رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حسن مصطفى المتحكم في مصير الرياضة المصرية

حسن مصطفى المتحكم في مصير الرياضة المصرية

تحقيقات وحوارات

حسن مصطفي رئيس اﻻتحاد الدولي لكرة اليد

عقب إلغاء بند الـ 8 سنوات

حسن مصطفى المتحكم في مصير الرياضة المصرية

محمد ناجي 21 أكتوبر 2014 16:47

تأكد خلال أعمال الجمعية العمومية الطارئة للجنة اﻻولمبية المصرية ، والتي عقدت أمس بمقر اللجنة ، علي أن رؤساء اﻻتحادات غير مقتنعين بتنفيذ بند الـ 8 سنوات ، ويرونه أنه غير متوافق مع المواثيق الأولمبية والمعايير الدولية.

 

حيث قرر أعضاء الجمعية العمومية برئاسة المستشار خالد زين ، حذف البند من لائحة القانون الجديد للرياضة المصرية بإجماع الأعضاء ، فكانت النسبة 20 – 6 ، وكانت اﻻتحادات الرافضة هي "اتحاد اليد – الكرة – الخماسي الحديث – تنس الطاولة – الشراع".

 

وكان أبرز الرافضين أعضاء اللجنة اﻻولمبية "علاء مشرف – شريف العريان – خالد حمودة" ، والممثلين للإتحادات تنس الطاولة والخماسي وكرة اليد ، بالإضافة إلي موقف اتحاد كرة القدم الرافض لإلغاء بند الـ 8 سنوات ويمثله داخل اللجنة اﻻولمبية "حمادة المصري" عضو اللجنة اﻻولمبية.

 

يتضح مما سبق وجود انقسام داخل أعضاء اللجنة اﻻولمبية بشأن إقرار بند الـ 8 سنوات ، فيما يظهر جلياَ أن رؤساء الإتحادات الأخري هم المستفيدون من إلغاء البند من لائحة القانون الجديد ، فكلاَ منهم سيضمن وجوده علي كرسي القيادة لفترات أطول وأطول.

 

ومن الممكن أن تصبح وتتحول الرياضة المصرية لعزبة خاصة لرؤساء الإتحادات يأمرون وينهون فيها كما يحبون.

 

فيما نرى أن المتحكم الرئيسي لأوراق اللعبة هو الدكتور "حسن مصطفي" رئيس الإتحاد الدولي لكرة اليد ، حيث أنه هو موفد اللجنة اﻻولمبية الدولية لحل الأزمة المصرية.

 

كانت اللجنة اﻻولمبية الدولية قد قررت تشكيل لجنة ثلاثية لحل الأزمة المصرية تتكون من ممثلاَ لوزارة الرياضة وممثلاَ للجنة اﻻولمبية المصرية وفي الأخير ممثلاَ للجنة اﻻولمبية الدولية وتم اختيار الدكتور حسن مصطفي ممثلاَ عنها.

 

ويتضح مما سبق أن اللجنة اﻻولمبية الدولية ستنظر للتقرير النهائي المدون من قبل رئيس اﻻتحاد الدولي لكرة اليد.

 

ليصبح أمر الرياضة المصرية بيد الدكتور حسن مصطفي ، ويوجد خياران لثالث لهما ، أما القول بأن هذه الشأن هو أمر داخلي للدولة المصرية ، أو أنه يقر قرار الجمعية العمومية للجنة اﻻولمبية والخاص بإلغاء بند الـ 8 سنوات.

 

وهنا يرجع الأمر للنوايا ، أما أن يكون رئيس الإتحاد ومجموعة الأعضاء المعاونين له من أصحاب الكارفتات الشيك "أولاد ذوات" ويسعون لخدمة الرياضة المصرية ، أو أنهم يتشبثون بالكراسي ويصبحون من أصحاب المصالح بعيداَ عن أهمية إعلاء الرياضة وتنفيذ مخططات البقاء وتوريث المناصب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان