رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

استبعاد البدري والمعلم وزيادة أسهم «جلال» لتدريب الفراعنة

استبعاد البدري والمعلم وزيادة أسهم «جلال» لتدريب الفراعنة

تحقيقات وحوارات

المعلم والبدري وجلال

محمد فضل كلمة السر..

استبعاد البدري والمعلم وزيادة أسهم «جلال» لتدريب الفراعنة

محمد جبالي 02 سبتمبر 2019 21:50

بدأت اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم في وضع اللمسات النهائية على اسم المدير الفني الجديد للمنتخب الأول لخلافة المكسيكي خافيير أجيري المدير النفي السابق للفراعنة.

 

وسادت حالة من الجدل خلال الأيام القليلة القادمة حول هوية المدرب الجديد، بعد أن أعلن عمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية عن ترشيح 5 أسماء لتولي القيادة الفنية لمنتخب مصر.

 

وأوضح الجنايني في تصريحاته له أن الخماسي المرشح لقيادة الفرعنة هم، حسن شحاتة، وحسام البدري، وحسام حسن ، وإيهاب جلال ، وأحمد حسام ميدو.

 

معايير اللجنة
أبدت اللجنة الخماسية المؤقتة للجبلاية تحفظا على المعايير التى طرحها الدكتور جمال محمد على نائب رئيس الاتحاد بشأن اختيار المدير الفنى الجديد لمنتخب مصر الوطنى لاختيار مدرب المنتخب الأول خلفا للمكسيكى خافيير آجيرى.

 

جاء ذلك بعدما طالب ضمن طيات المعايير التى طرحها بأن يكون المدرب يمتلك سيرة ذاتية فى تحقيق الإنجازات على مدار مسيرته التدريبية إضافة إلى حصد البطولات القارية والمحلية وذلك يساهم فى تقليص اختيارات اللجنة الخماسية المؤقتة لاتحاد الكرة وانحسارها فى حسن شحاتة وحسام البدري اللذين يمتلكان بطولات على مستوى بطولة أمم إفريقيا ودورى أبطال إفريقيا.

 

"المعلم" الأوفر حظاً
وكان هناك اتجاه سائد داخل اللجنة الخماسية بإسناد مهمة المدير الفني للمنتخب لحسن شحاتة نجم الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، وصاحب الانجاز التاريخي للفراعنة في بطولة أمم أفريقيا بالتتويج بها ثلاث مرات متتالية.

 

وكشفت مصادر أن اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة شئون اتحاد الكرة، برئاسة عمرو الجنايني، استقرت وبشكل نهائي على عودة حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب الوطنى مرة أخرى، ويعاونه محمد شوقي في منصب المدرب المساعد، وعصام الحضري في منصب مدرب حراس المرمى.

 

 

فضل يطيح بالبدري والمعلم
ووفقا لمصادر نطلعة داخل أروقة اتحاد الكرة فإن محمد فضل تحفظ على اختيار «المعلم» لسببين، أولهما أنه ابتعد عن ممارسة التدريب خلال السنوات الماضية، والسبب الثانى أن شحاتة كان قائدا للمنتخب الوطنى عندما فشل فى التأهل لأمم إفريقيا لأول مرة فى تاريخ الكرة المصرية عام 2011، فضلا عن الخروج من الدور الأول ببطولة العالم للقارات عام 2009 بصرف النظر عن الفوز الذى حققه على إيطاليا بهدف مقابل لا شىء والعرض القوى أمام البرازيل رغم الخسارة بنتيجة 3-4، إلى جانب الخسارة من المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفة فى المباراة الأخيرة، فضلا عن عدم التأهل إلى مونديال 2010 بعد الخسارة من الجزائر بهدف مقابل لا شىء فى المباراة الشهيرة التى أقيمت فى أم درمان.

 

كما رفض نجم الأهلى الأسبق اختيار حسام البدرى، المدير الفنى الأسبق للأهلى لسببين، أولهما صدامه المستمر مع اللاعبين الكبار وقت أن كان مسؤولا بالقلعة الحمراء، إلى جانب فشله مع المنتخب الأوليمبى عندما كان مدربا له.

 

 

ارتفاع أسهم إيهاب جلال
في السياق نفسه، فرض اسم إيهاب جلال نفسه على الأسماء الخمسة المرشحة وباتت أسهمه في تصاعد متزايد خاصة وأن محمد فضل عضو اللجنة الخماسية مقتنع تماماً بقدرات جلال الفنية ويرى أنه الشخص الأنسب لتولي قيادة الفراعنة خلال الفترة المقبلة.

 

وكشفت مصادر داخل الجبلاية، أن محمد فضل نجح في إقناع عدد من أعضاء اللجنة الخماسية بقدرات إيهاب جلال وضرورة تنصيبه مدرباً للمنتخب.

 

وفي مقدمة الأشخاص الذين اقتنعوا بضرورة تولي جلال المسئولية، الدكتور جمال محمد علي عضو اللجنة الخماسية الذي أكد أنه من الأفضل منح الفرصة إلى وجه جديد مثل إيهاب جلال لقيادة المنتخب الوطنى.

 

المعلم وجلال معاً!
وكشفت مصادر خاصة أن اللجنة الخماسية، استقرت وبشكل نهائي على عودة حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب الوطنى مرة أخرى، ويعاونه إيهاب جلال في منصب المدرب العام، وعصام الحضري في منصب مدرب حراس المرمى.

 

وأوضح المصدر أن "جلال" يدرس المنصب الجديد قبل الانضمام؛ لأنه كان يرغب في أن يكون المدرب الأول للفراعنة.

 

وكلف الجنايني، بعض الشخصيات الرياضية المقربة من إيهاب جلال، لإقناعه بالتواجد في منصب المدرب العام لمصلحة المنتخب الوطنى، وأهمية الفترة المقبلة.

 

واختتم المصدر أن الجناينى يبذل قصارى جهده لإنهاء ملف المدير الفني للمنتخب بشكل قوي لعودة روح منتخب الساجدين.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان