رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الجمعة 24 مايو 2019 م | 19 رمضان 1440 هـ | الـقـاهـره °

جوارديولا.. مسيرة «عاشق للبطولات» خلال 10 سنوات

جوارديولا.. مسيرة «عاشق للبطولات» خلال 10 سنوات

تحقيقات وحوارات

بيب جوارديولا

جوارديولا.. مسيرة «عاشق للبطولات» خلال 10 سنوات

محمد عبد الغني 13 مايو 2019 14:24

 

لا شك أن إنجاز مانشستر سيتي ما كان ليتحقق لولا وجود المدير الفني الإسباني جوسيب جوارديولا الذي أثبت خلال قيادته للبلو سكاي مدى حنكته التدريبية وتحقيق البطولات. 

 

وواصل المدير الفني الإسباني هوايته المفضلة في جمع ألقاب الدوري أينما ذهب، بعدما حصد مع السيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثانية على التوالي.

 

وقد يكون لهذا اللقب مكانة خاصة لدى جوارديولا، خصوصا أنه وصفه بأنه الأصعب في مسيرته الغنية جدا بألقاب الدوري، التي حصل عليها في 3 دول خلال 10 سنوات.

 

اللقب قد يكون الأصعب ليس فقط في مسيرة جوارديولا، بل في البريميرليج بشكل عام، فقد تم حسمه بفارق نقطة واحدة بعد جمع سيتي 98 نقطة، في مقابل 97 نقطة لليفربول، بإجمالي 195 نقطة، وهو أعلى مجموع نقاط يجمعه البطل ووصيفه في موسم واحد في تاريخ المسابقة.

 

تاريخ مع الدوري 

 

ونال جوارديولا لقب الدوري الثامن في آخر 10 مواسم، بداية من 3 ألقاب مع برشلونة في 4 مواسم، والعلامة الكاملة مع بايرن ميونخ بـ3 بطولات في البوندزليجا  في 3 مواسم قضاها مع العملاق البافاري، وأخير نال لقبا البريميرليج مع سيتي في 3 مواسم حتى الآن.

 

ورفع اللقب الأخير رصيد جوارديولا من البطولات الرسمية إلى 26 بطولة، متفوقا على البرتغالي جوزيه مورينيو والألماني أوتمار هتزفيلد (25 بطولة).

 

وبذلك يصعد جوارديولا إلى المرتبة الثالثة على قائمة أكثر المدربين حصدا للبطولات في تاريخ الكرة الأوروبية، بعد فاليري لوبونفسكي (28 بطولة) والسير أليكس فيرغسون (49 بطولة).

 

شكر 

 

لم يفوت جوارديولا الفرصه عقب تتويج فريقه بلقب البريميرليج، حيث شكر فريق ليفربول لدفع فريقه لتقديم مستويات هو نفسه اعتبرها مستحيلة ليتمكن من الاحتفاظ باللقب في آخر يوم في الموسم.

 

وصرح المدرب الإسباني أن ليفربول ساعد فريقه ليحسن من مستواه ليتمكن من منافسته وأن طوال قرابة 3 أشهر أدرك فريقه أنه ليس بإمكانه خسارة النقاط بسبب تلك الندية.

 

 

بفوزه على برايتون حقق سيتي فوزه الـ14 على التوالي منهيا الموسم ب98 نقطة ليصبح أول فريق يحتفظ بلقب الدوري منذ عام 2009.

 

توج سيتي باللقب للمرة الثانية تواليا (أول فريق يحتفظ باللقب منذ غريمه مانشستر يونايتد عامي 2008 و2009)، والرابعة في المواسم الثمانية الأخيرة، بينما سيحتاج ليفربول إلى الانتظار مجددا للتتويج بلقبٍ يبحث عنه منذ رَفَع الكأس للمرة الأخيرة عام 1990.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان