رئيس التحرير: عادل صبري 01:39 صباحاً | الجمعة 22 نوفمبر 2019 م | 24 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

3 تحديات تنتظر حلمي طولان في تجربته مع إنبي

3 تحديات تنتظر حلمي طولان في تجربته مع إنبي

تحقيقات وحوارات

المدرب حلمي طولان

3 تحديات تنتظر حلمي طولان في تجربته مع إنبي

ضياء خضر 18 أكتوبر 2019 21:44

بدأ فريق الكرة الأول بنادي إنبي حقبة جديدة في مشواره هذا الموسم، بعد تعيين المدرب المخضرم حلمي طولان على رأس الجهاز الفني للفريق.

 

وأسندت إدارة نادي إنبي إلى طولان مهمة قيادة الجهاز الفني خلفًا للمدرب علي ماهر الذي تقدم باستقالته أمس، في أعقاب خسارة الفريق البترولي أمام الإنتاج الحربي في الجولة الرابعة لبطولة الدوري الممتاز.

 

ويضم الجهاز المعاون لحلمي طولان كلًا من الدكتور ممدوح المحمدي مدربا عاما، سيد ياسين مدرب مساعد وخالد خليل مدربا لحراس المرمى، مع الإبقاء على الجهازين الطبي والإداري.

 

 

وتنتظر طولان وجهازه المعاون مهمة "ثلاثية الأبعاد" في المرحلة المقبلة مع فريق إنبي، ويسلط "مصر العربية" الضوء على أبرز تفاصيل تلك المهمة في السطور التالية..

 

الفوز الأول

 

يدرك حلمي طولان ومعاونوه أن أهم مهمة تنتظرهم في مغامرتهم الجديدة مع فريق إنبي، هي وضع الفريق البترولي على طريق الانتصارات للمرة الأولى هذا الموسم.

 

وحتى الآن خاض فريق إنبي 4 مباريات في الموسم الجديد من بطولة الدوري، لم يذق الفريق طعم الفوز في أي منهم.

 

وافتتح الفريق البترولي مشواره في النسخة الحالية من بطولة الدوري بسقوط مدوي أمام بيراميدز برباعية نظيفة، وتعادل في الجولة الثانية مع فريق طلائع الجيش بهدف لمثله، ثم عاود السقوط في دوامة الهزيمة مرة أخرى في الجولة الثالثة والتي شهدت خسارته أمام سموحة بهدفين مقابل هدف، قبل أن يتلقى الخسارة الثالثة أمس أمام الإنتاج الحربي بهدف نظيف.

 

الانطلاقة الكارثية لفريق إنبي في الموسم الحالي من بطولة الدوري وضعت الفريق في ذيل جدول ترتيب البطولة برصيد نقطة واحدة فقط من أصل 12 نقطة ممكنة.

 

 

شحن المعنويات

 

ثاني التحديات التي تنتظر طولان والجهاز الفني الجديد لفريق إنبي هي الحالة المعنوية المتردية للاعبي الفريق البترولي، والتي تسبب فيها نتائج الفريق المخيبة منذ انطلاق الموسم الجديد للدوري.

 

وسيكون الجانب النفسي للاعبين أحد المحاور التي سيعمل عليها طولان ومعاونوه بشكل مكثف في الأيام المقبلة، لتحفيز اللاعبين على طي صفحة الانطلاقة السيئة لهم في الدوري، ورد اعتبارهم من خلال تحقيق الفوز في الجولات القادمة من البطولة.

 

 

علاج السلبيات

 

كذلك سيكون الجانب الفني هو أحد المهام الصعبة التي تنتظر المدرب حلمي طولان وجهازه مع فريق إنبي في المرحلة الحالية.

 

ويدرك طولان أنه مطالب بوضع بصمته سريعًا على شكل أداء الفريق البترولي، ومحاولة تصحيح السلبيات التي طغت على أداء الفريق في الجولات الأربعة الأولى من عمر مسابقة الدوري، والتي كلفت الفريق الخسارة في 3 مواجهات.

 

وسيشكل ضيق الوقت عامل ضغط على حلمي طولان والجهاز الفني الجديد لفريق إنبي أثناء تنفيذهم لهذه المهمة، خصوصًا وأن الفريق يرتبط بمواجهة بعد أيام قليلة أمام فريق أسوان في الجولة الخامسة لبطولة الدوري.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان