رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فساد أحمد أحمد.. «جرس إنذار» لقارة أفريقيا

فساد أحمد أحمد.. «جرس إنذار» لقارة أفريقيا

محمد علاء 07 يونيو 2019 14:32

لا يزال قضية القبض على أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي في باريس وخروجه بعدها بساعات، تلقي بظلالها على القارة الأفريقية بأكملها، لاسيما وأن هناك شبهات لتورطه في العديد من قضايا الفساد.

 

ولا شك، أن هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، بذل مجهودًا كبيرًا من أجل ضمان الخروج الآمن له خصوصًا في ظل اقتراب انطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

 

ويعد القبض على أحمد أحمد بمثابة جرس إنذار للقارة الأفريقية من أجل الإفاقة من حالة الفساد التي تسيطر على القارة السمراء.

 

بداية الأزمة

بدأت الأزمة في مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا، التي أقيمت بين الترجي التونسي والوداد المغربي، حيث اشتعلت الأمور بين البلدين على مدار الأيام الماضية، بسبب العديد من الأمور الفنية الخاصة بالمباراة.

 

وكان الحكم الدولي المصري جهاد جريشة، بمثابة كبش فداء لما حدث في المباراة، على الرغم من أنه أدار المباراة بإمتيار بشهادة العديد من الخبراء في الاستوديوهات التحليلة.

 

وبدأت بعدها المغرب في افتعال إلى أزمات لرئيس الاتحاد الأفريقي، نظرًا لنفوذها الكبير داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

 

شكوى فهمي

وجاء التحقيق مع أحمد أحمد بناءً على شكوى تقدم بها المصري، عمرو فهمي، السكرتير العام السابق للاتحاد والذي تمت إقالته بمعرفة أحمد أحمد أبريل الماضي.

 

واستند عمرو فهمي في هذه الشكوى إلى أن أحمد أحمد قام بإهدار أموال الاتحاد حيث تم الاتفاق مع شركة بوما من أجل تزويد الكاف بالأدوات الرياضية الخاصة بكأس الأمم للمحليين في عام 2018 في المغرب وتم الاتفاق على أن تحصل بوما على 312 ألف يورو وذلك يوم 14 ديسمبر 2017.

 

لكن أحمد أحمد قام بإلغاء هذا الاتفاق فقط بعد مرور 4 أيام على إبرام الصفقة حيث أنه يريد أن تقوم اديداس بتزويد الكاف بهذه الأدوات.

 

وقام الاتحاد الإفريقي بإلغاء الصفقة بناءً على طلب من أحمد أحمد مما جعل بوما توقع غرامة على الكاف قدرها 105 ألف يورو.

 

فيفا ينتفض

انتفض الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، من أجل الرد على كل الأمور التي تتعلق بالقارة الأفريقية، خوفًا من حالة الإنفلات التي قد تسيطر على المنظومة الكروية في القارة الأفريقية.

 

وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم بيانًا صحفيًا أكد فيه أنه لن يسمح بوجود أي فساد في كرة القدم، كما أنه تعهد بطلب المزيد من المعلومات عن الأمر من جانب السلطات الفرنسية.

 

وقد يكون أحمد أحمد هو ضحية الفساد الذي ظهر في الاتحاد الأفريقي، إلا أن الأمر قد يصدر بعد انتهاء منافسات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان