رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| قمة السوبر.. بين «كمين» ميتشو للأهلي ومرواغات فايلر «الغامض»

فيديو| قمة السوبر.. بين «كمين» ميتشو للأهلي ومرواغات فايلر «الغامض»

تحقيقات وحوارات

ميتشو وفايلر

فيديو| قمة السوبر.. بين «كمين» ميتشو للأهلي ومرواغات فايلر «الغامض»

محمد جبالي 18 سبتمبر 2019 15:46

يحتضن استاد برج العرب بالإسكندرية القمة المثيرة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك في تمام الساعة الثامنة مساءًا يوم الجمعة القادم، وذلك ضمن لقاء نهائي كأس السوبر المحلي لموسم 2017 -2018.

 

وتتسم دائمًا مواجهات الأهلي والزمالك بالندية والإثارة نظرًا للصراع التاريخي بين القطبين، بالإضافة للتنافس الدائم بينهما على حصد الألقاب والبطولات، فضلًا عن القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يتمتع بها الفريقين في مصر والوطن العربي، وما يزيد لقاء قمة السوبر إثارة وسخونة هو كونه يقام على شرف بطولة محلية مهمة يسعي كلا الفريقين لتحقيق لقبها قبل إنطلاق الموسم الكروي الجديد والذي يبدأ يوم الحادي والعشرين من شهر سبتمبر الجاري.

 

وخلال الوقت الحالي، قد تكون الأمور مشتعلة أكثر من أي وقت سابق، ليس فقط داخل ملعب المباراة ولكن في خارجها بطريقة أكبر.

 

لعب العملاقان 234 مباراة من قبل في مختلف البطولات، 118 دوري مصري، 42 دوري منطقة القاهرة، 31 كأس مصر، 9 مباريات أفريقية، 6 كأس السلطان، 5 سوبر مصري.

 

يتواجه الفريقين في كأس السوبر المصري يوم الجمعة القادمة، على ملعب الجيش في برج العرب، بعد أن حصد الأهلي لقب الدوري المصري، بينما حصد الزمالك لقب كأس مصر.

 

في 5 مواجهات سابقة خلال السوبر المصري، فاز الأهلي في 4 مباريات، وفاز الزمالك في واحدة.

 

فايلر "الغامض"
المدير الفني السويسري يعتبر مجهول حتى الأن لمتابعي الكرة المصرية، حيث لم يقود الأهلي فنيناً حتى الان سوى في مباراة وحيدة خارج الديار أمام فريق كانو سبورت بطل غينيا الإستوائية في ذهاب دور الـ32 من دوري أبطال أفريقيا، والتي لم تكن مذاعة تلفزيونياً.

 

حتى أن التشكيل الذي بدأ به السويسري المباراة، والتي إنتهت بفوز الفريق الأحمر 2-0، بدى مغاير لما أعتاد عليه المتابعين في الفترة الاخيرة، مما جعل الغموض أكثر حول تشكيل مباراة السوبر.

ومن خلال مباراة الأهلي أمام كانو سبورت والتي تعد الرسمية الأولى لفايلر كمدير فني للأهلي فإن المدرب غير الطريقة القديمة واعتمد على اللعب بطريقة 4-3-3 وهي ذات طابع هجومي بحت فدفع بمحمد مجدي "قفشة" كصانع ألعاب وأمامه الثلاثي رمضان صبحي وأحمد الشيخ ومروان محسن.

 

وبعد مرور 60 دقيقة من عمر المباراة لجأ فايلر لتغيير أول بالدفع بصلاح محسن بدلًا من مروان محسن لدعم الهجوم، ثم تغيير ثاني بإشراك وليد سليمان بدلًا من محمد مجدي "قفشة" وهذه دلائل جيدة على أن المدرب يعتمد على الناحية الهجومية أكثر من التأمين الدفاعي.

 

"الثعلب" ميتشو
المدرب الصربي معلوم لدى العديد من متابعي كرة القدم، حتى قبل توليه القيادة الفنية لفريق الزمالك، فقد عمل لسنوات عديده في أفريقيا مع أندية ومنخبات مختلفة، كما أنه قاد الفريق الأبيض في 5 مباريات قبل السوبر المنتظر، فاز في 4 وخسر مباراة وحيدة، وحصد بطولة كأس مصر.

 

الخسارة الوحيد للفريق الأبيض مع ميتشو كانت خارج الديار السبت الماضي أمام فريق جينيراسيون فوت السنغالي، والتي شهدت تغيرات عديد في تشكيل ميتشو، منها عد مشاركة شيكابالا وأشرف بن شرقي وأوناجم ومحمد عواد.

 

والمتابع جيدًا لمباريات الزمالك مع ميتشو يجد أنه يعتمد في المباريات الحاسمة على الرباعي محمود عبد الرازق "شيكابالا" وأشرف بن شرقي صانع ويوسف أوباما والموهبة القادمة بسرعة الصاروخ في الهجوم مصطفى محمد، ومعهم حارس أمين اسمه محمد عواد ووذلك رغم محاولة التدوير فعندما أبعدهم المدرب عن التشكيل أمام فريق متوسط المستوى يسمى جينيراسيون فوت السنغالي تلقى الخسارة بنتيجة هدف مقابل هدفين، رغم أنه عندما دفع بأوباما ومصطفى ساهم الأخير في إحراز هدف الفريق الأبيض الوحيد والذي ربما يكون بوابة العبور لدور المجموعات.

ميتشو في المباريات الحاسمة الزمالك يلعب بطريقة 4-2-3-1 وهي هجومية بالدرجة الأولى، ومن المتوقع ألا يجري أي تغييرات عليها أمام الأهلي وسيلعب بنفس الطريقة.

 

مرواغات وتكتيك
بالتأكيد لن يعتمد فايلر على مباراة الزمالك الأخيرة فقط في دراسته لمواجهة السوبر، وسيعود الى مشاهدة المباريات السابقة للتعرف على طرق وأساليب ميتشو ولاعبيه.

 

هذا لا يمنع من أن التغير الذي قام به ميتشو في مبارته أمام الفريق السنغالي، سوف يلقي بظلاله على القمه، فقد صرح رئيس النادي الأبيض أن اللاعبين الذين شاركوا في القاء عانو من سوء الظروف الجوية والأرهاق، في حين أراح نجوم الفريق من مشقة هذه المهمة.

 

على جانب أخر، لا تظهر صورة الأهلي في لقاء القمة واضحة لميتشو، ليس لأنه لا يعلم الأهلي ولكن لقلة معرفته مثل الجميع عن أسلوب فايلر، وبالتأكيد عدم إذاعة لقاء الأهلي الأخير أمام بطل غينيا الإستوائية، زادت من ضبابية الصورة.

 

وربما تعمدت إدارة الفريق الأحمر عدم إذاعة المباراة، لتصعب قراءة الأمور على المدير الفني للزمالك.

 

صراع "مرتضى – الخطيب"
لطالما كانت المنافسة بين الأهلي والزمالك على جميع المستويات الإدارية والجماهيرية، الفوز بالمباراة وخاصاً لو كانت في نهائي مثل مباراة الجمعة، يدفع الطرف المنتصر الى التعبير عن فرحته بشتى الطرق.

 

في الفترات الأخيرة أصبحت الامور أكثر شراسة، وخاصاً مع كثرة الوسائل الناقلة للمعلومات والتصريحات سواء عبر مواقع التواصل الإجتماعي أو شاشات التلفاز.

 

ظهر صراع حاد بين إدارتي الفريق، وصل الى حد التراشق وافتعال الأزمات، مما أدى الى سخونة الأجواء الرياضية، وأثر على الجمهور بطريقة كبيرة والذي أخذ كل طرف يدافع عن نادية أو إدارته.

 

الفائز بهذه المباراة لن يحصد بطولة السوبر فحسب، بل سينجو من ضغوط عنيفة في حالة الإخفاق، فقد تكبد الناديين الأموال الباهظة لتجهيز فرقهم من جهاز فني ولاعبين، وخرجت كل إدارة تشيد بإختياراتها، وتأكد أنها الأفضل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان