رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 مساءً | الأربعاء 24 أبريل 2019 م | 18 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

عوامل تضاعف صعوبة مواجهة «أغادير» على «الزمالك»

عوامل تضاعف صعوبة مواجهة «أغادير» على «الزمالك»

تحقيقات وحوارات

فريق الزمالك

عوامل تضاعف صعوبة مواجهة «أغادير» على «الزمالك»

ضياء خضر 12 أبريل 2019 20:16

استهل فريق الكرة الأول بنادي الزمالك مساء اليوم تحضيراته للمواجهة الهامة التي ستجمعه يوم الأحد المقبل مع فريق حسنية أغادير المغربي، والتي تأتي في إطار جولة الإياب للدور ربع النهائي للبطولة الكونفدرالية الأفريقية.

 

وكانت مواجهة الفريقين في جولة الإياب والتي أقيمت الأحد الماضي في المغرب قد انتهت بتعادل الفريقين سلبيًا دون أهداف، ما يعني أن فريق الزمالك بحاجة للفوز بأي نتيجة لضمان التأهل لنصف نهائي الكونفدرالية، فيما يكفي فريق حسنية أغادير التعادل الإيجابي بأي نتيجة ليقصي الزمالك من البطولة.

 

وتبرز عدة ضغوط تحاصر الزمالك قبل المواجهة المصيرية أمام أغادير، ويسلط "مصر العربية" الضوء على تلك الضغوط في السطور التالية..

 

خسارة الصدارة

 

سيخوض فريق الزمالك لقاءه المنتظر أمام حسنية أغادير وهو في ظروف نفسية ليست على ما يرام، بعد خسارته أمس أمام المصري البورسعيدي بهدفين مقابل هدف في إطار بطولة الدوري.

 

وبسبب هذه الخسارة فقد فريق الزمالك صدارة بطولة الدوري، والتي آلت لغريمه التقليدي فريق النادي الأهلي الذي بات يتفوق على الزمالك بفارق نقطة واحدة.

 

ولا شك أن فقدان صدارة بطولة الدوري سيلقي بظلاله بشكل أو بآخر على لاعبي الزمالك خلال لقاء حسنية أغادير، وهو ما يخشاه الجهاز الفني للفريق الأبيض بقيادة السويسري كريستيان جروس، والذي طالب لاعبيه اليوم بضرورة طي صفحة الخسارة أمام المصري والتفكير فقط في لقاء الأحد المقبل.

 

 

تراجع متزايد

 

ومن بين العوامل التي تزيد الضغوط على الزمالك قبل المواجهة الهامة أمام حسنية أغادير، حالة التراجع الواضحة في مستوى بعض لاعبي الفريق الأبيض.

 

وخلال المباريات الأخيرة لفريق الزمالك وضح تأثر مستوى عدد ليس بالقليل من لاعبي الفريق بتلاحق المباريات، وفي مقدمة هؤلاء صانع الألعاب يوسف أوباما وكذلك الجناح الأيسر محمود كهربا، إلى جانب المهاجم المغربي خالد بوطيب.

 

المستوى الغير مقنع الذي ظهر به بعض لاعبي الزمالك مؤخرًا، أصبح يشكل مصدر قلق كبير لجماهير القلعة البيضاء قبل مباراة الأحد الهامة، والتي لا تحتمل أي تهاون أو أخطاء سواء من الجهاز الفني أو اللاعبين بالنظر إلى كون نتيجتها ستحسم مصير الفريق سواء بالاستمرار في البطولة الكونفدرالية أو توديعها.

 

 

غضب الإدارة

 

أيضًا ستكون إدارة نادي الزمالك وبالأخص رئيسها مرتضى منصور بمثابة السيف المسلط على رقاب لاعبي الفريق الأبيض والجهاز الفني، قبل المواجهة المنتظرة مع حسنية أغادير.

 

وعلى هامش مران اليوم عقد مرتضى منصور جلسة مع لاعبي الفريق والجهاز الفني، لم يخف خلالها رئيس النادي غضبه من الخسارة الأخيرة للفريق أمام المصري، كما حث اللاعبين على ضرورة مصالحة الجماهير بحصد بطاقة التأهل لنصف نهائي البطولة الكونفدرالية.

 

ويدرك لاعبو الزمالك والجهاز الفني أن أي نتيجة بخلاف الفوز أمام أغادير سيتبعها غضب عارم من رئيس النادي، إلى جانب سلسلة عقوبات مالية مغلظة، إلى جانب إثارة الكثير من الشكوك حول استمرار المدرب جروس وجهازه في مناصبهم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان