رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الخميس 17 أكتوبر 2019 م | 17 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| مصطفى محمد وصلاح محسن يقودان هجوم الزمالك والأهلي في السوبر

فيديو| مصطفى محمد وصلاح محسن يقودان هجوم الزمالك والأهلي في السوبر

تحقيقات وحوارات

صلاح محسن ومصطفي محمد

فيديو| مصطفى محمد وصلاح محسن يقودان هجوم الزمالك والأهلي في السوبر

محمد جبالي 16 سبتمبر 2019 18:50

يترقب عشاق الكرة المصرية، مباراة السوبر، التى تجمع فريقي الأهلي والزمالك، مساء يوم الجمعة المقبل، على ملعب استاد برج العرب بالإسكندرية، بشغف كبير خاصة بعد تأجيلها عدة مرات، وبخاصة أنها ستأتى تحت قيادة فنية جديدة للفريقين.

 

وستشهد المباراة حضور 10 آلاف متفرج مناصفة بين الناديين بواقع 5 آلاف لكل منهما، حيث يخوض الأحمر المباراة بصفته حامل لقب بطولة الدوري في الموسم قبل الماضي 2017 / 2018، في المقابل يلعب الزمالك بصفته بطلا للكأس في نفس الموسم.

 

ويملك الاهلي والزمالك ترسانة هجومية من العيار الثقيل، حيث نجح الفريقان في ضم لاعبين من العيار الثقيل في الميركاتو الصيفي، الامر الذي ساهم بشكل كبير في تطوير الفاعلية الهجومية للفريقين.

 

ويملك الاهلي في الخط الهجومي للفريق كل من صلاح محسن ووليد أزارو ومروان محسن، حيث بات الأول هو الأقرب للمشاركة بشكل أساسي في مباراة القمة المقبلة.

 

على الجانب الآخر، استعاد الزمالك خدمات لاعبه الواعد مصطفى محمد مهاجم الفريق والذي قدم مستويات رائعة منذ عودته إلى جدران البيت الأبيض من جديد.

 

الواعد صلاح محسن
في النادي الأهلي، يخضع المغربي وليد آزارو مهاجم الفريق الأحمر، لأشعة رنين على الركبة؛ للاطمئنان على إصابته وتحديد موعد عودته للتدريبات الجماعية، والبرنامج العلاجي الذي سيخضع له اللاعب خلال الأيام القليلة المقبلة؛ حيث ستحسم الأشعة بشكل قاطع إمكانية لحاقه بمباراة السوبر.

 

ورغم أن كل المؤشرات تؤكد صعوبة لحاقه وقيام الجهاز الفني بقيادة فايلر بتجهيز صلاح محسن نفسيا ومعنويا لخوض القمة، في ظل شكوى أزارو من جزع في الركبة تعرض له أثناء مشاركته مع منتخب بلاده ضمن الأجندة الدولية الأخيرة.

وظهر اللاعب بشكل لافت فى مواجهة الأهلي وكانو سبورت، ونجح فى إحراز الهدف الأول فى فوز فريقه بثنائية نظيفة على بطل غينيا الاستوائية، فى المواجهة التى أقيمت فى ذهاب دور الـ32 لبطولة دورى أبطال أفريقيا.

 

محسن أكد أنه يعيش حالة من التركيز، خاصة أن الفترة المقبلة تشهد العديد من المواجهات بداية من بطولة السوبر المحلى أمام الزمالك، مبدياً سعادته باستعادة جزء كبير من مستواه خلال الفترة الحالية، وأن وجوده فى معسكر المنتخب الأوليمبى ساهم بشكل كبير فى استعادة لياقته الفنية والبدنية.

 

وتحدث اللاعب عن زملائه فى نفس المركز، وأكد أن مروان محسن لاعب كبير ويعد المهاجم الأول فى مصر، بالإضافة إلى أن أزارو لاعب دولي ومهاجم على أفضل مستوى وهناك منافسة كبيرة بين الجميع، لكن يجمعهم الحب والسعى الدائم لتحقيق مصلحة الأهلي، موجهاً الشكر لجمهور الأهلي بعد المساندة الكبيرة التي وجدها خلال الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى أن الجميع داخل الفريق يبذل كل جهده من أجل إسعادهم.

 

مصطفي محمد.. ماكينة أهداف جديدة
على الجانب الآخر، بات الصربي ميتشو مدرب الزمالك مجبرا على الدفع بمصطفى محمد مهاجم الفريق في التشكيل الأساسي خلال لقاء القمة.


وشارك المهاجم الصاعد بديلا في مواجهة جينيراسيون فوت السنغالي الأخيرة في ذهاب دور الـ32 لبطولة دوري أبطال افريقيا، والتي انتهت بخسارة الفريق بنتيجة 1-2.

 

العديد من الأسباب تجبر ميتشو على البدء بمصطفى محمد وإعادته للتشكيل الأساسي وعلى رأسها تألقه في المباراة الماضية، ورغم الفترة القصيرة التي شارك فيها أمام بطل السنغال لكنه نجح في تسجيل هدف وأضاع فرصة أخرى بعدما ارتطمت الكرة بالعارضة ليؤكد للجميع جدارته في البقاء داخل المستطيل الأخضر وعدم الخروج من الملعب إلا للإصابة أو الإيقاف.

كما يحظى اللاعب بدعم كبير من جانب الجماهير التي طالبت باستمرار مشاركته ورفضت فكرة جلوسه على الدكة مرة أخرى وبات الأمر بمثابة أكبر العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى انقلاب عشاق الفريق على المدرب إذا ما خرج اللاعب من التشكيل الأساسي.

 

يأتي ذلك بالإضافة إلى تواضع مستوى عمر السعيد مهاجم الفريق وحصوله على فرصته أكثر من مرة دون أن يترك بصمة أحد الأسباب الأخرى التي ترجح كفة مصطفى محمد، بعدما شارك الأول في أكثر من لقاء دون أن يثبت نفسه وكان بمثابة ضيف شرف مما زاد من حجم الانتقادات عليه والمطالب بالدفع بالمهاجم الصاعد بدلًا منه في ظل إجادة الأخير بالتحديد في ضربات الرأس وهو ما يمثل حلا فنيا مهما للفريق في بعض المباريات بسبب تميز كل من حمدي النقاز ومحمد عبد الشافي في إرسال الكرات العرضية بشكل سليم وهو ما يجعل مشاركة مصطفى محمد أو البلدوزر كما يتم تلقبيه بالأمر الضروري، خاصة أن بعض اللقاءات قد تنتهي بكرة عرضية وسط الطلاسم الدفاعية المتوقعة من المنافسين.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان