رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

سمير عثمان في حوار لـ«مصر العربية»: لن أقبل بأي منصب سوى رئيس الحكام

سمير عثمان في حوار لـ«مصر العربية»: لن أقبل بأي منصب سوى رئيس الحكام

تحقيقات وحوارات

سمير عثمان

سمير عثمان في حوار لـ«مصر العربية»: لن أقبل بأي منصب سوى رئيس الحكام

محمد علاء 01 سبتمبر 2019 10:03

حسبي الله ونعم الوكيل في اللجنة المؤقتةجهزت خطة تطوير الحكام موسمين.. والحرس القديم يفرض هيمنته..

 

هكذا أبدى سمير محمود عثمان، رئيس لجنة الحكام، غضبه الشديد بعد رحيله عن رئاسة لجنة الحكام خلال الساعات القليلة الماضية وتنصيب جمال الغندور بدلا منه.

 

وأكد سمير عثمان خلال حواره لـ"مصر العربية"، بأنه كان يجهز خطة لتطوير منظومة التحكيم على مدار موسمين، على أن يكون هناك نتائج منتظرة سيتم رؤيتها فيما بعد.

 

والتقت «مصر العربية»، مع عثمان، لتحاوره في العديد من الموضوعات التي تشغل المنظومة الرياضية بعد قرار إقالته.كيف تمت إقالتك؟

 

تلقيت اتصالا من عمرو الجنايني رئيس اللجنة المؤقتة باتحاد كرة القدم المصري يبلغني بأنه سيتم إسناد لجنة الحكام في الموسم الجديد إلى جمال الغندور واعتذر لي عن رحيلي عن اللجنة واتخاذ قرارًا بعدم استكماله المهمة.

 

ولكن تم ترشيحك للعمل داخل اللجنة؟


بالفعل تحدث معي الجنايني من أجل التواجد مع جمال الغندور في الموسم الجديد ولكني رفضت ذلك وانفعلت لأنه لا يصح أن أكون رئيسا للجنة ومن بعدها يتم اعتمادي في منصب داخل اللجنة كما كان يرغب الجنايني وباقي أعضاء اللجنة.

 

هل ترفض العمل مع الغندور بسب موقف بينكم؟


لم أفكر في ذلك ولكن الأمر يتعلق بأنني ليس صغيرًا في منظومة التحكيم من أجل التعامل معي بمثل هذه الطريقة كان يجب أن يكون احترام أكثر من ذلك من قبل اللجنة احتراما لي ولأسرتي التحكيمية.

 

وما ردك على اللجنة بعد ما حدث لك؟


لا أملك سوى أن أقول حسبي الله ونعم الوكيل في أي عضو داخل اللجنة ظلمني لأنني لا استحق ذلك.

 

وما أسباب اختيار الغندور من وجهة نظرك؟


الجميع يعلم أن الحرس القديم يفرض هيمنته داخل مقاليد اتحاد كرة القدم المصري وهذا الأمر سئ للغاية لأن هناك العديد من الشخصيات التي تظلم بسبب ذلك ومن ضمنهم العناصر الشابة التي يجب الاعتماد عليها.

 

هل فكرت في اللجوء إلى وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي؟


أنا لا أسعى لأي منصب من أجل اللجوء إلى وزير الرياضة ولا تاريخي يسمح لي بأن أضغط على الوزير من أجل عودتي إلى منصبي لأن ذلك الأمر ليس من أخلاقياتي نهائيا.

 

وما كانت خطتك في المنظومة التحكيمية؟


جهزت خطة تطوير المنظومة التحكيمية لمدة موسمين وهذا كان أبرز أهدافي التي كنت أبحث عنها وكنت انتظر مكالمة من عمرو الجنايني من أجل عقد جلسة معه وعرض الخطة عليه والتفكير في كيفية تنفيذها.

 

وكيف ترى فكرة الاعتماد على الحكام الأجانب؟


بكل تأكيد قرار خاطئ جدًا يضعف التحكيم المصري بالخارج وكنت أسعى للحد من هذه الظاهرة في الموسم الجديد على أن يكون الاقتصار على استقدام حكام أجانب في المباريات الحساسة فقط وليس الأهلي والزمالك فحسب.

 

ولكن هناك تفكير داخل اللجنة الجديدة من أجل إعادة جميع القرارات؟

 

لم أشغل بالي بذلك ولكني متأكد بصحة جميع القرارات التي اتخذتها في الفترة التي توليت فيها المسؤولية واعتقد أنه لن توجد أي قرارات أفضل من التي تم اتخاذها في المرحلة الأخيرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان