رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

«خيبة مارس» تنذر بتكرار «مذبحة كوبر» مع الفراعنة

«خيبة مارس» تنذر بتكرار «مذبحة كوبر» مع الفراعنة

تحقيقات وحوارات

منتخب مصر في مران سابق

«خيبة مارس» تنذر بتكرار «مذبحة كوبر» مع الفراعنة

ضياء خضر 27 مارس 2019 11:43

أسدل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم الستار على معسكره الذي انطلق يوم 17 مارس الجاري، والذي خاض الفراعنة على هامشه مباراتين أمام منتخبي النيجر ونيجيريا.

 

واختتم المنتخب مشواره في التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا بتعادل مخيب أمام النيجر بهدف لمثله، قبل أن يخسر أمس بهدف نظيف أمام نيجيريا في لقاء ودي.

 

ذكريات حاضرة

 

الظهور الغير مقنع للمنتخب في معسكر شهر مارس أعاد إلى الأذهان ذكريات ما شهده الشهر نفسه العام الماضي، عندما خاض الفراعنة معسكرًا خارجيًا استعدادًا للمشاركة في مونديال روسيا.

 

معسكر الفراعنة في مارس من العام الماضي شهد خوض مباراتين وديتين أمام منتخبي البرتغال واليونان، كانت الهزيمة  من نصيب المنتخب فيهما، وهو ما فتح أبواب الانتقاد وقتها على الجهاز الفني السابق للمنتخب بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر.

 

 

ظروف متشابهة

 

وبين معسكري المنتخب في مارس من العام الماضي والعام الحالي تبرز بعض القواسم المشتركة، رغم تغيير الجهاز الفني وجلوس المكسيكي خافيير أجيري على كرسي المدير الفني للفراعنة بدلًا من الأرجنتيني كوبر.

 

وشهد معسكر الفراعنة الذي اختتم أمس تواجد مجموعة من اللاعبين الجدد وصغار السن، مثل أحمد فتوح ظهير سموحة ومصطفى محمد مهاجم طلائع الجيش ونبيل دونجا لاعب وسط بيراميدز وزميله في نفس الفريق أحمد أيمن منصور، إلى جانب لاعب الاتحاد السكندري عمار حمدي وعبد الرحمن مجدي لاعب الإسماعيلي، فضلًا عن مدافع الزمالك محمود علاء.

 

وبنفس الطريقة كان معسكر الفراعنة في مارس من العام الماضي قد شهد تواجد بعض الأسماء التي سجلت ظهورها الأول مع المنتخب بعد مطالبات جماهيرية عديدة بضمهم، وفي مقدمة هؤلاء كان حسين الشحات لاعب الأهلي الحالي والذي كان محترفًا وقتها في صفوف العين الإماراتي، وصانع الألعاب إنبي السابق وبيراميدز الحالي محمد مجدي "قفشة"، إلى جانب عناصر أخرى مثل ثنائي الأهلي حسام عاشور ومؤمن زكريا.

 

 

مخاوف قائمة

 

المستوى غير المقنع الذي ظهر به المنتخب خلال مباراتي النيجر ونيجيريا دفع البعض للتكهن باحتمال إقصاء بعض الأسماء التي تواجدت في المعسكر الأخير من حسابات المدرب كوبر وجهازه المعاون.

 

وتوقع بعض المحللين وفي مقدمتهم رضا عبد العال نجم الأهلي والزمالك السابق ألا يتم ضم الأسماء الجديدة التي تواجدت في معسكر المنتخب الأخير مرة أخرى لصفوف الفراعنة، وبالتحديد للقائمة التي ستخوض نهائيات أمم أفريقيا في يونيو المقبل.

 

وفي حال تحقق ذلك على أرض الواقع سيكون تكرارًا للسيناريو الذي نفذه المدرب السابق كوبر، بعدما استبعد الأسماء الجديدة - التي تواجدت معه في وديتي البرتغال واليونان- من قائمة الفراعنة التي شاركت في مونديال روسيا.

 

 

وقت ضيق

 

ومثلما كان عامل ضيق الوقت هو ذريعة كوبر لعدم ضم أسماء جديدة في قائمة الفراعنة المونديالية، قد يسير المدرب الحالي للمنتخب على خطى سلفه عند اختيار قائمة المنتخب التي ستخوض فترة الإعداد النهائية لأمم أفريقيا.

 

ومن المقرر أن يدخل المنتخب في معسكر مغلق بداية من يوم 6 يونيو المقبل، يخوض الفريق على هامشه مباراة ودية أو اثنين على الأكثر قبل انطلاق منافسات كأس الأمم يوم 21 من الشهر ذاته.

 

ومن المحتمل أن يدفع قصر فترة المعسكر المدرب أجيري للإبقاء على عناصر القوام الأساسي الذين اعتمد عليهم منذ توليه المسئولية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان