رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

أزمة الأهلي والجبلاية.. «بركان غضب» ينذر بتصعيد إلى «الفيفا»

أزمة الأهلي والجبلاية.. «بركان غضب» ينذر بتصعيد إلى «الفيفا»

محمد علاء 10 يونيو 2019 15:00

لا تزال الأزمة مشتعلة بين النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب وبين مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري برئاسة هاني أبوريدة، على خلفية أزمة مسابقة الدوري الممتاز وتحديد موعد الانتهاء منها.

 

وفشلت كافة المحاولات بين الطرفين من أجل تهدئة الأمور والوصول إلى حل ودي يرضي جميع الأطراف وإنهاء مسابقة الدوري الممتاز بهدوء دون حدوث أي أزمات.

 

وتستعرض "مصر العربية"، الأزمة برمتها من بدايتها وحتى ما وصلت إليه في الوقت الحالي.

 

بداية الأزمة

بدأت الأزمة، عندما وضع مجلس إدارة النادي الأهلي العديد من الشروط من أجل استكمال مسابقة الدوري الممتاز وعدم الانسحاب من المسابقة في الموسم الحالي، وهو ما يؤثر بشكل كبير على شكل المسابقة.

 

وطالب النادي الأهلي بضرورة استكمال مسابقة الدوري الممتاز قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة التي تستضيفها مصر.

 

وتستضيف مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية في الفترة من 21 يونيو وحتى 19 من شهر يوليو المقبل، حيث تقام على 6 استادات.

 

فشل جلسة الوزير

شهدت الساعات الماضية محاولات من جانب الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، الذي كان يتوسط جلسة أبوريدة والخطيب، استكمال الدوري عقب نهاية كأس الأمم الإفريقية 2019، إلا أن الأخير رفض ذلك وتمسك برأيه.

 

وتصاعدت الأمور بين الطرفين بشكل كبير، الأمر الذي ينذر بصدام وشيك يهدد استمرار مسابقة الدوري الممتاز خلال الفترة المقبلة.

 

وكان الأهلي قد طلب، فتح باب القيد المحلي في الموعد المناسب، وأن يكون بالتزامن مع القيْد الإفريقي بحدٍ أقصى 10ــ7ــ2019، حتى تتمكن الأندية المصرية التي يتقرر مشاركاتها في بطولات «كاف» من تسجيل لاعبيها الجدد إفريقيًا بدون سداد غرامة مالية، والاستعانة بجهود هؤلاء اللاعبين في الأدوار الأولى للبطولات الإفريقية.

 

خطوة تصعيدية

تقدم محمد عثمان المستشار القانوني في النادي الأهلي صباح اليوم الإثنين، بدعوى مستعجلة وطالب بتحديد جلسة عاجلة بمركز التسوية والتحكيم، باللجنة الأولمبية، في إطار الخطوات التصعيدية من جانبه بشان أزمته في مباريات الدوري الممتاز وما تعرض له من جراء الإخلال بمبدأ تكافؤ الفرص واللعب غير النظيف، على حد تعبيره.

 

ومن ناحيته، حدد مركز التسوية والتحكيم كجهة قضائية، الأربعاء المقبل كجلسة استماع لموقف الأهلي ومرافعته القانونية.

 

وكان الأهلي قد طلب إعداد لائحة متكاملة للمسابقات المحلية ذات بنود واضحة، وغير قابلة للاجتهاد، والتفسيرات الشخصية، متضمنةً علاج كل السلبيات، وأن يقوم بإعداد هذه اللائحة خبراء متخصصون، وأن يمنح الاتحاد الفرصة كاملة لكل الأندية للاطلاع على مشروع هذه اللائحة وإبداء الملاحظات عليها؛ لتكون بعد اعتمادها السندَ والمرجعية لأي نادٍ في طلباته قبل اللجوء للاتصالات والعلاقات الشخصية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان