رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد توليه المهمة رسميًا.. صعوبات تواجه حسام البدري في تدريب منتخب مصر

بعد توليه المهمة رسميًا.. صعوبات تواجه حسام البدري في تدريب منتخب مصر

تحقيقات وحوارات

حسام البدري

بعد توليه المهمة رسميًا.. صعوبات تواجه حسام البدري في تدريب منتخب مصر

محمد جبالي 19 سبتمبر 2019 20:30

بعد حالة كبيرة من الجدل اسمرت قرابة الشهر، أسدل الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عمرو الجنايني الستار علي ملف المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، وأعلن اليوم الخميس، تعيين مدرب الأهلي السابق حسام البدري مدربًا لمنتخب مصر الأول وتكليفه بتشكيل جهازه الفني المعاون والعرض على مجلس الإدارة.

 

البدري حقق انجازت جيدة خلال 3 ولايات تدريبية مع النادي الاهلي، حيث فاز مع الفريق بـ 3 بطولات دوري ممتاز، وبطولة دوري أبطال أفريقيا، وبطولة سوبر أفريقي، وبطولة كأس مصر، بجانب 3 بطولات كأس سوبر محلي.

 

كما تولي البدري تدريب المريخ السوداني وانبي وأهلي طرابلس الليبي، وله تجربة سابقة مع المنتخب الأوليمبي، مما يجعله مؤهلا بقدر كافي للحصول على فرصته في تدريب المنتخب الأول، ، إلا أن المدير الفني يعاني من بعض السلبيات التي تهدد مشواره مع الفراعنة.

 

تربص جمهور الأهلي
يعاني حسام البدري من أزمة عنيفة مع جمهور الأهلي تهدد بغضب ضده في أي قرارات يتخذها مع الفراعنة، حيث وضعته جماهير القلعة الحمراء في القائمة السوداء خاصة بعدما استقال من تدريب الفريق بسبب الخسارة من الزمالك في ختام بطولة الدوري والخروج من دوري أبطال أفريقيا، ليفاجئ الجميع بتولي رئاسة نادي بيراميدز، وذلك على الرغم من العلاقة المتوترة بين الجماهير الحمراء وتركي آل الشيخ مالك النادي وقتها، والرئيس الشرفي السابق للقلعة الحمراء، والذي تنازل عن الرئاسة الشرفية بسبب مشاكل مع مجلس الإدارة بقيادة محمود الخطيب، ووصل الأمر اتهامهم بأنهم "عصابة"، وهو ما جعل جماهير الأهلي تشن هجوما عنيفا على البدري وأحمد حسن وهادي خشبة وكل الأهلاوية الذي عملوا في نادي بيراميدز وقتها واتهموهم بالخيانة، ويهدد بالاعتراض على قرارات البدري مع المنتخب وعدم دعمه من الجماهير الحمراء.

 

أزماته مع كبار النجوم
اعتاد البدري خلال 3 ولايات مع الأهلي، الدخول في أزمات مع نجوم القلعة الحمراء ووصل الأمر إلى حرب كلامية، وعلى رأس أولئك النجوم عماد متعب وأحمد بلال وأمير عبد الحميد ومحمد شوقي وأحمد صديق، وجميعهم شنوا هجوما على المدير الفني واتهموه بمحاولة "تطفيشهم" من النادي، وهو ما ينذر بأزمات في المنتخب خوفا من دخوله في مشاكل مع النجوم وعدم قدرته على احتواء عدد من اللاعبين المتميزين والمحترفين في الدوريات الأوروبية مثل محمد صلاح وأحمد حجازي ومحمد النني.

 

الاختيارات الرديئة
البعض أكد أن البدري لا يمتلك رؤية جيدة بخصوص الاختيارات الفنية للاعبين أو الصفقات الجديدة، وظهر ذلك بشكل واضح خلال قيادته لفريق الأهلي خلال الفترة الماضية، حيث أنه فشل عدة مرات في اختياراته للمحترفين الأجانب ضمن صفوف الأهلي وقام بتوريط إدارة النادي في عدد من "الصفقات الفشنك" لا يناسبون الأهلي وقيمته الكبيرة باستثناء المغربي وليد أزارو، كما أنه يتمسك برأيه الفني حتي لو كان مرفوضا من الجميع، ويصر على الاعتماد على لاعبين محددين حتي في وقت تراجع مستواهم مع الفريق مثل كريم نيدفيد ومروان محسن.

 

تجربة فاشلة مع المنتخب الأولمبي
السلبية الأبرز تتمثل في فشل البدري مع المنتخب الأوليمبي، عندما تولى مسئولية المدير الفني للمنتخب الأوليمبي في ديسمبر 2013، استعدادا لتصفيات أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، و قاد البدري المنتخب للتأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة لعام 2015 التي تؤهل المنتخبات صاحبة المراكز الثلاثة الأولى للأولمبياد، ولكن المنتخب ودع البطولة من دورها الأول بفشل ذريع بعدما احتل المركز الرابع في المجموعة الثانية بعد تعادلين وخسارة، وعلى إثر فشل المنتخب في الصعود للأوليمبياد، لتتم إقالته، رغم أن المنتخب وقتها كان يضم مجموعة مميزة من اللاعبين على رأسهم صالح جمعة ومحمود كهربا ورامي ربيعة ومحمود متولي ومسعد عوض ومحمود وحيد ومحمود حمدي ومحمد سالم وشكري نجيب ومصطفى فتحي وكريم نيدفيد ورمضان صبحي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان