رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 مساءً | الاثنين 17 يونيو 2019 م | 13 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

حازم إمام.. نجم القلعة البيضاء يحتفل بعيد ميلاده الـ 44 عاما

حازم إمام.. نجم القلعة البيضاء يحتفل بعيد ميلاده الـ 44 عاما

محمد علاء 16 أبريل 2019 12:27

لا شك أن حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصري، يعد من القلائل الذين يتمتعون بشعبية جارفة من جانب جماهير الأهلي والزمالك، على الرغم من انتمائه للفريق الأبيض بشكل كبير.

 

وتقلد حازم إمام في المناصب منذ اعتزاله الساحرة المستديرة، سواء على الصعيد الفني أو بعض المناصب الإدارية الأخرى في العمل العام.

 

ونستعرض في التقرير التالي، نبذة عن حازم إمام سواء منذ بدايته مع الساحرة المستديرة وحتى بعدما ودع المستطيل الأخضر في الفترة الأخيرة.

 

بدايته

ولد حازم محمد يحيى الحرية إمام في 16 إبريل 1975، واعتزل اللعب عام 2008 بعد فوز الزمالك بكأس مصر، و قد كان عضو مجلس إدارة نادي الزمالك و الذى تم حله بحكم قضائي.

 

نشأ من عائلة كروية عريقة وناجحة للغاية، فهو ابن حمادة إمام وحفيد الحارس يحيى إمام لاعبا الزمالك المعروفين.

 

وبدأ مسيرته بـنادي الصيد في القاهرة قبل انتقالة إلى نادي الزمالك، حيث حقق سنوات طيبة قبل انتقالة إلى أوروبا، والتحاقه بنادي أودينيزي الإيطالي في صيف 1996 بعد أن تم اختيارة كأفضل صانع ألعاب في أفريقيا عام 1996.

 

وقد ذكر والده الكابتن حمادة إمام في برنامج تلفزيوني في رمضان 2003 أن في نفس اليوم الذي وقع فيه حازم إمام مع أودينيزي قام السير أليكس فيرغسون باتصال هاتفي مع والده -الذي كان رئيس النادي في ذلك الوقت- يطلب منه انتقال حازم إلى مانشستر يونايتد.

 

مسيرته مع الزمالك

انتقل حازم إمام إلى نادي الزمالك قادمًا من نادي الصيد، حيث لعب أول مبارة له مع فريق الزمالك الأول في موسم 1993-1994 بتاريخ 12 نوفمبر، 1993 ضد الاتحاد السكندري، وقد شارك كلاعب بديل لللاعب عفت ناصر.

 

في أول موسم له، لم يلعب حازم كثير من المباريات، وقد شارك في أغلبها كلاعب احتياطي، في الموسم التالي (1994-1995) وبعد انتقال إمانيول أماونيك إلى سبورتينج ليشبونه، بدأ نجم حازم إمام في اللمعان، حيث اشترك كلاعب أساسي واحرز هدفان وساعد في صنع حوالي 10 أهداف.

 

بعد أداء حازم الرائع في نادي الزمالك والمنتخب الأوليمبي، اختاره المدرب رود كرول -مدرب المنتخب المصري في ذلك الوقت- للانضمام إلى صفوف المنتخب، حيث لعب أول مبارة له ضد منتخب جنوب أفرقيا في 24 نوفمبر، 1995.

 

الاعتزال

بعد هبوط المستوى ازداد الغضب الجماهيري والضغط العصبي عليه ومطالبة البعض باعتزاله وقد علق حازم قائلا: "لقد ساندني ذلك الجمهور كثيراً منذ بدايتي، من دون هؤلاء الجماهير انا لا شيء. بالطبع هذا رأيهم وواجب علي احترامه" وذلك بعد نزوله في مباراة الزمالك والإسماعيلي في آخر 10 دقائق وإظهاره لمستوى ضعيف جداً والذي جعل الجمهور يهاجمه ويطالبه بالاعتزال. بعد هذا التصريح وفي نفس اليوم أعلن حازم إمام رغبته في الاعتزال وان قرار الاعتزال آتيٍ في القريب.

 

وفي يوم 25 مايو 2008 في آخر مباريات موسم 2007-2008 وتحديداً في نهائي كأس مصر في مباراة ضد إنبي. وقبل المباراة، فوجئ الجميع بدأ بجماهير نادي الزمالك رافعه شعارات "لا لاعتزالك ياحازم" وقد ردد الجميع اسمع حازم قبل المبارة في إشارة منهم لتعاطفهم مع حازم نهايتاً بأعضاء الفريق وهم يرتدون قمصان طبع عليها صورة حازم مع عبارة "لا تعتزل".

 

وبعد نهاية المبارة، وفوز نادي الزمالك بلقب كأس مصر على إنبي 2-1. حمل حازم إمام كأس البطولة معلناً نهاية مسيرته الكروية الطويلة التي ملئها حب الجمهور ودعمه له.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان