رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو والأرقام.. الخسارة شعار الزمالك قبل القمة مع الأهلي وبعد التتويج بالكأس 

بالفيديو والأرقام.. الخسارة شعار الزمالك قبل القمة مع الأهلي وبعد التتويج بالكأس 

تحقيقات وحوارات

الأهلي والزمالك

بالفيديو والأرقام.. الخسارة شعار الزمالك قبل القمة مع الأهلي وبعد التتويج بالكأس 

محمد جبالي 15 سبتمبر 2019 20:14

جاءت خسارة الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك من نظيره جينيراسيون السنغالي بهدفين لهدف في المباراة التي جمعت الفريقين بذهاب دور الـ 32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا، بمثابة بشرة خير للفارس الأبيض قبل مواجهة النادي الأهلي في لقاء السوبر المصري المقرر إقامته يوم الجمعة المقبل بإستاد القاهرة.

 

وتأتي الهزيمة من بطل السنغال والمبكرة للغاية بالنسبة المدرب الجديد ميتشو لتجعل الجماهير البيضاء تستفيق من الحالة الاحتفالية التي كانوا عليها عقب تتويج الفريق بطلا لكأس مصر الأسبوع الماضي على حساب بيراميدز بفوز كبير 3-0.

ولطالما كانت فترة ما قبل القمة حيوية للغاية بالنسبة للزمالك وجماهيره التي وعبر مواقع التواصل الاجتماعي عبرت عن ارتياحها لتوقيت الهزيمة حتى يستعد الفريق بجدية لمباراة الأهلي في كأس السوبر المصري.

 

وفي فترات كثيرة سابقة كان التفاؤل عنوانا الجماهير البيضاء عندنا يفوز الفريق ويقدم مستويات مميزة قبل القمة، لتتحول الأمور بشكل عكسي في السنوات الأخيرة، بسبب السيناريوهات المكررة التي كانت تصدم الفريق بالخسارة في القمة عقب الفوز في المباراة السابقة لها.

 

واتفق مشجعو الزمالك على أن الخسارة فرصة لتدارك الأمور وتصحيح الأخطاء قبل مباراة القمة المرتقبة خاصة أن هناك رغبة كبيرة في تعويض خسارة الدوري أمام الأهلي والخسارة منه أيضا في اخر مباراة قمة جمعت بينهما.

 

وخلال السنوات الأخيرة، دائماً ما كان يفاجئ نادي الزمالك محبيه وعشاقه بتلقى الخسارة عقب التتويج ببطولة كأس مصر، حيث تكرر هذا الأمر في أكثر من مناسبة نرصدها خلال التقرير التالي:-

 

صدمة الإسماعيلي

في نهاية عام 2013 حقق الزمالك لقب كأس مصر، بالفوز على وادي دجلة في المباراة النهائية 3-0، لكن ما هي إلا أسابيع وتحديدا في بداية عام 2014 خسر الزمالك من الإسماعيلي 1-0، ليقرر مجلس الإدارة المؤقت برئاسة كمال درويش في ذلك الوقت الاستغناء عن طولان والاستعانة بأحمد حسام ميدو.

سموحة يطيح بميدو

ميدو أيضا تجرع من نفس الكأس، وإن كان رحيله متوقعا عن الأبيض، حيث أنه خسر بطولة الدوري موسم 2013-2014 في الأمتار الأخيرة، بالدورة الرباعية لحساب الأهلي، ليحقق لقب كأس مصر لاحقا على حساب سموحة، لكن ما هي إلا أسابيع وقرر مجلس الإدارة برئاسة مرتضى منصور الاستعانة بحسام حسن في ظل صفقات عديدة أبرمها النادي.

 

خماسية النجم الساحلي

في 2014-2015 تكرر نفس السيناريو مع البرتغالي جيزوالدو فيريرا، ولكن بصدمة كبيرة، بعدما خسر الفريق أول مباراة له عقب التتويج بكأس مصر على حساب الأهلي بالفوز 2-0، وكانت الهزيمة من النجم الساحلي في تونس بنتيجة 5-1، بنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وفي ذلك الوقت سافر لاعبو الزمالك بثقة كبيرة بعد الفوز بالكأس ليصطدم الفريق بالخسارة التاريخية.

 

نهائي صن داونز المفاجئ

يعد مؤمن سليمان أكثر مدرب استمر مع الفريق بعد الفوز بلقب بطولة كأس مصر، حيث فاز على الأهلي في النهائي 3-1 عام 2016، واستمر حتى نهاية مشوار دوري أبطال أفريقيا وصولا للمباراة النهائية التي خسرها من صن داونز الجنوب أفريقي بثلاثية، لكن في نهاية نفس العام رحل مؤمن سليمان لسوء النتائج في الدوري.

جلال آخر الضحايا

في نهاية موسم 2017-2018 تولى خالد جلال تدريب الزمالك بشكل مؤقت وفاز على الأهلي في ختام الدوري قبل أن يتوج بطلا لكأس مصر، على حساب سموحة بركلات الترجيح وهو الفوز الذي لم يحفظ له مكانه ورحل بعدها بأسابيع ليترك مكانه للسويسري كريستيان جروس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان