رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

جماهير «القمة» مؤشر سلبي قبل «كأس الأمم»

جماهير «القمة» مؤشر سلبي قبل «كأس الأمم»

تحقيقات وحوارات

جماهير القطبين

جماهير «القمة» مؤشر سلبي قبل «كأس الأمم»

ضياء خضر 24 مارس 2019 20:19

تستحوذ مباراة القمة المنتظرة بين الأهلي والزمالك على اهتمام الجماهير والإعلام الرياضي منذ أيام رغم تبقى نحو أسبوع على إقامتها.

 

ومن المقرر أن يستضيف الزمالك غريمه التقليدي الأهلي السبت المقبل على ملعب برج العرب، في لقاء مؤجل من الجولة الـ17 لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، وتكتسب المباراة أهمية مضاعفة بسبب المنافسة الشرسة بين الفريقين على صدارة الدوري والتي يتربع عليها الزمالك حاليًا برصيد 53 نقطة متقدمًا بفارق نقطتين عن الأهلي صاحب المركز الثاني.

 

صدمة جماهيرية

 

وخلال الساعات الأخيرة تلقت جماهير القطبين صدمة قوية بعد الأنباء التي خرجت من داخل اتحاد الكرة بخصوص الحضور الجماهيري المنتظر للمباراة.

 

وبحسب تصريحات نُسبت إلى ثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد الكرة، فإن الأخير تلقى مخاطبات رسمية من الأجهزة الأمنية تفيد بالسماح فقط لـ 15 مشجع فقط لمؤازرة كل فريق من طرفي القمة المنتظرة.

 

وتعني هذه التصريحات بشكل واضح إقامة المباراة بدون حضور جماهيري، إذ ستقتصر قائمة متابعيها من داخل مدرجات ملعب برج العرب على مسئولي الناديين وبعض من ستوجه لهم إدارة كل ناد الدعوة لحضور المباراة.

 

رسالة سلبية

 

ولا شك أن الحديث عن حضور هذا العدد الضئيل لمتابعة لقاء القمة المنتظر من داخل الملعب، يعطي انطباعًا سيئًا لمتابعي الشأن الرياضي المصري وبالأخص في الخارج.

 

ويزيد من الأثر السلبي لمثل هذا القرار كون مصر تستعد بعد أقل من 3 أشهر لاستضافة نهائيات كأس أمم أفريقيا، والتي تعتبر أهم بطولة كروية على مستوى القارة السمراء.

 

تساؤلات قائمة

 

ورغم تأكيد إدارتي الأهلي والزمالك عدم تلقيهما حتى الآن أي مخاطبات رسمية تفيد بتحديد عدد جماهير كل ناد في لقاء القمة، إلا أن أصداء تصريحات المدير التنفيذي للجبلاية ما تزال تستحوذ على جانب كبير من أحاديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأثارت هذه التصريحات تساؤلات عديدة حول مدى قدرة مصر على تنظيم واستضافة حدث كروي كبير بحكم بطولة كأس الأمم، في وقت يقام الديربي المحلي بدون حضور جماهيري.

 

وتأتي مثل هذه القرارات لتثير الشكوك حول القدرات التنظيمية لمصر في مسألة ترتيب الحضور الجماهيري في الأحداث الكروية الكبرى مثل بطولة أمم أفريقيا، والتي يتوقع أن تتزامن إقامتها مع توافد آلاف من المشجعين لمؤازرة منتخبات بلادهم في البطولة.

 

فرصة مُهدرة

 

ويرى البعض أن الإصرار على إقامة لقاء القمة المنتظر بين الزمالك والأهلي بدون حضور جماهيري، يضيع فرصة ذهبية لعمل بروفة ميدانية لعملية تنظيم دخول الجماهير وخروجهم في مباراة هامة، يتوقع أن تشهد بطولة أمم أفريقيا العديد من المواجهات المماثلة لها في الأهمية.

 

لكن على ما يبدو فإن التحفظات الأمنية تظل عقبة صعبة في طريق تطبيق سياسة العودة التدريجية للجماهير إلى مدرجات ملاعب كرة القدم، بعد سنوات من المنع وتحجيم الحضور.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان