. حضرة المتهم "شوقي غريب" نسألك الرحيل

تحليل.. حضرة المتهم "شوقي غريب" نسألك الرحيل

محمد مصلوح 15 نوفمبر 2014 20:05

تعرض المنتخب الوطنى لخسارة ﻻتوصف إلا بأنها سخيفة، بعد أن قدم مباراة  فقيرة فنياً  على ملعبه أمام السنغال  بهدف المهاجم "مامى ضيوف"

 

كالعادة ظهر ﻻعبى المنتخب بحالة من التوهان  فى الملعب منذ بداية اللقاء حيث غاب اللاعب الذى يمتلك القدرة على إعادة المنتخب للمباراة بعد تسجيل  السنغال الهدف الصادم والذى فضح القدرات الشخصية للمدرب الفراعنة "شوقى غريب"  بتصميمه على اشراك أحمد الشناوى حارس مرمى منتخبنا  بالرغم  من إصابته نتيجة عدم الثقة فى إمكانيات زميله محمد صبحى .

كما يتحمل طارق سليمان  طبيب المنتخب مسئولية مشاركة الشناوى مصاباً  و يشاركه اللاعب فى الخطأ الذى تسبب فى خسارة المنتخب .

 

كما غاب عنصر  اﻻنسجام  بين ﻻعبى خط الدفاع وتكررت اﻷخطاء الساذجة  من على جبر  و محمد نجيب قلبى الدفاع  ووقع الثنائى فى أخطاء كثيرة  بسبب الحركة البطيئة والتعامل مع الكرات العرضية بعشوائية فى ظل غياب المراقبة اللصيقة لمهاجمى السنغال.

 

وأصبح أحمد فتحى أسوأ ﻻعب فى المباراة  بعد ظهوره بمستوى متدنى للغاية نتيجة تهوره فى العديد من الكرات المشتركة  و عدم تأدية دوره الدفاعى  بالشكل المطلوب ، فيما لم تظهر له أى بصمات هجومية فى اللقاء .

 

 ولم يختلف الحال عندما تذكر أسم محمد الننى الذى خرج  من  المباراة نتيجة عدم وضوح الرؤية بالنسبة للوجبات التى تم تكليفه بها من قبل شوقى غريب والسؤال الذى يفرض نفسه ما هو دور الننى فى اللقاء؟

 

وأستطاع المنتخب السنغالى أن يستغل قلة خبرة صبرى رحيل الظهير اﻷيسر و ضعف إمكانياته الفنية ليجعله أحد الثغرات الكثيرة التى ظهرت فى خط الدفاع.

 

ولم يقدم وليد سليمان ﻻعب خط الوسط المنتظر منه في المباراة وعلى عكس المتوقع كانت المكافأه من شوقي غريب باستمراره فى الملعب لنهاية المباراة، بل وأشركه في  الشوط اﻷول  فى الجانب اﻷيمن  من الملعب ك رغم أنه  يجيد اللعب  فى الجانب اﻷيسر الذى كان يحتاج مساندته لصبرى رحيل، وكذلك لم يستغل غريب الحالة الفنية الجيدة التى ظهر عليها "محمود تريزيجيه " مع اﻷهلى فى الفترة اﻷخيرة  بتحديد وجبات هجومية له فى اللقاء ليظهر بحالة فنية  متواضعة.

 

وكان أحد الأمراض الخطيرة التى اصابت المنتخب وهو مرض عضال مستأصل فى اللاعب المصرى البطء الشديد وعدم الارتداد والجماعية فى مساندة الدفاع أو الهجوم ونقل الهجمة من خلال تمريرتين أو ثلاث لملعب المنافس وهو ما يؤكد ضعف اللياقة البدنية والسرعة وعدم الانتشار الايجابى بدون كرة لمساعدة اللاعب الذى يسيطر على الكرة فى التمرير البينى أو الطولى أو العرضى ، مما جعل هناك ارتياحية للاعبى السنغال فى السطيرة على وسط الملعب و اﻷختراق من العمق ليتكرر  سيناريو  اللقاء الأول  الذى خسره المنتخب الوطنى بهدفين دون رد .

 

شوقي غريب قدم مباراة ضعيفة فنيا  حيث لم أرى حسنة واحدة يمكنني أن أنصفه فيها فالطريقة التى خاض بها المباراة جعلت ثلاثي الهجوم  عماد متعب - الذى لم يقدم ما يجعله  يستمر  فى صفوف المنتخب و محمد صلاح و وليد سليمان بدون إمداد حقيقي، وافتقر المنتخب لصانع لعب مهاري كأبوتريكة الذى أعتزل الكرة ليضع المصريين  فى ورطة كبيرة تتسبب فى غياب الفراعنة عن المونديال اﻷفريقى فى غينيا 2015 .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان