رئيس التحرير: عادل صبري 11:31 صباحاً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«تكتيك جروس».. إرث ثقيل يحاصر خالد جلال مع الزمالك

«تكتيك جروس».. إرث ثقيل يحاصر خالد جلال مع الزمالك

تحقيقات وحوارات

خالد جلال مدرب الزمالك

«تكتيك جروس».. إرث ثقيل يحاصر خالد جلال مع الزمالك

ضياء خضر 01 يونيو 2019 15:22

استهل المدرب خالد جلال ولايته الثانية على رأس الجهاز الفني لفريق الزمالك أمس، حيث قاد أول تدريب مع الفريق بعد ساعات من تعيينه في منصب المدير الفني، خلفًا للمدرب السابق السويسري كريستيان جروس.

 

ويستعد خالد جلال لأول اختبار له مع الزمالك في الولاية الثانية، عندما يقود الفريق الأبيض أمام حرس الحدود في المباراة المقرر إقامتها يوم الاثنين المقبل في إطار بطولة الدوري.

 

 

فوز لا بديل عنه

 

وتكتسب تلك المباراة أهمية كبيرة بالنسبة للمدرب خالد جلال ليس لكونها الأولى له في ولايته الثانية مع الفريق فحسب، وإنما لأن نتيجتها ستكون مؤثرة بشكل مفصلي في مساعي الفريق لحصد لقب بطولة الدوري.

 

ويحتل فريق الزمالك حاليًا المركز الثالث بجدول ترتيب بطولة الدوري برصيد 67 نقطة، متأخرًا بفارق 7 نقاط عن الأهلي المتصدر، لكن فريق الزمالك يتبقى له 4 مباريات في عمر النسخة الحالية من البطولة في حين تتبقى للأهلي مباراتين فقط.

 

ويحتاج فريق الزمالك للفوز في مباراته المنتظرة مع حرس الحدود ليقلص الفارق بينه وبين الأهلي إلى 4 نقاط فقط، ليبقى الوضع هكذا بين الفريقين حتى استئناف بطولة الدوري مرة أخرى بعد انتهاء بطولة أمم أفريقيا أواخر يوليو المقبل.

 

 

وقت قصير

 

ولا يقف عامل الوقت في صالح المدرب خالد جلال وجهازه المعاون بدرجة كبيرة قبل المواجهة الهامة مع حرس الحدود، خصوصًا وأن الفترة التي تفصل بين قرار تعيين جلال والمباراة قصيرة للغاية.

 

ولن يكون بمقدور جلال إدخال تعديلات موسعة على الأسلوب الخططي لفريق الزمالك خلال المواجهة أمام حرس الحدود، بالنظر إلى أن عامل الوقت لن يسعفه لتحقيق ذلك خلال 3 تدريبات فقط هي جملة ما سيخوضه الفريق تحت قيادته قبل مواجهة الاثنين المقبل أمام الحرس.

 

 

انضباط تكتيكي

 

أما في مرحلة ما بعد مباراة الحدود سيكون أمام الجهاز الفني الجديد للزمالك متسع كبير من الوقت للنظر في الأسلوب الخططي للفريق، والتكتيك الأمثل الذي يمكن الاعتماد عليه عند استئناف مباريات الدوري.

 

ولا شك أن خالد جلال سيجد نفسه في موضع مقارنة مع السويسري كريستيان جروس المدرب السابق للفريق، والذي نجح في ضبط الأداء الدفاعي للفريق الأبيض بدرجة جعلت خطه الخلفي عقبة أمام الكثير من الفرق الكبيرة التي واجهها الزمالك في طريقه نحو التتويج بلقب البطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

وسيكون خالد جلال مطالب بالحفاظ على حالة الانضباط الدفاعي التي يتميز بها فريق الزمالك، مع تطوير الشق الهجومي بشكل أكبر وبالتحديد فيما يخص مسألة الإنهاء الصحيح للهجمات، وهي إحدى السلبيات التي ظلت ملاصقة لأداء فريق الزمالك تحت قيادة المدرب جروس.

 

 

رغبة التميز

 

والمؤكد أن المدرب خالد جلال سيقوم بإدخال تعديلات تكتيكية على أسلوب أداء فريق نادي الزمالك، على الأقل في مرحلة ما بعد بطولة أمم أفريقيا، وذلك بهدف تقديم أوراق اعتماده للجماهير البيضاء وإدارة النادي وتأكيد وضع بصمته على الفريق.

 

 

لكن رغبة خالد جلال وجهازهم في عرض إمكانياتهم الفنية ستكون محفوفة بخطر يتمثل في حساسية المباريات التي سيخوضها الفريق الأبيض بعد بطولة أمم أفريقيا، حيث سيختتم الزمالك مشواره في بطولة الدوري ويخوض غمار بطولة كأس مصر التي وصل الفريق إلى دورها ربع النهائي، ما يعني أن السقوط في أي من هذه اللقاءات سيكون تكلفته باهظة للغاية بالنسبة للفريق وللمدرب خالد جلال.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان